تاريخ الاضافة
الإثنين، 23 أبريل 2012 08:15:13 م بواسطة ملآذ الزايري
0 238
يا ديرَ مرحنا لَنا لَيلة
يا ديرَ مرحنا لَنا لَيلة
لَو شُريت بِالنَفس لَم تبخسِ
بِتنا بِهِ في فِتيةٍ أَعرَبَت
آدابهُم عَن شَرفِ الأَنفُسِ
وَاللّيلُ في شملةِ ظَلمائهِ
كَأَنَّهُ الرّاهِبُ في البرنسِ
نَشرَبُها صَهباءَ مَشمولةً
تُغني عَنِ المِصباحِ في الحُندسِ
وَهيَ إِذا نَفس عِن دَنّها
أَذكى مِنَ الرَيحان في المَجلسِ
يَسعى بِها أَهيف طاوي الحَشا
يَرفلُ في ثَوبٍ مِنَ السُندسِ
تجنيكَ خَدّاه وَأَلحاظُهُ
ما شِئتَ مِن وَرد وَمِن نَرجسِ
قَد عُقدَ المِئزرُ مِن خَصرِهِ
عَلى قَضيبِ البانَةِ الأَملَسِ
يَفعَل في الشّربِ بِأَلحاظِهِ
أَضعاف ما يَفعَل بِالأَكؤسِ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©