تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 24 أبريل 2012 02:36:56 ص بواسطة المشرف العام
0 252
قلم البلاغة بعد موت الأزرق
قلم البلاغة بعد موت الأزرق
في مأتم من حرنه كالمهرق
هذا لما يلقى عبوسٌ واجمٌ
حزناً وهذا كالكئيب المطرق
فكلاهما يتجاريان من الأسى
للغاية القصوى التي لم تلحق
طرق النعي فأطرقا من موته
للحادث الصعب العظيم المفلق
لله درهما فقد صدقا له
في الحزن حين سواهما لم يصدق
صدقاً لفذٍّ في البلاغة مفردٍ
ما زال معلوماً لعام السبق
ما غاص في بحر البلاغة فكره
إلا أتى بالسحر مما ينتقي
شهدت قصائده التي آياتها
تتلو الرواة بمغرب وبمشرق
نظم كنظم الدر إلا أنه
أبهى وأبهر عند كل محقق
ولنثره من حسنه في الطرس
ما في أرضه للجوهر المتفرق
أغنى الملوك عن الكتائب كتبه
قد جاهد الأعداء منه بفيلق
لفظ بليغٌ في النفوس مؤثر
تأثيره بشبا السنان الأزرق
هو مطمعٌ عند السماع لأمره
وإذا يروم وصاله لم يلحق
لدواته خط قويمٌ شكله
للحسن في ترتيبه لم يسبق
روضٌ تبوح بحبه أزهاره
فغدا لصيد العين مهما ترتقي
وله محياً حسنه وحياؤه
جالا معاً في مائه المترقرق
لهفي عليه لا أزال أعيده
حتى به من بعد موتي ألتقي
في جنة الخلد التي هي منزل
للمؤمن الخاشي المطيع المتقي
لو كان يمكنني الفداء غديته
بالنفس محتسباً فداء المشفق
وصرفت عنه من الحمام مصابه
فغدت به لحالها لم تعلق
لكنه الموت الذي لا مهرباً
عنه لحي عاقل أو أحمق
أحكامه في الخلق أمضاها الذي
خلق الجميع وليته لم يخلق
أقضى على الأحياء منه بما قضا
هُ مطيعٌ أو عاصٍ سعيدٌ أو شقي
فشجاعهم من ذعره كجبانهم
وجبانهم من خوفه كالخرنق
الوهم يفعل في العدو إذا بدا
ما ليس يفعل بالسهام الرشق
وهي الحياة إلى الممات مآلها
والجمع فيها معقب بتفرق
والعيش في الدنيا كأحلام الكرى
تبدو له في النوم مهما يطرق
وحقيقةُ الأشياء مثل مجازها
فالموت فيها عند كل محقق
فعلام نكثر من تعلقنا بها
وبها السليم العاقل لم يعلق
كم عفرت في تربها من وجنة
أبهى من الزهر الذكي المونق
وسطت كآساد الشصرى في محلها
كالفظ إذ يسطو الغليظ المحنق
يا رحمة الله التي نفحاتها
في الطيب فوق المسك للمستنشق
خصيه منك بزورةٍ ترضي بها
من مات من إخوانه أو من بقي
وتعهدي من الوحيد محاسناً
أضحى بها مثل العمود الأيلق
واستمطري العطر السكوب لقبره
مع دم عين الواكف المدفق
ولقد غدا منه بجوهرة العلى
صدفاً ليوم الحشر لم يستبق
في جوفه تلك المحاسن قد عفت
كمطر قد دار من منخرق
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الكريم البَسطيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس252
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©