تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 24 أبريل 2012 02:16:45 ص بواسطة المشرف العام
0 352
أتهجرني قصداً وتسأل لم أبكي
أتهجرني قصداً وتسأل لم أبكي
كأنك من هجري وحبي في شك
وأشكوك ما ألقى من الهجر والهوى
فتأبى سوى الإعراض عني وما تشكي
ومهما أطل من أجل هجرانك البكا
تصل ضحك ذاك السن مني بالضحك
تعطف على مضناك بالعفو والرضى
فبالعطف من يبغي الشمات به تنكي
إلى كم إلى كم ذا القطيعة والجفا
أما آن من كف أما آن من ترك
فأقسم إن لم تترك الهجر سيدي
هلكت ومن لي بالنجاة من الهلك
وبحر الهوى من خاضه يورد الردى
وإن كان في الحصن الحصين من الفلك
سفكت دمي جرماً بغير جنايةٍ
ووجنتك الحمراء تشهد بالسبك
وجئت لفتك اللحظ أمضى من الظبا
ولم تخش عقبى ما به جئت من فتك
وصيرتني بين الورى مثلاً به
يحاضر في الإسلام والروم والترك
كأني بما أبديت من فرط حبكم
خرجت عن الدين الحنيفي للشرك
نعم إن عقلي في عقالٍ من الهوى
وقلبي في خفق وعيشي في ضنك
وأوصاف ذاتي قد فقدت جميعها
فمن لي بديني أو رشادي أو نسكي
عجبت وفي أمر الهوى متعجبٌ
لستر غرامي فيك عومل بالهتك
وإني أسيرٌ في هواك معذب
ولست معاذ الله أرغب في الفك
وقد دك طور الصبر مني على النوى
هواك وكم عاينته غير مندك
وكنت على سمك السلامة سالياً
فإذ لحت لي حولت عن ذلك السمك
وكيف وما في الفضل والمجد والعلى
نظيرٌ مساوٍ لا ولا لك من شرك
وفي الروض من تلك الشمائل مشبةٌ
يماثلها في الحسن وهي له تحكي
وبشركم من دونه الزهر يجتلى
ونشركم من دونه نفحةُ المسك
على أن ذاك القلب إن كان قاسياً
يلن من نظامي للبراعة في السبك
وقد زعموا أن الملوك لهم حلى
وأن عليكم تستبين حلى الملك
فأي لئيم جاء يزعم غير ذا
فقد جاء بالبهتان والزور والإفك
ودونك من نظمي عقيلةَ خاطري
هي التبر في المعنى الصحيح وفي السبك
فخذ حسناً منها هواك وإنني
مدى عمري عن رعيه غير منفكِّ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الكريم البَسطيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس352
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©