تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 24 أبريل 2012 09:20:08 م بواسطة المشرف العام
0 265
فؤادٌ من لواعجه يذوبُ
فؤادٌ من لواعجه يذوبُ
ودمعٌ من مجاريه يصوبُ
وعقلٌ ذاهبٌ كذهاب أمسٍ
فما أرجو يعودُ ولا يؤوبُ
وفكرٌ ذاهلٌ عن كل شيءٍ
فما يبدو لديّ كما يَغيبُ
وحالٌ يرحمُ الأعداءُ منها
فأعداهُمْ لرحمته حبيبُ
وكربٌ ليس يدنو منه كربٌ
إذا اعتبرتْ لدى الناس الكروبُ
إذا بالقلب ثار ذكرتُ بيتاً
ليسكنَ منه بالذكر اللهيبُ
أداري النفس منه بما أداري
وأدعو الصبرَ لو صبر يجيبُ
تمثلتِ الرواةُ به قديماً
إذا نزلت بساحتها الخطوبُ
ونص البيت أذكره ليروى
لأن بذكره تسلو القلوبُ
عسى الكربُ الذي أمسيت فيه
يكون وراءه فرجٌ قريبُ
يمنّ به الإلاه عليّ فضلاً
فراجي الفضلِ منه لا يخيبُ
ويرحمني به فالقلب منّي
لعظمِ مصيبتي مضنىً كئيبُ
فجد لي منه يا ربي بحظٍّ
يكون لعلتي نعم الطبيبُ
فقد ضاق الفضاء عليّ مما
دهيتُ بحمله وهو الرحيبُ
وعاد الضوءُ في عيني ظلاماً
وحلوُ العيش مراً لا يطيبُ
فأنتَ لدى نزول الكرب تدعى
وأنت المرتجى فيما ينوبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الكريم البَسطيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس265
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©