تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 24 أبريل 2012 02:08:23 ص بواسطة المشرف العام
0 284
لنظمك في النفوسِ من الجزاله
لنظمك في النفوسِ من الجزاله
محلٌّ دونه مرقى الغزاله
لذاك أهيم منه بكل نوعٍ
غريبٍ في اختصارٍ أو إطاله
وحيى الله منه بديع حسن
سقاني للسرور به زلاله
شكوت به عجوزاً أنت منها
بحالٍ ترتجي لها الإستحاله
وجئت لها بأوصافٍ قباحٍ
تناسب خلقها منها الرذاله
فلم تترك بما أبديت منها
مداعبةً لذي قول مقاله
وما أغفلته من غير ذكرٍ
فعن علم به لا عن جهاله
فطلقها طلاق فتىً كريمٍ
فها هي أكثرت زعموا سؤاله
فإن طلاقها رأيٌ رشيدٌ
تحقق رشده تلك الجلاله
فبادر نحوه واسرع فإني
به أرجو لعثرتك الإقاله
فعصمتها لذاك المجد قيدٌ
وإني بالطلاق أرى انحلاله
ولا تطل التأيم بعد وانكح
فتاةً تسلب الغصن اعتداله
ممنعة يبيت الصب منها
بما يلقاه شاكياً اعتلاله
لها وجهٌ غريب الحسن أضحى
محيا البدر يحسده كماله
وجفنٌ غنجه سهمٌ إذا ما
رمت كبداً به انقطع أو تناله
وخدٌّ ورده غصنٌّ نضيرٌ
على طول الزمان أبت زواله
ومبتسمٌ جواهره حبابٌ
لخمر الريق بادية سجاله
وجيدٌ دونه في الحسن جيد
تراه للغزال أو الغزاله
ونهدٌ ضمه يشفي المعنى
وينعم منه خاطره وباله
وخصرٌ دونه الفنك اليماني
لرقته إذا ما اللمس ناله
وردف خطوها يدني ثقيلٌ
فليس به إذا تمشي إطاله
تحبك ما لها أحببت يوماً
وتبدي للجفا منك احتماله
وترعى ما حييت ولا تبالي
عهودك كلها في كل حاله
وتحفظ جهدها إن غبت عنها
محل علاك حفظ ذوي الأصاله
وتبكي إن تمت عنها بدمعٍ
يفوق دموع باكيك المساله
وتأتي بعد بالتأبين نظماً
على صدق الوفاء لها دلاله
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الكريم البَسطيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس284
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©