تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 24 أبريل 2012 02:04:57 ص بواسطة المشرف العام
0 204
يا علم الوفت في القضاة
يا علم الوفت في القضاة
علماً وديناً وفضل ذاتِ
ومن له السبقُ إذ يجارى
في حلبةِ السادة السراةِ
ومن إذا ما يعد هاد
لمشكل عد في الهداةِ
ومن إذا ما يعد واع
لحكمةٍ عد في الوعاةِ
ومن إذا ما قضى تقضى
لحكمه الوسع في الثباتِ
ومن تحلى بكل وصفٍ
أغر من أحسن الصفاتِ
عليه منه اغتدت سماتٌ
تلوح من أبدع السماتِ
فمن جمال يروق مرأى
ومن كمالٍ على حصاةِ
ومن صفاءٍ ومن وفاءٍ
ومن علاءٍ ومن أداةِ
وفضلِ حكم وفضل حلمٍ
وبذلِ علمٍ لكل آتِ
ومن معالٍ ومن جلالٍ
ومن نوالٍ ومن صلاتِ
ومن سماحٍ بما لديه
فالخلق منه على ثقاتِ
ومن خشوعٍ ومن حضورٍ
لا سيما حالةَ الصلاةِ
ومن تدانٍ ومن ثناءٍ
ومن إباءٍ ومن أناةِ
ومن بيانٍ غدا كسحرٍ
لطبعه لم يزل مواتِ
يجلو سناه بأحوذي
مجدد الطرف ذي شباةِ
يبيحه الحسن غير عافٍ
تراه أصلاً وغير عاتِ
يطيع من كفه بناناً
للفخر أضحت من البناةِ
ميتٌ ولكن لديه فعلٌ
مقصر عنه ذو الحياة
ما روضة بالعقيق تسقى
بالسيح من سلسل الفرات
أبدت زمان الربيع زهراً
يزهو من الحسن في صفاتِ
يروق بشراً يضوع نشراً
صبحاً وممسىً وفي الغداة
يقيد الطرف منه حسناً
بغرة الغادة المهاةِ
كمهرقٍ رائقٍ عجيبٍ
وشاه بالحبر من دواةِ
فيا ابن معن علوت قدراً
ونلت فخراً على القضاة
فقت الولاة الذين كانوا
فيما مضى خيرة الولاة
ببسط عدل ونفي جورٍ
وكف عادٍ من البغاةِ
وحوز سبقٍ لرعي حقٍّ
دون سواكم من الرعاةِ
حللت فينا محل عزٍّ
سامي الذرى باهر الآيات
تجني ثمار الثناء أشهى
من المنى نيل في العداةِ
ومن تدان على ثناءٍ
أو اقترابٍ على شتات
ومن ثراءٍ على افتقار
ومن شفاءٍ على شكاة
والدهر ساهي الفؤاد غفلٌ
وطرفه عنكَ في سناتِ
خذ سيدي النزر من طعام
صحبة نظمي إليك ياتي
أتيت نزرا به لقصدٍ
حاشاك ترعاه من هناتي
فقدرك الفخم ليس يلفي
مثلي هماماً له يواتي
ولو وهبت الغداة نفسي
قلت لك النفس في الهبات
فاقبله مني قبول فضل
رغماً على الأنف من عداتي
واصدع صفات الجميع منهم
بفعلك صدعهم صفاتي
وكن لراجيك خير حامٍ
فأنت من أفضل الحماةِ
ولتلقهم مقدماً معداً
بالترس والسيف والقناة
لا زلت تبدو أليف سعدٍ
حليف رفدٍ ومكرماتِ
ومن سلامي عليكَ أذكى
في الطيب من نفحة الحصاةِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الكريم البَسطيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس204
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©