تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 24 أبريل 2012 09:20:53 م بواسطة ملآذ الزايري
0 255
وا بِأَبي شاعران قَد نَبَغا
وا بِأَبي شاعران قَد نَبَغا
بَل بِأَبي نيران قَد بَزَغا
ما بَلَغَ الأَوّلونَ قاطِبة
مَن رُتَبِ الفَضلِ بَعض ما بَلَغا
تَدفّقا وَالقَريض قَد نَضَبَت
بُحورُهُ وَالكَلام قَد فَرغا
وَأَبرَزا مِنهُ كُلّ مُعجِزَةٍ
يَعَجز عَنها أَيمةُ البلَغا
إِن نَسَبا أَطربا وَإِن مَدَحا
زانا وإِن يَهجُوا فَقَد لَدَغا
مَن قالَ في العالمينَ مِثلَهُما
فَقَد هَذى في مَقالِهِ وَلَغا
لَيسا كَمَن كُنتُ حينَ يُنشِدُني
أَقولُ ما بال ذا البَعيرِ رَغا
كَلب هراش تَراهُ مُنفَلِتا
عِندَ حُضورِ الخوان لَيث وَغى
عيبَ بِهِ ثَغرُنا المَصون فَلَو
يَكُون ثَغراً لَكانَ فيهِ شَغا
ما زِلتُ أَلقى سَفاههُ بِحجى
يَروعُ شَيطانَهُ إِذا نَزَغا
أَفديكُما شاعرينَ لَو شَهِدا
عَصر زِياد إِذن لَما نَبَغا
صاغا لِجيدي حَلي لَفظهما
فَأَتقناهُ وَأَتقَنا الصِّيغا
وَأَهديا لي مَدحاً سَحَبتُ بِهِ
بردَ جَمال عليّ قَد سَبَغا
أَنشَدهُ حاسِدي فَأَكمدَه
حَتّى تَوَهَّمت أَنَّهُ دمغا
لَو عَدِمت مُقلَتاي شَخصَهُما
ما رفهَ العَيش لي وَلا رَفَغا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©