تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أبريل 2012 08:09:49 م بواسطة ملآذ الزايري
0 283
دَعها أَمامَ العيسِ تَعنق
دَعها أَمامَ العيسِ تَعنق
كَالسَّيل في صَبب تَدفَّق
لَم يَستَعن بِذَميلها
يَوماً أَخُو أَمل فَأخفق
وَأَغن نُورَ الصُّبحِ أَس
فَر تَحتَ غُرَّتِهِ وَأَشرَق
قَد صيغَ فِتنة مِن تَنس
سُك بَل منية مَن تعشق
حَسن المُخلخل وَالمُؤز
زَر وَالمُوَشَّح وَالمُمنطق
أَبكى دَماً جَفني بِهج
رَتِهِ فَأَغرَقَني وَأَحدَق
لَم يَدر قَلبي إِذ تَعل
لَقَه بِأَي هَوى تَعَلَّق
وَسَعى بِها فَكَأَنَّ بَر
قاً في زُجاجتِها تَأَلَّق
وَالنَّجمُ يجنحُ لِلأُفو
ل كَما هُوَ القرطُ المُعَلَّق
وَكَأَنَّ فَأرة تاجر
مِنها خِلال الشُربِ تَعبق
وَكَأَنَّها مِن رِقّة
دَمع المُحبّ إِذا تَرَقرَق
إِنّي رَأَيتُ شَبيبَتي
وَصَباي يَوماً سَوفَ يخلق
وَعَلِمت أَنّي لِلذَها
بِ إِن وَنيت فَسَوفَ أسحَق
فَالعُمرُ ظلّ وَالمُنى
خُدع وَوعد اللَهِ أَصدَق
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©