تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 24 أبريل 2012 09:47:07 م بواسطة المشرف العام
0 338
عُزِلْتُ فجَدَّتْ في العتابِ لكونِها
عُزِلْتُ فجَدَّتْ في العتابِ لكونِها
رأتْ مُدّةَ التقديمِ نوعاً من الهزلِ
فقلتُ لها إنّ الولايةَ ربُّها
يُؤخَّرُ عنها بالمماتِ أو العزلِ
فقالتْ نعمْ لكنْ ولايةُ بسطةٍ
أبَى حَمْلَها ذو العقل والنظَر الجَزْلِ
فقلت ولا يرضى المقامَ بها امرُؤٌ
وفي الأرض ما فيها من الضُّمَّرِ البُزْلِ
فسِرْ في بلادِ الله عزَّكَ تلتمسْ
وتُخْلِفْ بها هندٌ تعيش من الغزلِ
فبالنقل عن دار الفناء ذَوُوا التُّقَى
لدار البقاءِ استوجبوا شَرَف النُّزْلِ
فبيتٌ كبيتِ الشِّعْر عُوِقبَ جُزْؤُهُ
فما اختلَّ إنشاداً وعومل بالخزلِ
ولا كالتي ما بِرحت قد تزوّجت
فألفتْ طباعَ الزوج مالتْ إلى العزْلِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الكريم البَسطيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس338
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©