تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أبريل 2012 09:24:18 م بواسطة ملآذ الزايري
0 247
خَيَالٌ تجلَّى من يدٍ منه بيضاءِ
خَيَالٌ تجلَّى من يدٍ منه بيضاءِ
دُجى ليلةٍ مثل الشبيبةِ سوداءِ
سرى لابساً ثوبين من شفقٍ ومن
دُجًى وانثنى ما بين فجرٍ وظلماءِ
بدا بهما بينَ اسودادٍ وزُرْقَةٍ
كشادخةٍ بيضاءَ في وجه هيفاءِ
ولم يُشجني بَعدَ الحبيب مفارقٌ
كطيفٍ أثارَ الوجدَ من بعد إطفاءِ
سُرِرْتُ بمَسْراهُ وباتَ على النَّوى
قريباً به منِّي مَزارُ الأحبَّاءِ
ولو أوفتِ الأيامُ وانقضتِ النوى
لما سَمَحَتْ عينُ الرَّقيبِ بإغفاءِ
شُموسٌ ترى مِنْ دونها كلَّ مُمْسِكٍ
بِجِذْلِ القنا يرنو بمقلةِ حرباءِ
يشوقُ فؤادي ما يشقُّ عليه من
شذا روضةٍ من نعمة الحَلْي غنَّاءِ
وكلَّ غيورٍ لا يزال يروعُهُ
تنسُّمُ روضٍ أو ترنُّم وَرْقاءِ
يذودُ اللحاظَ الهيم عن ماءِ وجهه
تفَتَّحُ نَوْر الحُسْنِ منها بأَرجاءِ
متى شاء يحْجبها بنصلٍ وذابلٍ
وإن شاءَ يَحجُبْها بصلٍّ ووجناءِ
يُرَوّضُ منْ أحداجِها كلّ مهمه
وتبردُ من أنفاسها كلُّ رَمْضاءِ
على وَجْهِهِ للحُسْنِ نورٌ مضلِّلٌ
قد اكتحلتْ عيناه مِنْهُ بأَضواءِ
فلو كان نُوراً هادياً قلتُ مُدَّ مِن
سنا وجه مولانا الأميرِ بلألاءِ
إمام هدًى عدلٌ به الله نُورَه
أَتمَّ وأَبْدى سِرّه بعد إخفاءِ
هو المالئُ الآفاق عدلاً به خَلتْ
قلوبُ البرايا من تعادٍ وشَحْناءِ
غَدتْ باسمهِ واسمَيْ أبيه وجدِّه
مَنابِرُها تزهو بأفضلِ أسماءِ
بآلِ أبي حفصٍ علا عَلَمُ الهدي
وطالتْ مباني كلّ مجدٍ وعلياءِ
إذا عُدِّدَتْ صِيدُ الملوك ثنى الورى
خناصِرَهم منهم على خَيرِ إبداءِ
رُحماءٌ للمطيعِ وهمْ ذوو
قلوبٍ على المعاصي غِلاظٍ أَشدَّاء
وما خُطبتْ إلاّ بهِمْ دَعْوة الهدى
بآية ما كانوا لها خيرَ أكفاءِ
همُ أمَّنوها فور ما قد تَحَيَّرَتْ
دجاها نهوضاً واضطلاعاً بأَعباءِ
ألا أن إرث الهدْي صار لخير مَنْ
أتاه تراثُ المجدِ عَن خيرِ آباءِ
لسبطِ أبي حفص وصرح علا أبي
محمدٍ السَّامي أبي زكرياءِ
تصوبُ بأرزاقِ العفاة له يدٌ
تصيبُ مدى الدهرِ العداةَ بأرزاءِ
يفيدُ أفانينَ المعارف شافعاً
بها ما حبا من عارفاتٍ وآلاءِ
أفاضَ ينابيعَ العلوم مَعِينُهُ
وأصفى فما فيها مجالٌ لأقذاءِ
وأغنى عن الصقلِ الضرابُ سيوفَه
فما عَلِقتْ منها متونٌ بأصداءِ
نداك على العافي وبأسُك في العِدا
حياةٌ لأمْواتٍ وموتٌ لأحياءِ
فما يعصم الأعداءَ منك توقُّلٌ
بعلياءَ تمشي دونها كلُّ عصماءِ
كأنك إذا فُتَّ الثريَّا مكانةً
سطوتَ بكفَّيها خصيبٍ وجدباءِ
ورُعْتَ عَبورَ الشِعْرَيَيْنِ فلم تغر
