تاريخ الاضافة
الأحد، 22 أبريل 2012 10:04:25 ص بواسطة المشرف العام
0 297
رعْيُ الودادِ لأفضَلِ الأصْحابِ
رعْيُ الودادِ لأفضَلِ الأصْحابِ
مُتأَكِّدُ الإِلزامِ والإِيجابِ
دلّتْ عليه دلائلٌ مأثورةٌ
عن خير مبعوثٍ بخير كتابِ
حُفِظتْ كفاتحة الكتاب نُصوصُها
فَهَدَتْ بما فيها من الآدابِ
فأنا أدينُ برَعْيِه لأجْل مَنْ
راعى وِدادي مِنْ أُولِي الألبابِ
لِمحمَّدٍ نجلِ ابن مالكٍ الرّضَى
الطّاهر الأعراضِ والأثوابِ
صدر الصدور السّابقين سواهُهمُ
علماً وتحصيلاً من الطّلاّب
أسنى صديقٍ للصّداقةِ قائِمٍ
كالشعر بالأوتاد والأسباب
مَنْ لا تغيُّرَ لاحقٌ لإخائه
كأواخرِ الأسماءِ بالإعرابِ
مَنْ وجْهُه فضحَ الرياضَ ببشْره
منذ اغتدى بالبشر منه يُحابِي
لله أيّامٌ مضت بجواره
في خفض عيشٍ رائِق الجلباب
نجنِي من العلم النفيسِ نفيسَه
ومن السّرور وصالَ عَذْرَ كَعَابِ
ما كانت إلاَّ مثلَ طيفٍ زائرٍ
لمُتيَّمٍ ناءٍ عن الأَحبابِ
مرّتْ وفي الأَحشاءِ من تخْيِيلها
لَفحات نارٍ أُضْرِمَتْ لِعذابِ
لَهْفِي عليها لَهْفَ صبٍّ مُوجَعٍ
لِفراقِ إِلْفٍ أو لفقدِ شَبَابِ
لو أنّها عادتْ بروحي بعتُه
شوقاً إليه ولستُ بالكذّابِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الكريم البَسطيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس297
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©