تاريخ الاضافة
الخميس، 21 يوليه 2005 07:35:49 م بواسطة حمد الحجري
0 975
لي في الكرام الأدبا
لي في الكرام الأدبا
بالحبّ أعلى نسبا
من يعترفْ بجهله
فقد تحلى أدبا
ولا تباعةَ على ام
رئٍ قضى ما وجبا
فمن تزَّكى جاهلاً
فقد تردّى كذبا
لا يدعي العلم من
الجَهْلُ عليه غَلَبا
والجهل والعجز هُما
للخلق طبعَاً رُكّبا
لا يتطاول منكباً
على التعدي من كَبا
ولو تواضع الفتى
نفساً لكان أنسبا
ولا يطاع اليومَ
للعالِم أمرٌ أو نَبَا
والعالِم اليوم غدا
فؤاده منتهبا
يحق بالعقل اعتزا
له على رؤوس الجبال
من الزمان قد غدا
نصيب كل نصبَا
وقلَّ من للّه
يَبْتغي العلوم مكسَبا
والسائلون جملة
أَوجَزَ ذا وأطنبا
وسالم قاضي
قرّياتٍ ترقّى رتبا
سؤالهُ رَقّ وَرَا
ق واسترقّ الأدبا
سَبَا النهى لكنهُ
نادى مكاناً سبسبَا
صديان يستسقي قوا
فى منه ماء نَضِبا
تزوج الصبي فيه
الاختلاف نسبا
فقيل بالمنع وبعض
بالجواز ذهبا
وهو الأصح وابنة
الصديق في مهد الصبا
سَواءٌ الحكم وفي
يتيمها إذ لا أبا
والأصل فيهما مراعا
ةُ الصلاح وجبا
فمن يزوج ابنه
الصبي تم مطلبا
ولا طلاق منهما
إلى بلوغ وجبا
ولا تُزَوَّجْ غيره
فلفظه مثل الهَبَا
فإنها بالغة
ترضى به مختطبا
والحكم في الأبكم
والمَجنون مثل من صبا
إذا الصبي وصل
البلوع صار مجتبى
يرضى وإلا نفحت
منه إذا كان أبا
فإن يطلق بالغاً
كان قبولاً معجبا
لها الصداق منه
بالمسّ تماماً طيبا
ونصفه قيل كما
لو لم يمس مركبا
مس الصبي زوجه
لم يعتبر إذ لعبا
والأول الأصح إذ
بالفَرج نال الأرَبا
والمهر إن يضمن أبو
ه فعليه حسبا
ومن أجاز خلعه
رأى اضطراراً وجبا
تزويجه جاز ولا التّ
طليق إن عَزّ نبا
كيف الولي لا يكون
ن مثله مستوجبا
والأب أصل لابنه
أدنى وأقوى سببا
وقيل موقوف إلى
بلوغه ليعربا
لم يُدْرَ سخطٌ أو رِضاً
منه فيكشف الغبا
لا ينبغي المسُّ وما
أحسن من تأدبا
صونُ الفروج واجب
إلا الحلالَ الطيِّبا
دونك سمطا بالصفا
ءِ والوفا مُذهّبا
خذ ما بدا منه الهُدى
وخلِّ منه ما خبا
والعلم يجلو الجهل مث
لَ البدر يجلو الغيهبا
منى السَّلام للذي اسْت
رشد ما هبت صبا
والحمدُ للّه الذي
أبدا الهُدى ووهبا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©