تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 24 أبريل 2012 05:48:21 ص بواسطة السيد عبد الله سالم
0 268
قيس
نذرَ العمرَ للغرامِ صبيّا
وانقضى عمرُه ولم يجن شيَّا
غيرَ شوك أدمى أمانيه فارْتا
عَ وقاسى الحرمان صبّاً خليّا
تخذَ الليل معبدًا وسنا الحبّ إلْـ
ها من سحر فينوس حيّا
كُلما أطلع الكرى فجرَ حُلمٍ
حسب الليل صبحَه سَرْمديّا
وإذا أشرق الصباحُ ولم يلقَ سنا
ه ظنّ الصباحَ عشيّا
رحمتا للمحروم يصنع سلوا
هُ من الدمع سيكبًا وعصيّا
***
قال لي وهو مطرق الرأس حزنا
أي شيءٍ جنى الحنين عليّا
ليس ذنبا أني أهيمُ بحوّا
ءَ فما زلتُ في الهوى آدميّا
نحن في مغرب الحياة نسينا
بالصبابات صُبحها الأزليّا
وأبونا الطريدُ ألقى علينا
في هوى الغيد درسَهُ القدسيّا
فأجبناهُ مؤمنين فقد كا
نَ عليه السلامُ برًّا نبيّا
ونسينا التفّاح إلا خُدودا
واشتهينَاه في الخدود حييّا
ونسينا الفردوس إلاّ وُعُودا
ولقاءً تحت الغصون حفيّا
ونسينا الشيطان إلاّ لُعابًا
وأكفًّا تطوي المعاطف طيّا
ونسينا ثأرَ النعيمِ الذي ضا
عَ ورُمناهُ في الغرامِ هنيّا
ونسجنا المنى محاريب شعرِ
وتخذنا الهوى إلهاً عليّا
وتخذنا الأوهامَ دُنيا فتون
وأقمنا عُرسَ السّهاد بكيّا
وحرمنا الخلود إلا خلودًا
خلق الفنّ روحه الأبديّا
وهي حوّاءُ لم تزلْ تُلهم المعْـ
ـجزَ من فنّها وتُعطي الشهيّا
قد رضينا من أجلها الدهرَ غيثًا
من رذاذ حينًا وحينا أتيّا
وأنا الشاعرُ المعربد بالعين و إنْ
كنتُ بالفؤاد تقيّا
لم أنلْ من غرامها ما تمنّيْـ
ـتُ وما زلتُ بالتمنّي شقيّا
آه من فتنة تهزُّ وجودي
وتشبُّ النيران في أصغريّا
أنا قيسٌ ليلاه في كلّ ليلى
وهواه المشاعُ لم يكُ غيّا
أرصدُ السبل ربّما لاحَ بدرٌ
فأنارَ الوجودَ في ناظريَّا
وأُريدُ الحياة خمرا وشِعرا
وغراماً مُطهرًا عبقريّا
ثم تمضي الأيامُ بي ظاميء القلْـ
ـبِ ولمّا أُفنِ الطريق مُضيّا
لا هوًى يرعش الجفون خشوعًا
ويفيض الإلهام شعرا رويّا
لا ولا قاسم الجمال على النّا
س حُظوظًا ينُيلُني منه شيّا
أنا سأمانم زاهدٌ في حياتي
والأماني تكوي حنايايَ كيّا
***
قلت يا صاحبي هناك خيالٌ
عاش للملهمين يُدني القصيّا
فأرِق شعرك الحزين مدامًا
واسقه العاشقين خمرًا نديّا
فتولّى عنّي وغمغم شعرا
لم تصافح أنغامه أُذُنيّا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صالح الشرنوبيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث268
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©