تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 24 أبريل 2012 02:10:07 ص بواسطة المشرف العام
0 242
بدمي منعمة كعابٌ ذاتُ دل
بدمي منعمة كعابٌ ذاتُ دل
هيفاء تزري بالقضيب إذا اعتل
حسناء تسبي بنتُ أربع عشرةٍ
من عمرها بجمالها سار المثل
من دونها في حسنها شمس الضحى
تلتاح والبدر المنير إذا كمل
راودتها عن نفسها في خلوة
وقد اكتست وجناتها ورد الخجل
فرنت إليَّ من الحياء بمقلةٍ
فتانةٍ ما كحلها إلا الكحل
وطباء بات مصاب صارم لحظها
من سقمه مضنى الحشاشة لم يبل
حققت منها إذ رنت إسعافها
والحال تفصح بالجواب لمن سأل
فعلوت مركبها الشهي وإنه
عند المذاق ألذ من طعم العسل
وشربت من فيها مداماً قرقفاً
عللاً إذا ما شئت منها أو نهل
في ليلة قصرت بطيب وصالها
والقصر في ليل التواصل لم يزل
عانقت منها الغصن يرفل في حلى
من حسن بهجتها تروق وفي حلل
وتقابل البدر المنير وجهها
فرأيت بهجة وجهها منه أجل
ولأجل ذاك البدر لا شك اختفى
من غير من يرعى سناه أو أفل
لم تقض فيها النفس حق وصالها
حتى رأيت خضاب ظلمتها نصل
كانت عروساً في الليالي فذةً
لو دام حسن سوادها لي واتصل
رحلت وفي الأحشاء من شوقي لها
لهب تأججه تضرم واشتعل
يا ليلةً برحيلها عني انتفى
صبري عن الغيد الأوانس وارتحل
يا ليتها عادت لأقضي حقها
ومن الشقا ترداد ليتي أو لعل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الكريم البَسطيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس242
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©