تاريخ الاضافة
الإثنين، 23 أبريل 2012 08:33:07 م بواسطة ملآذ الزايري
0 232
تَدانَت بِهِ الأَقطارُ وَهيَ بَعيدةٌ
تَدانَت بِهِ الأَقطارُ وَهيَ بَعيدةٌ
وَصَحّت بِهِ الآمالُ وَهيَ مراضُ
فَمِن صدغِ لامٍ جالَ في خَدّ مهرَق
فراقَ سَواد مِنهُما وَبياضُ
وَمِن زَهرِ لَفظ صابهُ الدَّهر فَاِزدَهت
لَهُ بَينَ هاتيكَ السُّطور رياضُ
تراحُ لَها مِنّا قُلوبٌ وَأَنفُس
وَتُؤسى كُلومٌ بِالحَشا وَعضاضُ
فَللهِ طَود لِلنُّهى لَيسَ يُرتَقى
وَبَحرٌ مِنَ الآدابِ لَيسَ يُخاضُ
وَمَيدان سَبقٍ جُلت فيهِ لغايةٍ
يُحصّ جَناحي دُونَها وَيُهاضُ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©