تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أبريل 2012 09:25:46 م بواسطة ملآذ الزايري
0 227
أترى اللّوى نشرتْ عليَّ لواءها
أترى اللّوى نشرتْ عليَّ لواءها
سُحُب تشقُّ بها البروقُ مُلاءها
وتجود ساحتَهُ بكلِّ مقلّدٍ
أَزهارها وممطِّل جرباءها
فتنوبُ عن عيني وتُغْني عَيْنُها
في سَقْي أطلال الحبيبِ عَماءها
منْ كلِّ بكرٍ حرَّةٍ ما فارَقت
إطراقَها وبكاءها وحياءها
يبدو احمرارُ البرق في صفحاتها
خَجَلاً إذا رفعَ النسيمُ رداءها
تبدو الرُّبى خُضْراً وكانت قَبلها
عُفراً إذا سَفَحَتْ بها أنواءها
وإذا تمرُّ بروضةٍ معتلَّة
ضَمِن انْبِراءُ بروقها إبراءها
ومتى تَزُرْ عَفراءَ أرضٍ تَبْكِها
كبكاءِ عُرْوة عُذْرَةٍ عَفْرَاءها
تَسْقي مغانيَ لم تفارقْ وحشةً
أطلالَها مذ فارقتْ أطلاءها
وبمهجتي من ذلك السّرب الذي
حلَّ الجوانحَ وارْتمى أَفناءها
ثُعَليَّةُ الألحاظِ لما إن رَنتْ
أَصْمَتْ فؤاداً لم يُطِقْ إصماءها
أذكى الحياءُ بوجنتيها نارَهُ
حيث الشبيبةُ قد أسالتْ ماءها
خجِلتْ وأدْنَت كفّها من خدّها
فحسبتُها مخضوبةً حناءها
وتكلَّلتْ وَتنطَّقَتْ وتَقرَّطتْ
فحكى تَلألؤُ آلها لألاءها
تتطلَّع الجوزاءُ في إكليلها
ونِظامِها والشّعْريانِ إزاءها
أتْبَعْتُها إذ وَدَّعتْ بتحيَّةٍ
مثلَ التحيَّة تقتفي جوزاءها
حكتِ الغزالةَ والغزالَ بلحظِها
وَبجِيدها وبإلفِها بيداءها
شيْمُ البوارقِ شيمةٌ من أهلها
فإذا رأوها يَمَّمُوا أنحاءها
عُرْبٌ بدينِ الشُّهْب دانوا في الهُدى
وعَلَوْا بأُفقِ المَعْلواتِ علاءها
من كلِّ معتاض البدا من دارِهِ
دارا إذا ما الدَّارُ ملَّ ثَواءها
يرتادُ أبكارَ الرِّياضِ بقومه
وبقولِهِ مُتَخَيِّراً أكلاءها
كم بيتِ شَعرٍ قد ثَناهُ مقوضاً
وبيوتِ شعرٍ قد أقامَ بناءها
يَرْضَوْنَ إقْواءَ البيوتِ وإنْ هُمُ
نظموا البُيُوتَ تجَنَّبوا إقْوَاءها
بانُوا بكلِّ قضيب بانٍ ناضِرٍ
سَقتِ النواظرُ زهرَهُ أَنواءها
قُضْبٌ منعّمة ممتّعة الجنى
قد ظللتها قُضْبُهُمْ أَفياءها
تجني نواظرُها على من يجتني
أَنوارَها أو يَجْتلي أضواءها
كانت ظلالُ وصالها تندى فقد
أَحْمَتْ هواجرُ هجْرِها رمضاءها
قد كانت الأيَّام تسمحُ بالمنى
وتُنيل قبلَ سُؤالِها أنواءها
حتَّى اقتضتْ شِيَمُ التنقُّلِ أن ترى
مسترجعاتٍ رِفْدَها وحِباءها
وتَعاقُبُ الأضدادِ يقضي أنَّها
سَتُديلُ من ضَرَّائها سَرَّاءها
والدَّهر نقلته وإن هي كدَّرت
شُرْبَ النفوسِ فقد تُتيحُ صفاءها
فيسوءها طوراً بما قد سرَّها
ويسرّها طوراً بما قد ساءها
