تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أبريل 2012 08:35:42 م بواسطة ملآذ الزايري
0 219
وافى كِتابك قَد أَودَعتهُ فَقرا
وافى كِتابك قَد أَودَعتهُ فَقرا
شَكا اِفتِقاراً إِلَيهِ لَفظ سَحبانا
نَظماً وَنَثراً تَكافا الحُسن بَينَهُما
حَتّى لَخِلتَهُما شُكراً وَإِحسانا
لِلّهِ أَيّ كِتابٍ زارَ مُكتَئِباً
مِنهُ وَحَرّ كَلامٍ زارَ حَرّانا
وَلَم أَكُن حَيثُ بُستانٌ وَلا نَهر
فَرادَ لَحظي وَفِكري مِنهُ بُستانا
أَرى قَوافيهِ أَطياراً مُغرّدَةً
بِأَلسُن الحَمد وَالأَبيات أَغصانا
أَجل وَأَقطف مِن مَيماتِهِ زَهرا
إِذا وَرَدت مِن الصّاداتِ غُدرانا
زَهرٌ تُقيمُ عَلى الأَيّامِ جدَّتهُ
وَإِنَّما توجَدُ الأَزهارُ أَحيانا
مِن كُلِّ لَفظٍ كَماءِ المُزنِ يوسِعُني
ما شِئت ريّا وَلا أَنفكُّ ضَمآنا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©