تاريخ الاضافة
الأحد، 22 أبريل 2012 09:40:53 ص بواسطة المشرف العام
0 257
هجاؤُكَ لي مَدْحٌ فزِدْنِي منَ الهجْوِ
هجاؤُكَ لي مَدْحٌ فزِدْنِي منَ الهجْوِ
لعلَّكَ تَشْفِينِي مِنَ البثِّ والشَّجْوِ
وجَدِّدْ به تَذْكارَ أَيَّامِ أُنْسِنَا
بِبَسْطَة مجموعين في مجلس اللّهْو
نُدِيرٌ كؤوسَ الوصل في كلّ ساعة
ونخطو إِلى لذَّاتِنا أَوسع الخطْوِ
فنقطف أَزهار المسرّات غضّةً
وطرفُ الرّدى جيرانُ في سِنَةِ السّهْوِ
وقد كتبتْ كفّي لدى الودّ قطعةً
بدائعُها تدعو العفيفَ إِلى الصَّبْوِ
لَدَيْها ثَوَى الحسْنُ الأَصيلُ حقيقةً
وفي غيرها الحسْنُ الأَصيلُ أبَى يثوِي
رَمَت عَرَضَ الحبّ الصّحيح فَرَمَّدتْ
ورمْيُ سواها نحْوَها أبداً يَشْوِي
فغار عليها الدّهْرُ غَيْرَةَ فاجِرٍ
فقابَلَها يا قُرّةَ العينِ بالمَحْوِ
ولم يَكْفِني حتّى أتى نائمُ الرّدى
فأيْقظَهُ عَمْداً وجاء به نحوي
فسَلَّ حُسَام البعد عند وصُولِهِ
لِتُقْطَعَ أَعضائِي وما حاشَ من عُضْوِ
فأصبحتُ من بعد الوصالِ وطيبِه
فؤادِي وأَحشائِي بنار النَّوى تَكْوِي
وأشكو لك الجورَ الّذي جرّه النّوى
فتُعرِضُ إِعراض الخليّ عن الشَّكْوِ
وتُصْغِي لِوَاشٍ ضيّقَ المكرُ شُغْلَهُ
فمِنْ مَكْرِهِ قِدْماً غدا صدرُه يَرْوِي
يَوَدُّ وقوعَ الحقدِ بيني وبينكمْ
بذاك الّذي أَملي عليكمْ من اللّغوِ
رأى بيننا غُصْنَ المودّةِ ناعِماً
فقطَّعَهُ بالزّورِ عمداً لكي يذْوِي
فأَبدى فروعاً باسقاتٍ فأطعمتْ
وجادتْ لجانيها بمَطْعَمِها الحُلْوِ
فتلكَ الفروعَ الباسقاتُ قصائدٌ
ومَطْعَمُها الحلوُ المُعادُ الذي تَحْوِي
فما لَقِيَ القصدَ الذي كان ناوياً
وما فاسقٌ يَلْقى من القصد ما يَنْوِي
وباءَ بخِزْيِ لا يُرامُ ولعنةٍ
كما باءَ إِبليسُ الّذي لم يَزَلْ يَغْوِي
وبات ولم تظفر يداه بمطلب
يحاكي الكلاب العاويات إذا تعوي
ولستُ أُرى من سُكر حُبّكَ صاحياً
إِذا ما أَرى غيري يميل إلى الصّحوِ
لأَنَّكَ أَحرزتَ الفضائلَ كلَّها
فصْرتَ بها ترقى على المرقب العُلْوِي
وَرِثْتَ المعالِي عن رجالٍ أَعزّةٍ
قُضاةٍ كرامٍ قُلِّدوا لأَمة الزَّهْوِ
لهم دانت الدّنيا بنَيْل مرامِهِمْ
فأَرْوَتْهُمُ عزّاً ولِلْغير لَمْ تُرْوِ
أتت كُتُبُ التاريخ تُظْهِرُ فَخْرَهُمْ
فعنها أَخي الفخْرَ اِرْوِ إِن شئتَ أن تَرْوِ
وفي غير ما نَظْمٍ تضمّن ذكرَهُمْ
موفّىً بما حازوا قديماً من السّرْوِ
فقلْ لِلَئِيم رامَ طيّاً لسَرْوِهم
تَوَقَّ فسَرْوُ القوم يَنْشُرُ ما تطوي
إِذا كان نورُ الشمسِ للعين ظاهراً
ففي دَرَكِ التكذيبِ مُنْكِرُه يَهْوِي
وهاكمْ قصيداً يُخجلُ العقد نَظمُه
سليماً لدى النقّادِ مِنْ خَجَلِ اللهْوِ
جعلتُ القوافي فيه غيرَ مَعِيبةٍ
إذا ما غدا غيري يُسانِدُ أَو يُقوِي
فيَسقيكمُ عني الصفاءَ سُلافةً
تصفَّتْ من الأَدناس في أكؤس الصفو
إذا ما شدا الشادي به عند بابكمْ
فأعطافُكُمْ حقاً تميل من الزّهوِ
أتيتُ به عجلانَ أطلب عفوَكم
فمُنُّوا على مَنْ يطلب العفو بالعفو
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الكريم البَسطيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس257
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©