فترجَّ من عَطْفِ اللَّيالي كرّةً
فلكم جَلتْ بسرورها غَمَّاءها
كيف السَّبيلُ إلى وِصال بخيلةٍ
منعتْ لقاءَ خيالها ولقاءها
ضَنَّتْ فأعيت في الضنانة بالذي
سُئلتْ وأعْيا طيفُها إعْياءها
لَوْ قدْرَ ما بَخلَتْ تَجُود حكتْ ندى
كفّ الأمير محمدٍ وسخاءها
مَلِكٌ كسا الإِسلامَ ثَوْبَ نضارةٍ
بظبا أطاحَتْ كفُّه أعداءها
ومضت عزائِمُهُ إلى أعدائِهِ
صُدُقاً فأمضى المرهفاتِ مضاءها
كم ذلَّلتْ عُرباً وعُجماً خَيْلُهُ
إذ ظلَّلتْ بِعجاجِها صحراءها
تذرُ الجماجمَ إن عَصَتْ مثل اسمها
وتُديرُ في أرجائهم أرحاءها
جابتْ إلى الأعداءِ كلَّ تَنوفةٍ
وطوَتْ إلى أعدائها عُدَواءها
لو يمَّمَتْ حُجراً عدا عن أن ترى
تلك الكتائبَ نَقْعُها زرقاءها
ليحت فلاحت كالأهِلَّةِ رِقَّةً
سلب التقهقرُ والمُحاق ضِياءها
أو كالقسيّ العُوج أحْكم عَطْفَها
صَنَعٌ تَخَيَّرَ نَبْعَها وسَرَاءها
تَرْدي بكلِّ مُشَمِّرٍ يُردي العِدا
طعناً ويفري سَيْفُهُ أعضاءها
سفحوا دماءَ عُداتهم بصفائحٍ
وليَ الجِلادُ صِقالَها وجلاءها
لم تُمْضِها يَدُ صَيْقَلٍ مُنذُ اغْتَدى
وَصْلُ الضِرابِ مواصلاً إمضاءها
صُقِلتْ بِضَرْبٍ قد أبى أن تكتسي
أَغمادَها أو تكتسي أصداءها
طالتْ هوادي خيلهم فكأنَّها
نخلٌ غدا أسلُ القنا سُلاءها
مَلَؤوا صدورَ عُدَاتِهم خوفاً بها
إذ خالطوا بصدورها أحشاءها
كانت بألسنة الصوارم عُجْمَةٌ
فاسْتَنْطَقَتْ أيديهُمُ عَجْماءها
خَطُّوا حروفاً في وجوه عداتِهمْ
وَليَتْ حروفُ المرهفات سَحَاءها
جعلوا القنا أقلامَهم وطروسَهُم
مُهَجَ العدا ومدادهنَّ دماءها
لم تقرأ الكتاب أحرفها التي
قد أصبحت كُتَّابُها قرَّاءها
وأظنّ أنَّ الأقدمين لذا رَأوْا
أن يَجْعلوا خطيةً أسماءها
جيشٌ تُعَضِّلُ منه كلُّ مفازةٍ
ويُغِصُّ بالجُرْد العِتاقِ فضاءها
سالت رعان الذعرِ منها عندما
هالتْ سنابكُ خيلها صَفواءها
وقضتْ بفرقة فِرْقَةٍ عَصَتِ النُّهى
في أمرها إذ طاوعت أهواءها
خمدوا بوقدة جمرة الحرب التي
هاجتْ شرارةُ شَرِّهمْ هيجاءها
ما واجهوا بشبا الوشيجِ وجوهها
حتَّى اقتفوا بسيوفهم أقفاءها
صبَّحتهم بسوابحٍ كسوائح
أضحى مُراقُ دم العدا دأماءها
أطفأت بالهنديّ شعلة فِتنةٍ
أضحى حُسامكَ حاسماً أَدْوَاءها
لم تُصْدرِ الأرماح إلاّ بعد ما
أرْيتَ من قُلُبِ القلوب ظماءها
وكتائب أصليتَ نيران الظبا
وشبا القنا إذ أدْبرَتْ أصلاءها
وتجلَّلت بالنبل أدرعُ خيلها
مثل السيولِ الحاملاتِ غشاءها
من كلِّ سابغة الذيول حصينة
جَدلاء أحكمَ قينُها إنشاءها
