تاريخ الاضافة
الأحد، 22 أبريل 2012 07:52:16 م بواسطة المشرف العام
0 284
أنتَ الدّواءُ إذا ما أعْضلَ الداءُ
أنتَ الدّواءُ إذا ما أعْضلَ الداءُ
ورامَ هَضْمِيَ حُسّادٌ وأعداءُ
قومٌ ضِعافُ القُوى في كسبِ مَنْفَعةٍ
وفي اكتسابِ المساوي هم أشدّاءُ
الشّكلُ شكلُ الورى والخلق خلقُهُمُ
وهم إذا نطقوا لا شكَ أصداءُ
أمرُ الأمير مُضاعٌ بين أظْهُرِهِمْ
وهم إذا خوصِمُوا قومٌ ألِدّاءُ
والحقُّ عندهمُ أنوارُه خفِيَتْ
وعندهُمُ لِظَلامِ الظُّلْم إبْداءُ
هُمُ العُداةُ إذا غابوا فإن حضروا
قالوا بمَكْرهِمِ إنّا أوِدّاءُ
لَئنْ تواصَوْا بمنع الحقّ بينهُمُ
وقَصْدُهُمْ بيَ إضرار وإرْداءُ
فبالرئيس أبي يحيى بن عاصم لي
على جميعِهِم نَصْر وإعداءُ
هو المؤَمّلُ بعد الله يَنصرُني
لو كان من نحوِه بالنّصر إهداءُ
له بما نالَنِي أصبحتُ مشتكِياً
وإن عَدَتْ عنه للمظلومِ بيداءُ
عساهُ يأخذ حقِّي منهمُ عَجَلاً
فلم يَزَلْ منه لي بالفضل إسْداءُ
مَرْعَى تَفَضُّلِهِ السَّعْدانُ غِبَّ حَياً
خِصْباً ومورده مذ كان مَدَّاءُ
بحرٌ يجودُ فيجري وهو مبتسمٌ
لله من غيثه جُودٌ وإجْداءُ
تَخالُ وِجْنَتَهُ من حُسْنِ بهجتها
زَهْراً عليه لنور الحُسْن إبْداءُ
خَيْرٌ نَبيهٌ بليغٌ كاتب يَقِظٌ
مُهَذَّبُ الرّأي عمّا عِيبَ عَدَّاءُ
لا زالَ في رِفعةٍ والسّعدُ يَرمُقُه
فيها وعيشتُه ما شاءَ رَغْدَاءُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الكريم البَسطيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس284
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©