تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 24 أبريل 2012 09:52:24 م بواسطة ملآذ الزايري
0 268
قَضى اللَهُ أَن يَفنى عِداك وَأَن تَبقى
قَضى اللَهُ أَن يَفنى عِداك وَأَن تَبقى
وَتَخلُد حَتّى تَملُك الغَربَ وَالشَّرقا
وَمَلمومة ظَلَّت بها أَوجهُ الرَّدى
تُدير عُيوناً مِن أَسنّتها زُرقا
مُظاهرة بِالأسدِ غلباً وَبالظّبى
حِداداً وَبالخُرصان مَذروبة ذَلقا
إِذا نَشَأت لِلنَّقع فيهِ غَمامة
فَلَستَ تَرى غَيرَ النَّجيعِ لَها وَدقا
مَلَأنا بِها قَلبَ العَدوِّ وَسَمعَهُ
وَناظِرَهُ وَالبرّ وَالبَحرَ وَالأُفقا
وَربَّ أُناس أَجّجوا نارَ فِتنَةً
يجنّبها الأَتقى وَيُصلى بِها الأَشقى
وَجرَّ عَليهم جَهلهُم حلمَ مالكٍ
يَرقّ وَيَحنو كُلَّما مَلك الرّقا
وَلَو شاءَ رَوّى السَّيفَ مِنهُم فَطالَما
نَضاهُ فَسَقاهُ مِنَ الدَمِ ما اِستَسقى
وَلَكِن دَعاهُ الحِلمُ وَالفَضل وَالحجى
إِلى أَن يَكونَ الأَحلم الأَكرَمَ الأَتقى
سَجيّة مَجبولِ السَّجايا عَلى الهُدى
إِذا غَضِبَ اِستَأنى وَإِن مَلك اِستَبقى
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©