تاريخ الاضافة
الأحد، 22 أبريل 2012 10:04:00 ص بواسطة المشرف العام
0 310
إنّي فضضتُ عن الدّموع خِتاماً
إنّي فضضتُ عن الدّموع خِتاماً
فغدت تسيل بوجْنَتيَّ غَمَامَا
شوقاً إِلى عيش مضى بأحبّةٍ
كانوا وعيشهُمُ عليَّ كِراما
لم أقْضِ بعض حُقوقِهم حتّى انقضَتْ
أيّامُهم فحسبتُها أحْلامَا
فأنا أُخَيِّلُ بالضّمير عهودَهم
وَهْماً وأجعل أنْسيَ الأوْهاما
وأصيحُ إنْ هاجت بقلبي زفرةٌ
من ذكرِهِمْ أخْشى بها الإِعْدَامَا
يا ساكنينَ ببسطةٍ دوني ولي
قلتٌ بهم ما يسْتفيق غرامَا
وإنّني إنْ كنت عنكم نازحاً
فالقلب في تلك الدّيار أقاما
وجلالِكم وجمالِكم وكمالِكم
قَسَماً بذلك كلِّه إعْظامَا
ما لي بغير حديِثكم شغلٌ ولا
أرْعى لغيرِكُمُ هوىً وذِماما
وحَلالُ نَوْمِي بالفراقِ جعلتُه
من يوم فُرقتكم عليّ حرامَا
فالنّومُ قد عادى الجفون ضرورةً
فغدت جفوني ما تذوق منامَا
ونسيمُكُمْ لَوْ زارني لَوجدتُه
بَرْداً على نار الحشى وسلاما
ولكنتُ أنْشَقُ من شذاهُ إذا سرى
عَرْفاً يداوي بالخشَى الآلاما
لكنّ أسري عن شذاه صَدَّنِي
فأنا أذوب صبابةً وهُياما
في دار كفر أظلمتْ أرْجاؤُها
حتّى تبدّتْ للعيانِ ظلاما
في قعر بيتٍ غُولُه مجموعةٌ
والهامُ فيه قد أجاب الهاما
ما لي به أُنسٌ سوى تذكارِكم
ومدامعٍ حُمرٍ تفيضُ سِجاما
وبجامِعٍ جُمِعَتْ يَدَايَ وقُرْمَةٍ
مَنَعَتْ قيامي إنْ أردتُ قياما
والشَّبُّ والإبريق كلٍّ منهما
نُصْبَ العيان بجانبي قدْ قاما
وكفى بمَنْ حَكَمَ الإلهُ بكُفْرِه
أُصغِي إليه إذا يقول كلاما
هذا الذي عيْني تُشاهِد بعدَكُمْ
وتراه متَّصِلاً يدوم دَوَاما
لكنّني متعلّقٌ بدعائكمْ
أرجو به للنّائباتِ تَماما
فتعودُ أيّامي كما كانتْ بكم
غُرَراً تفوق بحسْنها الأيّاما
وتوسُّلي لله جلّ جلالُه
في نقضِ ما أمْضى به الأحْكاما
بمُحمّدٍ خيرِ البريّةِ مَحْتِداً
وأجلِّ مَنْ صلّى الصلاةَ وصاما
يا فوز ما أضْحى به متوسِّلاً
وغدا له فيما ينوب إمَامَا
صلّى عليه الله من هادٍ رِضىً
ما زاره ركبٌ فنال مراما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الكريم البَسطيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس310
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©