تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 24 أبريل 2012 02:33:42 ص بواسطة المشرف العام
0 239
محل العلم حقاً والصلاحِ
محل العلم حقاً والصلاحِ
وأعلى من تحلى بالسماحِ
ومن أضحت له ذات تنادي
بحسن البشر حي على الفلاح
ومن سبقَ الأماجد إذ تجاروا
وراموا السبق بالمجد الصراحِ
ومن آثاره في الفضل سارت
مسير الشمس والبدر اللياحِ
قدمتم ببسطةً والأمن عنها
لفتنتها العظيمة ذو انتزاحِ
بأفئدةٍ لما نخشى مراضٍ
ونياتٍ لما نرجو صحاحِ
وليس بها سوى ضربٍ وطعنٍ
بمعهود الصوارم والرماحِ
وحربٍ صعبةٍ دارت رحاها
على الأرواح بالحين المتاحِ
وقد صمت بها الآذان سمعاً
لقعقعة السلاحِ والصياحِ
ودين الجاهلية وهو مالا
خفاءَ به لدين الحق ماحِ
وما منا سوى سكران همٍّ
وغمٍّ ليس من سكر بصاحِ
عليل القلب مسلوب اصطبار
مريض الفكر مكسور الجناحِ
فداويتم بها العلل اللواتي
قد اتضحت بها أي اتضاحِ
ونلتم منزلاً في الحال فيها
مقاصدكم وفزتم بالنجاحِ
وأصلحتم فساداً كان أعيى
فعاد بها الفسادُ إلى الصلاحِ
وصالحتم بها بين الأعادي
فعادوا صالحين بلا اصطلاحِ
وجئتم من جميل الفعل فيها
بكل منى رجونا واقتراحِ
فشكر صنيعكم فرضٌ علينا
كشكر الغيث مغبر البطاحِ
ولكن ساءنا عجل ارتحالٍ
رأينا العذر عنه ذا انطراحِ
ومغنىً سرنا بكم مساءً
أساء ببينكم عند الصباحِ
قصدناه بأفئدة إليكم
على طول النوى ذات ارتياحِ
فألفيناه مهجوراً خلاءً
لفرقة تلكم الغرر الملاحِ
فعدنا منه والأحشاء جمرٌ
ودمعُ العين هامٍ ذو انسياحِ
أبا الحسن بن داود علياً
وحيدر زمانه الحسن المناحي
ومفخر وادآش على سواها
بنشر العلم من شتى النواحي
إليك بعثت من نظمي بعقدٍ
لجيد جلالك العالي مباحِ
عقود الدر يفضح حين تجلى
بترتيب وألفاظٍ فصاح
فخذه كما اقتضاه الحبُّ واسمح
فأنتم قد عرفتم بالسماحِ
فمثلي ما عليه في نظامٍ
نميتُ به إليكم من جناحِ
بقيتَ كما تحبُّ قريرَ عينٍ
وبالمأمول صدركَ ذو انشراحِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الكريم البَسطيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس239
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©