تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 24 أبريل 2012 05:49:19 ص بواسطة السيد عبد الله سالم
0 410
الأصيل
"أيُّ سرٍّ فيك إنّي لستُ أدري"
هل حرامٌ في هوانا أن نُبارِي
بحرنا المخطوفَ مُرجانًا وفُلاّ
موجةٌ من عهدِ مينا فيهِ تَجرِي
تبسطُ الوادي فرَاشَاتٍ وزهرا
تَكتبُ الأيّامَ تأريخاً بنهرِي
فوق أرضٍ بِكرُها إصحاحُ موسى
فجرُها قد كانَ للأمسِ الغريرِ
مَهرجاناً للعذارى فوق شطٍّ
كلُّ أُنثى بينَ خوفٍ وانبهارِ
بينَ شوقٍ أن يكونَ العرسُ منها
واشتهاءٍ للحبيبِ المُستعارِ
تمسحُ الكُحلَ الهوى من غافياتٍ
كالرّوابي حينَ كانتْ تحتَ نارِ
أيُّها المعشوقُ قٌلْ لِيْ ما الّذي قد
كُنتَ تَعنِي إذْ شَقَقتَ السترَ تدرِي
أيَّ حُسنٍ قد جرحتَ اليومَ منّي
واشتكيتَ الآنَ تحكي دمعَ أمرِي
والعناقيدُ الّتي كانتْ صبايا
ثُمّ مالتْ في خفوتٍ للبوارِ
واستكانتْ دمعةٌ بينَ المآقِي
في شفاها ألفُ شوقٍ للسوارِ
هلْ ستعدو في مصيرٍ قد أتاها
أم ستكوي نارَ قلبي لستُ أدرِي
أيُّها الشّيْطانُ قُلْ لِيْ أينَ تَمضِي
تسرقُ الأحلامَ من بدرٍ وزهرِ
فوق جسرٍ مُستحيلٍ من شبابي
والعروسُ الآنَ تَبكي حبَّ يُغرِي
بالخلودِ المُنتهِي خمرًا وشعرا
والليالي في شفاهٍ فوق جمرِ
إذْ أَصِيلٌ قد أتاها باعثًا من
موجِهِ اللّحنَ الّذي يُدمِي نهَارِي
ثُمّ يَغدو بينَ راحٍ من سرابٍ
والمواويلُ التّي تزهو بنارِي
قد أراقت دمعها ثكلى حيارى
تَاقَ للهيمانِ في غفوِ المزارِ
ها هُنا التّاريخُ يَمضي أزمةً في
أزمةٍ من شكوتي في سحرِ دارِي
وانقلابي ضدّ وردٍ كانَ عُمراً
يُسكرُ الأحلامَ عطرًا كلّ عمرِي
"يا عروسَ البحرِ يا حلماً" بخالي
ها هنا الأشعارُ تترى في حبورِ
مرةً تَشكو النّدامى للنّدامى
مرةً أُخرى تَفِي عمرَ البحورِ
يا نديمي هاتِها خمراً مُراقاً
كأسها ذاقَ الهوى في قبوِ ديرِ
وانتشى بالخطوِ طيراً في ربابي
واكتسى لحنًا على لحنٍ بغارِي
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
السيد عبد الله سالمالسيد عبد الله سالممصر☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح410
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©