خفوقاً وبذا السعد نورَ الغميصاءِ
وقد قبضَ الليثُ الذراعَ فلم يَهِج
دراكاً بذي رُمْحٍ تَلاه وعوَّاءِ
وخَيلُك قد أنسى النعائِم خَوْفَها
شبا ذابحٍ منْ خلفهنَّ وزَوْراءِ
فهل خَفِيتْ في الصُّبْح من خَوفِ غارةٍ
على ساحةِ الخضراء منهنَّ شعواء
جيادٌ إذا تَغشى الدروعَ حسبتها
رعاناً تغشتها يلامِعُ بيداءِ
كأنَّك راءٍ زئبقاً مترجرجاً
على مُلسِ أصلابٍ لهنَّ وأصلاءِ
فكم قَذَفَتْ شمس النهار بنقعها
وكم صدِئت مرآتها بعد إمهاءِ
وكم نائم قد نَبَّهتْ وبصيرةٍ
بها جُلِيَتْ مرآتها بعد إصداءِ
أياديكمُ في السلمِ تحيي عُفَاتكم
وتُرْدي أعاديكم لدى كلّ هيجاءِ
تقودُ إلى استئصالهم كلّ جحفلٍ
يُواصِلُ تأويباً إليهم بإسراءِ
تُظِلُّ عوالي سُمْرِه كلّ ضيغمٍ
كأنْ قد أقلَّتْهُ قوادمُ فتْخَاء
متى شاءَ لم يقنع من القِرن نَصْلُهُ
بغير سوادِ الطَّرف أو بالسُّويداءِ
يرى كلّ خافي مقتلٍ من سنانه
بعينٍ كزرقاء اليمامة زرقاءِ
يُقِلُّ القنا حتَّى يُخَلنَ سوامِقاً
تُهَصّرُ من راياتِهنَّ بأقناءِ
هنيئاً لكمْ بل للدِّيانة والدُّنا
وأهليهما في ظِلِّكُمْ كلُّ نعْماءِ
سما لحظُ أهل الغربِ منك لنيِّر
وشمسٍ بَدَتْ من مطلعِ الشرق بيضاءِ
طليعةُ فتحٍ أقدَمَتْها سُعودُكم
فهنّيتُمُ من بعدها كلَّ سرَّاءِ
عَرا عُربَ إحدى العدوتين بمثله
من العدْوة الأُخرى مُقدّم أنباءِ
هَوَى عُرب تلكم مِن هوى عُرْبِ هذه
تَشابهت الدُّنيا توافقَ أهواءِ
يقِلُّ لما يأتي من الفتحِ ما أتى
فكم جادَ وبلٌ بعد ظلٍّ وإنداءِ
دَعا الخلقَ داعي هَدْيِكم وبدا لهم
سناكمْ فكلُّ ذو التفاتٍ وإصغاءِ
مطيعٌ مطيبٌ في عُلاكم ثناءه
مجيبٌ منيبٌ مُسرعٌ غير نأناءِ
بدا منكمُ نُورُ الإِله متمماً
فأشرق من طيِّ الضلوع بأحناءِ
ترفّعَ عن لحظِ العيونِ وخوِلت
بإدراكه من دونها كلُّ حَوباءِ
من الجانبِ الشرقيّ نُوديَ كلُّ مَنْ
على الأرض من دانٍ ومن ناءِ
كما أسعد اللهُ ابنَ عمرانَ إذ سرى
إلى الجانبِ الغربيِّ منْ طُورِ سَيْناءِ
هو النورُ نورُ الله مُتَّحدٌ وإن
تعدَّدَ في شتَّى عصورٍ وأنحاءِ
تعودتَ أن تُنْسِي بجُودكَ في النَّدى
على فضلِ ما أسْلَفْتَهُ كلَّ أنداءِ
وكم ببّغا كانت بمهجر جُنْدَبٍ
فآضتْ بنعماكم مغرِّدَ مُكَّاءِ
فدامَ تحامِي الدِّين منكم على المدى
بأبيض قضّاب وبيضاء قضَّاءِ
ودمت لِدُنيا المؤمنين ودينهم
مؤيّد راياتٍ مُسدَّد آراءِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حازم القرطاجنيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس247
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©