تاريخ الاضافة
الأحد، 22 أبريل 2012 09:46:25 ص بواسطة المشرف العام
0 295
لَسْتُ أُصغي للائِم فيكَ لاَمَا
لَسْتُ أُصغي للائِم فيكَ لاَمَا
يا أَبا جعفرٍ فَرَاعِ الذِّمَامَا
واترُكِ الصدَّ سيّدي والتجنّي
فهما يُورِثانِ منكَ الحِمَامَا
وابْذُلِ الوصلَ عن قريبٍ فقلبي
من تجافيكَ قد غدا مستَهَامَا
ما سلا مُذْ سلوتَ عنه بشيْءٍ
حَسَنٍ لا ولَمْ يُصافِ الأنامَا
كمْ ليالٍ قطعْتُها في اشتياقٍ
قد نَفَى الهجْرُ عن جفوني المَنامَا
لَمْ أُخِلْ أنّ صُبْحَها الدّهرَ يأتِي
يُذْهبُ الشَّوقَ ضَوْؤُه والغرامَا
مُهْجتي طُولُها غدتْ في حريقٍ
ودموعُ الجفون تَحْكِي الغَمَامَا
وشعارِي لعاذلٍ رامَ عَذْلِي
أنا عبْدٌ لمنْ كَسَانِي السّقامَا
وأبَى أَن يَخصّني باقترابٍ
من رُضابٍ غدا يفوقُ المُدَامَا
يا مُنى النفسٍ حالتي قد تبدَّتْ
لجميعِ الورى فَنِلْني المَرامَا
وعلى وِفْق ما تمنّى فكنْ لي
يا مليحَ الصّفات تَطْوِي الأوَامَا
وتُداوِي حُشاشةً قد بَرَاهَا
ما تُلاقِي وعاشقاً فيكَ هامَا
قد ملكتَ الفؤادَ منه بِلَحْظٍ
فِعْلُهُ في الورى يَفُوقُ الحُسامَا
لَمْ يَزلْ مذْ جلَوْتَه في فتورٍ
رامياً في الفؤاد منه سهامَا
لستُ أسلُو وحقِّ تلك المعالي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الكريم البَسطيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس295
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©