تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 24 أبريل 2012 01:56:22 ص بواسطة المشرف العام
0 203
يا مِنْ تَجلَّى مَجْدُهُ وجَلالُه
يا مِنْ تَجلَّى مَجْدُهُ وجَلالُه
وتنظَّمتْ نظْمَ العقودِ خِلالُهُ
وبدا بمالقةٍ هلالاً زاهراً
راقَ العيونَ جمالُه وكمالُهُ
ماذا ترى في وارِدٍ من بَسطةٍ
بلقاءِ مثلِكَ تنقضي آمالُهُ
أضحى بُفندوق ابِن سالمِ نازِلاً
معَ مُنزِلٍ لا يُرْتَضَى إنزالُهُ
وافى يُشاهِدُ حُسنَ مالقةَ التي
رسْمَ الجمال بها انْجلى استقلالُهُ
ويَزورُ منكمْ عالماً شهدتْ له
بالعلم إعلاناً به أعمالُهُ
فلقد سمعنا والعيانُ محقّق
أنّ ابنَ منْظورٍ يَعِزُّ مثالُهُ
حَبْرٌ تجرَّد للعلوم وما انثنى
حتّى انثنى ولبوسُها سِرْبالُهُ
عَلَمٌ أَصِلٌ تَهْتَدي بمناره
في الدين أعلام الهدى ورجالُهُ
قاضٍ إذا ذُكِرَ القُضاةُ وحالُهم
في فضلهمْ أرَبى عليهم حالُهُ
ما الفضل إلا ما ثَوى بفنائِهِ
فِفَناؤُه ميدانُه ومجالُهُ
ما المجدُ إلاّ ما حواه وحازَهُ
ما الجودُ إلاّ جودُه ونَوالُهُ
وله من الآداب رَوْضٌ زاهرٌ
قدْ سالَ فيه كوثَراً سَلْسَالُهُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الكريم البَسطيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس203
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©