تاريخ الاضافة
الأحد، 22 أبريل 2012 06:25:20 م بواسطة المشرف العام
0 372
لِبَلِيَّنِي يَبكي الحَمامُ هديلاَ
لِبَلِيَّنِي يَبكي الحَمامُ هديلاَ
ولِمحْنتي يرثِي العدوُّ طويلاَ
ولِبَعْضِ ما ألقاهُ تنصدعُ الصَّفَا
والغيثُ يهمي بُكرةً وأصيلاَ
أسْرٌ تُصاحبُه القيودُ وضِيقُها
ومَتاعبٌ تَذَرُ الفؤادَ عليلاَ
يا شامتاً بي وهو يُظْهِرُ رحمةً
اصبِر فديتُكَ للزمان قليلاَ
فالدّهرُ لا يُبقي على حالٍ بدتْ
إلاّ ويُعقِبُ بعدها تَحْويلا
كمْ منْ أسيرٍ موثقٍ بقيودِه
أمسى وأصبح مُطْلَقاً محلولاَ
ولَكَمْ طَلِيقٍ لم يُقدِّرْ أسرَهُ
أمسى وأصبح مُوثَقاً مَغْلولا
أحكامُ قاضٍ لا يُرَدُّ قضاؤُهُ
فيما قضاهُ ولا يُرى مسؤولاَ
فاشكُرْ إلاهَكَ يا مُعافىً دائماً
فالشّكرُ أضحى بالمزيد كفيلا
واصبِرْ لماضي حُكمِهِ يا مُبتَلىً
فالصبرُ يبدي للخلاص سبيلا
ودعِ الحنينَ لبسطةٍ وربوعِها
إنَّ الحنين يهيج منك غليلا
واتركْ حديث جِنان رُومةَ جملةً
وجِنان عينِ قَنُولَشٍ تفصيلا
المُنيةَ الغرّاء دعْ تخييلها
إيّاكَ إيّاكَ احْذرِ التخييلا
حيث الجداولُ ماؤُها متفجِّر
أضحى الصغيرُ بها يفوق النيلا
حيث البِطاحُ كأنّها صُحف بدتْ
تَهْوَى الجفونُ بحسْنها التكحيلا
حيث الظّلال توارفت وتفيّأتْ
بجوارها تَهْوَى النفوسُ مَقِيلا
حيث التّراب لطيبه ولِحُسنه
تَهوَى الشّفاه تَسومُه تقبيلا
تلك الربوعُ بها الفؤادُ متيَّمٌ
عمّا يحنّ بها أبى التنقيلا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الكريم البَسطيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس372
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©