تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أبريل 2012 08:21:25 م بواسطة ملآذ الزايري
0 237
حَلَفت بِها أَنضاء كُلّ تَنوفةٍ
حَلَفت بِها أَنضاء كُلّ تَنوفةٍ
إِذا قَطعَت شُهبا أبيح لَها حَزمُ
تَزور لِوَفد اللَهِ أَكرَم بُقعةٍ
وَأَفضل ما تَنحو الرّكابُ وَتَأتمُّ
لَقَد نالَ في رفق أَبو الضوءِ رُتبةً
يَقصرُ عَن غاياتِها العربُ وَالعجمُ
فَتىً خَصَّني مِنهُ عَلى الشَّحطِ وَالنَّوى
بِعَهدِ وَفاءٍ ما لِعروتِهِ فصمُ
تَناهى لَدَيهِ العِلمُ وَالحِلمُ وَالحجى
وَكَمُل فيهِ الظّرف وَالنّبلُ وَالفهمُ
رَقيق حَواشي الطَّبع رقّ حَواشياً
لِأَن عُدَّ مِن أَبنائِهِ الزَّمَن العَدمُ
إِذا هَدَّم الناسُ المَعاليَ شادَها
وَلَن يَستوي الباني وَمَن شَأنُهُ الهَدمُ
وَإِن أَخّر الأَقوامَ نَقصٌ تَقَدَّمت
بِهِ رُتبةٌ تَعنو لَها الرُّتَبُ الشمُّ
لَهُ قَلمٌ ماضي الشّباةِ كَأَنَّما
يَمجّ بِهِ في طرسِهِ الأَرقَم السمُّ
كَفيلٌ بِصَرفِ الدَّهرِ يَصرفُ كَيدهُ
وَقَد عَزَّ مِن حَدِّ الحسام لَهُ حسمُ
شَدوتُ بِذكراه فَمصغٍ وَقائِل
أَخو كَرمٍ حيّاه بِابنتهِ الكَرَمُ
أَبا الضوءِ وافاني كِتابُكَ يَزدَهي
بِهِ النَّثرُ مِن تِلكَ البَلاغة وَالنَّظمُ
كِتابٌ لَو اِستَدعى بِهِ العصمَ قانصٌ
لَما اِستَعصَمَت مِن أَن تَخرّ لَهُ العصمُ
وَلمّا فَضَضت الخَتمَ عَنهُ تَضوّعَت
لَطيمة سَفر فضّ عَن مِسكِها الخَتمُ
وَسَرّحتُ طَرفي في رِياضِ محاسنٍ
وَشاها الحَيا المُنهلُّ بَل عِلمكَ الجَمُّ
فَدُم وَاِبقَ وَاِسلَم وَاِستَطِل عزَّة وَصُل
وَسُد وَاِرقَ وَاِغنَم وَاِستَزد نِعمة وَاِنمُ
فَلن يَتنافى اِثنان رَأيُك وَالنُّهى
وَلَن يَتَلاقى اِثنان فِعلكَ وَالذمُّ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©