تاريخ الاضافة
الأحد، 22 أبريل 2012 10:39:31 م بواسطة ملآذ الزايري
0 362
كَأَنَّ الصَّباحَ الطَّلقَ قَبّل وَجهَهُ
كَأَنَّ الصَّباحَ الطَّلقَ قَبّل وَجهَهُ
وَسالَ عَلى باقيهِ صافية الخَمرِ
وَلمّا رَآه الورد يَحكيهِ صبغَة
تَعاظَمَ وَاِستَعلى عَلى سائِرِ الزَّهرِ
كَأَنَّكَ مِنهُ إِذ جَذَبت عَنانَهُ
عَلى مَنكب الجَوزاءِ أَو مَفرقِ النّسرِ
كَأَنَّكَ إِذ أَرسَلتَهُ فَوقَ مَوجةٍ
تَدفَعُها أَيدي الرّياحِ إِلى العبرِ
تَدفّقتُما بَحرينِ جوداً وَجودةً
وَمِن أَعجَبِ الأَشياءِ بَحرٌ عَلى بَحرِ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©