تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أبريل 2012 08:26:39 م بواسطة ملآذ الزايري
0 254
صِل هائِماً بِكَ مُغرَما
صِل هائِماً بِكَ مُغرَما
أَبكيتَ مُقلتهُ دَما
دَمعٌ إِذا ما قيلَ غا
ضَ وَهَمّ أَن يَرقا هَمى
وَكَفى بِدَمعِ أَخي الغَرا
مِ عَنِ الضَّميرِ مُتَرجما
قَد دَقَّ حَتّى لَيسَ يُد
ركُ دونَ أَن يَتَوَهّما
وَعَداهُ خَوفُ عِداهُ عَن
بَثّ الغَرامِ فَجَمجَما
وَشَفاهُ ما يَشكوهُ مِن
أَلَمِ الهَوى ذاكَ اللَّمى
أَسلَمتَني لِجَوى الصَّبا
بَةِ يَومَ رُحت مُسلِّما
وَأَريتَني قَدّ القَضي
بِ عَلى الكَثيبِ مقوّما
عَيناكَ عاوَنَتا عَلَي
يَ وَأَصلُ ما بي مِنهُما
بَل يا أَخا قَيسٍ إِذا
جِئتَ الحَطيمَ وَزَمزَما
فَلتبلِغَنَّ عَشيرَتي
أَنّي قُتِلتُ عَلى الحِمى
عَرّضت قَلبي لِلّحا
ظِ وَلَم أَخَلها أَسهُما
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©