تاريخ الاضافة
الأحد، 22 أبريل 2012 06:28:38 ص بواسطة د. جمال مرسي
0 397
الموت نزفاً
عَذِيرَكَ ، لا تُزَايِدْ فِي مَلامِي
و لا تَبْنِ السَّعَادَةَ مِنْ حُطَامِي
فَقَدْ شَرِبَ الخِصَامُ غَدِيرَ شِعرِي
و لاكَ الهَجرُ فَاكِهَةَ الكَلامِ
و غَابَتْ شَمسُ عُمرِي مُذْ تَجَنَّى
ضِيَاؤُكَ و اْمتَطَى ظَهرَ الظَّلامِ
كَأَنِّي لَم أَكُنْ يَوماً وَرَائِي
أَوَ اْنِّي لَم أَكُنْ يَوماً أَمَامِي
يُخَاتِلُنِي خَيَالُ الظِّلِّ حَتَّى
ظَنَنْتُ ثِيَابَهُ لَبِسَتْ عِظَامِي
أُحَدِّثُ جَمرَهُ عَنِّي فَيُصغِي
فَمَا لَكَ لَسْتَ تُصْغِي لاضْطِرَامِي
حَبِيباً قُلْتُ عَنكَ ، و سَوفَ تَبْقَى
لآخِرِ مَا تَبَقَّى مِن رُكَامِي
بَدَا لِي مَا بَدَا ، لَكِنَّ قَلبِي
يُحَدِّثُ عَنكَ عَقلِي بِاْحتِرَامِ
يَطِيرُ مُغَرِّباً لذُكَاءَ* ، حَتَّى
و إن أبْكَتْهُ أَحدَاثُ الشَّآمِ
بَلَوتُ مَشَاعِرِي فَوَجَدْتُ عَيْنِي
تَرَى عَيْنَيْهِ خَلْساً فِي مَنَامِي
هَرَبْتُ ، نَعَمْ ، و لَكِنْ كَيفَ أَمحُو
حُرُوفاً قَدْ بَدَأْنَا بِالسَّلامِ
أَمُدُّ يَدِي عَلَى بَاءِ القَوَافِي
لأَصفَعَهَا إِذ اْمتَشَقَتْ حُسَامِي
لِلَيْلَى صُغتُهَا و ظَنَنْتُ أَنِّي
سَأُسعِدُهَا و أَمنَحُهَا وِسَامِي
صَبَرتُ لِكَي أَرَى مَا كَانَ مِنهَا
فَعَادَ إِلَيَّ بَعضٌ مِن سِهَامِي
وَحِيداً صِرْتُ مَقْتُولاً بِنَزْفِي
غَرِيباً صِرْتُ فِي بَيْتِ العِظَامِ
فَدَيْتُكَ ، لا تَدَعْنِي اليَومَ وَحدِي
و تَمضِي سَالِباً نِيلَ اْبتِسَامِي
يُؤَرْجِحُنِي الزَّمَانُ عَلَى هَوَاهُ
و يُسقِطُنِي عَلَى أَرْضِ اْنهِزَامِي
عَـرَفـتُــكَ طُـولَ عُــمــِري ذَا خِصَـالٍ
تَكُونُ هِيَ الشَّفَيعَـةَ فِي الخِصَـامِ
فَإِنْ أَخطَأْتُ ، فَاْعفُ ، و كُنْ كَرِيماً
فَإِنَّ الـعَـفْـوَ مِـنْ شِــيَــمِ الــكِــرَامِ
ذُكاء
من أسماء الشمس
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
جمال مرسيجمال مرسيمصر☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح397
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©