بلغَ النهاية في التكاثف سردُها
فأَتتْ كما وشَّى الرِّياحُ نِهاءها
يهدي هواديها إلى أرض العدا
مَلكٌ لِصَيْدِهمُ أعدَّ عداءها
خيل غنين بصيد آساد الشرى
عن أن تصيد بها المها وظِباءها
يصل الجهادَ بها ويُبْصِرُ راحةً
للنفسِ فيها جُهدَها وعناءها
كم ردَّ أرض عِداه بحراً من دَمٍ
وأَصارَ أرضاً بالعجاج سماءها
أذكى لِعَيْنِ الخلقِ عينَ كلاءةٍ
ساوى سهاداً صُبْحُها إمساءها
عين قد اكتَحَلَتْ بنور الحقِّ لم
تؤثر على يَقَظاتِها إغفاءها
تُغضِي عن الجاني فيحسب أنَّها
ليست بيقظى من يَرَى إغضاءها
فإذا رأته أساءَ سهواً وارعوى
أبقتْ عليه فأحسَنَتْ إبقاءها
ليست تسيء إلى المسيء وطالما
قد أحسنتْ للمحسنينَ جزاءها
فعلى كلا الحالين شيمة فَضْلِهِ
تُسْدي وتَمْنَحَ دائماً نعماءها
أنسى حِجاهُ وعلمُهُ وعطاؤه
حلمَ الملوك وعلمَها وعطاءها
نجلُ الهمام المرتضى يحيى الذي
لبَّى العلا إذْ أَسمعته نداءها
سِبطُ الهُمام أبي محمدٍ الذي
أفنى العداة معاوِداً إفناءها
نجل الرضى الهادي أبي حفص الذي
نَصَرَ الهِداية قاهِراً أعداءها
زَخَرَت براحَتِه بِحارُ سماحةٍ
ما أحْوَجت لِوَسيلةٍ مَنْ جاءها
فإذا رأتْ هِيمُ الأماني نوءها
غَنِيتْ به عن أن تمُدَّ رِشاءها
كفٌّ تكفُّ أذى العدوّ وكفُّهُ
قبضاً وتبسطُ للعُفاةِ رجاءها
بِكمُ أتمَّ الله أَنوارَ الهدى
إذ حاولتْ أيدي العدا إطفاءها
إنَّ الإِمامة غيرُ عادمةٍ بكم
إعلانَ دعوتها ولا إعلاءها
سيكونُ في أخرى الليالي خَتْمُها
بكمُ كما قد كنْتُمُ إبداءها
فلأنتَ أكرمُ مجتبًى من صَفْوةٍ
شادتْ على أسر العدا علياءها
أوصت لها آباؤها بمكارمٍ
وفضائلٍ أوصت بها أَبناءها
هم إخوةُ الهادي لأمَّته التي
بالغَرْبِ قد سمَّاهمُ غرباءها
قاموا بأمر هداية قد طابقت
قولَ النّبيّ ووصفَهُ أنباءها
نهضوا بدعوتها التي حملوا على
أيدي الغَناء وأيَّدوا أعباءها
فأَنرْتَ ما أَسْدَوهُ من أثوابها
وأنرتَ من أضوائِها ظلماءها
فإذا رأت مَن أمّهم خَلفاً ولا
أعني سواك تذكّرتْ خُلَفَاءها
أعلى الإِله بكم معالم دينِهِ
وأزانَ بهْجَتَها بكم وبهاءها
وأراك في الدُّنيا مُرادَكَ كلَّهُ
حتَّى يُطَبّقَ أمرُكم أرجاءها
وأدام دعوتَكَ السعيدة ناصراً
راياتِها ومسدِّداً آراءها
واللهُ يُبقي باتصالِ بقائكمْ
ودوامِ نصركَ نصْرَها وبقاءها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حازم القرطاجنيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس227
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©