تاريخ الاضافة
الأحد، 22 أبريل 2012 07:54:16 م بواسطة المشرف العام
0 283
أيَّ أُنسٍ أيَّ صبرٍ أَلوفِ
أيَّ أُنسٍ أيَّ صبرٍ أَلوفِ
يَرْتَجي مثلي بعد موت الخروفِ
ولقد كان لي ضحيّةَ عيدٍ
ذاتَ قرنينِ رائقيْنِ وصُوفِ
كمْ شَعيرٍ أطعَمْتُه مع فُولٍ
كُلُّهُ مُحْكَمٌ وكمْ من رغيفِ
ماتَ غمَّاً إذ كان صاحب لَحْمٍ
وعلى ذِي الشّحمِ اعتدادُ شُفوفِ
فأُصبتُ الغداةَ منه بِكَبْشٍ
حَسَنِ الوجه في الكباشِ ظَريفِ
غالَهُ من يدي الحِمامُ فأَودَى
مثلما أودى قَبْلَهُ ابنُ ظَريفِ
لَهْفَ نفسي ولَهْفَ نفسي عليه
ألفَ لهفٍ مضافةً لأُلوفِ
أيُّ عيشٍ يطيبُ لي بعدَه أو
أيُّ عيدٍ تراهُ عيني شريفِ
بانَ عنّي وحمَّلَ القلبَ حزناً
دائماً ليس حَمْلُهُ بالخفيفِ
كيف لا أُكثرُ البُكاءَ عليه
ولَكَم لبَّى دعوتِي ذا خُفوفِ
مارِحاً مثلَ المُهْر يُسرعُ ركْضاً
قاده السَّقْي مِثْلَ وصيفِ
حسْبيَ الله مصابي عليه
فهو حسبي لكلِّ خطبٍ مخوفِ
أحسنَ الله اليوم فيه عزائي
وعزاءُ الباقي أُخَيَّ الضّعيفِ
فكلانا لفقده في نحيب
مستفيض الشِّياع عند اللفيف
لو تأتَّى فداؤُه لفدينا
هُ بتالِدِ مالنا والطّريف
لكنِ الموتُ ما لنا منه بُدٌّ
كلُّ نفسٍ تذوق كأسَ الحتوفِ
وأنا في إخلافه بسواهُ
واثقُ القلب بالإلاه الرؤوفِ
فعسى أن يمنَّ لي بسواهُ
غيرَ غثٍّ وغيرَ جسم نَحيف
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الكريم البَسطيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس283
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©