تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أبريل 2012 09:27:08 م بواسطة ملآذ الزايري
0 228
حكمَتْ سعودُك أنَّ حزبَك غالبُ
حكمَتْ سعودُك أنَّ حزبَك غالبُ
والنصرُ عنكَ مكافحٌ ومحاربُ
وإذا امرؤٌ أضحى مُطيعاً سامعاً
لكَ لم يَضِرهُ مُكايد ومُناصِب
فيعزُّ جانبُ من أطاعَكُمُ ومَنْ
يَعْصيك لم يَعتزَّ منه جانب
أغناك عن ضربٍ وطعنٍ في العدا
سَعْدٌ يطاعِنُ عنكُم ويُضارِب
في كلِّ يومٍ تنتحيك بشائرٌ
وصنائعٌ مربوبةٌ ومواهب
وأَجلُّها صُنْعٌ حباك بفضله
واختصَّك الله الكريمُ الواهب
فَتْحٌ لك الإِقبال منه وللعدا
مَقْلوبُه حتم عليهم واجب
أعطاكَ إقليد المغارب فافتتح
سَعدٌ يؤازرُهُ حسامٌ قاضِب
فالغربُ باب فتوحِهِ متفتّحٌ
لك لم يُعِقْ عنه سعودَك حاجب
أضحى عماد عميده متعبّداً
قد فُلَّ غرباء وجُبَّ الغارب
أنحت عليه عصابة والتْكُم
ونحته من صرفِ الزَّمانِ نوائب
لم يُشْهِرِ الصمصامَ يوم كريهةٍ
إلاّ وقابله غرابٌ ناعب
ينعَى الصليبَ وحامليه وكلّ من
والاه حتَّى نفسَهُ وهو نادِب
بالقلعة اقْتُلِعُوا وضاعف وجدَهُمْ
في وجدةٍ ليلٌ طويلٌ ناصِب
هبَّت بكانونٍ له ريحُ الرَّدى
صدراً وصاب عليه منها حاصِب
لقد كان عاجلُ هُلْكِ كانونٍ له
فأْلاً به قد خاطبته أَخاطب
هيهات تبقى قطعةٌ من حِنْدسٍ
وصباحُ هَدْيكَ مستنيرٌ ثاقِب
أنت الإِمامُ المستبينُ لنا به
نهجُ الهداية والسَّبيلُ اللاحِب
فلئن تقدَّمك الملوك فمثلما
يتقدَّمُ الإِصباحَ فجرٌ كاذب
فَلأنتَ بحرٌ والملوكُ جداولٌ
ولأنتَ شمسٌ والملوك كواكب
تتأرَّج الدنيا بذكرك نفحةً
فكأنَّما ذكراك روضٌ عازب
رمة لك ضاق عمّا لم تضِق
ذعراً به منها فلاً وسباسِبُ
أذكيتَ فارقها خلال عجاجة
قد ظلّلت منها البلاد سحائب
جيش محيّا النصر فيه أزهرٌ
طلقٌ ووجهُ اليوم منه شاحب
فكأنّما هو عارضٌ متألّق
ببروقه متراكم متراكب
تُردي العداةَ أراقمٌ من سمرِه
تردى بها قُبُّ البطون شوازب
فلهنّ في علق النفوس مسابحٌ
ولها على فلق الرؤوس مساحِب
تزجي إلى الأعداء كلّ غضَنفَرٍ
ما إن له غيرُ الوشيج مخالب
أسد إذا يمضي الوشيجُ تثقّف
منه بأفئدة النفاق ثعالب
غلب العداة بجدّه ويجدّه
ملك عديّ قد نماه وغالب
مضريّةٌ أعراقه عدوِيّةٌ
تُنمى إلى الفاروق منه مناسب
أبقى أبوه أبو محمد الرضا
ذكراً به تبقى علا ومراقب
وبنى أبو حفص أبوه قبله
مجداً دعائمُه قناً وقواضِب
ذو الجود والباس اللذين كلاهما
قد صُدرت كتُبٌ به وكتائب
فصَل الخطابة والخطوب بمنطقٍ
عذبٍ وعضبٍ لم تخنه مضارب
يعيا لمنطقِهِ زهيرٌ وابنه
ويكلّ سحبانٌ له والصاحب
ذو هيبة ممزوجة بطلاقةٍ
فيهابه الراجي ويرجو الهائب
يخشى ويرجى سطوة وندى فما
في الأرض إلا راغب أو راهب
نسمت شمائله صباً لعفاته
ومرت سحاب نداه فهي سواكب
فشمائلٌ ليست لهنّ شمائل
وضرائِبٌ ليست لهن ضرائب
أخليفة اللّه الذي وضحت لنا
بهداه من نهج السبيل مذاهب
دامت لك البشرى ودامت تعتلى
أبداً لأمرِك في الصعود مراتب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حازم القرطاجنيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس228
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©