تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 24 أبريل 2012 09:19:20 م بواسطة ملآذ الزايري
0 247
يا قاتل اللَه قَلبي كَم يُجَشّمني
يا قاتل اللَه قَلبي كَم يُجَشّمني
ما يُعجز النّاس عَن هَمّ وَإِزماعِ
كَم مَهمه قَذف تَمشي الرِّياحُ بِهِ
حَسرى تَلوذُ بِأَكنافٍ وَأَجزاعِ
لا يَملكُ الذّمر فيهِ قَلبَه فَرقا
وَلا يَهمّ بِهِ طَرف بِتهجاعِ
يَبيتُ لِلجنّ في أَرجائِهِ زَجلٌ
كَالشُّربِ هَزّ بِتَطريبٍ وَإِيقاعِ
أَعمَلت لِلمَجدِ فيهِ كُل يَعملة
كَالهيقِ تَنصاعُ مِن أَثناء أَنساعِ
في لَيلة لِحجاجِ الطَّيرِ دامِسة
يَأوي بِها الذِّئب مِن ذُعر إِلى الراعي
مَرَقَت مِن حَوزِها كَالنّجمِ مُرتَدياً
بِمرهَفِ الحَدِّ مِثل النّجمِ قطّاعِ
لا يَكسَب المَجد إِلّا كُلّ ذي مَرَح
يرخي العَنانَ لِسَيل مِنه دِفّاعِ
بِكُلّ أَبيَض ماضي الغربِ مُنصَلت
في كَفّ أَبيض رَحب الصَدر وَالباعِ
يَلقى الخُطوبَ بِجَأشٍ غَير مُكتَرث
بِالنّائِبات وَقَلب غير مُرتاعِ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©