تاريخ الاضافة
الإثنين، 23 أبريل 2012 08:39:29 م بواسطة ملآذ الزايري
0 260
أَيُّها الخِلُّ الَّذي جَد
أَيُّها الخِلُّ الَّذي جَد
دَدَ لِلقَصف نَشاطي
وَالإِمام الفَرد في الشع
ر وَفي دينِ اللّواطِ
أَنا ما بَينَ دنان
وَقنان وَبَواطي
وَأَباريق صُفوف
مِثل غِزلانٍ عَواطي
مِن سُلاف تَذرُ العا
قل في حال اِختِلاطِ
وَتَرى الشَّيخَ بِها كَالط
طِفلِ في حالِ القِماطِ
كُلَّما رامَت لَها مز
جاً يُدُ الساقي المعاطي
وَثَبَت كَالمُهرَة الشَق
راء مِن تَحتِ السِّياطِ
فَاِتنا دونَ اِعتِلالٍ
وَتَراخٍ وَتبَاطي
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©