تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أبريل 2012 09:30:27 م بواسطة ملآذ الزايري
0 223
لك الحمدُ بعدَ الحمدِ لله واجبُ
لك الحمدُ بعدَ الحمدِ لله واجبُ
فمنْ عنده تُرْجَى ومنك المواهبُ
وطاعتكمْ منْ طاعة الله لم يزلْ
لها منهجٌ يَهْدي إلى الحقّ لاحب
وما زلتَ للإسلامِ والدِّين حُجَّةً
وعزّ حمًى للمسلمين وجانب
وساعدهم فيما يشاءون دهرُهم
فقد يُسِّرَتْ للطالبين المطالب
وقد أدرك الرَّاجي بحضرتك المنى
وقد أُحْضِرَتْ آماله والمآرب
جلبتَ له الأَمواه حتَّى تفجَّرَتْ
مشارعُ منها جَنَّةٌ ومشارب
لكلِّ امرئٍ فيها من الماءِ قِسْمَةٌ
وشربٌ كما كانت لقحطانَ مأرب
مواردُ أَضحى القَيظُ حيث تَبَجَّسَتْ
ربيعاً وآضتْ كالشمال الجنائب
فرقَّتْ وراقت حولها كلُّ صنعةٍ
يناسبها زَهْرُ الرُّبى وتناسب
مصانعُ فيها أغرب الجودُ والندى
فما اسْتُغْرِبَتْ من بعدِهِنَّ الغرائب
سمتْ وسطها بيض القبابِ وأَحدقت
قبابٌ بها من سندسٍ ومضارب
قبابٌ من الدوحِ المنيف تهدّلت
لهنّ أعالٍ بالحيا وجوانب
عَلَتْ وضَفَتْ أَطنابها فتهدَّلت
على صَفَحاتِ الماءِ منها هَيَادب
تبلج في شرقي جامع تونس
بهنَّ ضياءٌ يملأُ العينَ ثاقب
وأَشْرق نورُ الحسن منه بمشرق
فما نوره بعد التطلع غارب
أُقيمتْ عليه من رخام ومرمر
قسيٌّ أَقامتها الأَكفُّ الدَّوارب
قسيّ قد اصطفَّتْ فراقَ انتظامُها
كما راقَ نظمُ اللؤلؤ المتناسب
وَزينَتْ بأَلوانٍ تَروق كما اكتستْ
بأَوشيَة الزهر الرياضُ العوازب
لقد جاءَ عصرٌ فيه قُدِّرَ كونُها
بما قَصَّرتْ عند العصور الذواهب
ولم تُهْدَ أَمْلاك الزمان لما اهتدت
من الرُّشد آراء الأَمير الصوائب
تداعى إليها الناسُ من متعجبٍ
وداعٍ ومُثنٍ بالذي أنتَ واهب
تَوَارَدُ أيديهِمْ عليها كأنَّها
وروداً قطا البيدِ الظماءُ الشوارب
وتصدر عنها مُتْرعاتٍ سجالها
كما صدرت عن راحَتَيْكَ الرغائب
مياهٌ كسلسالِ الرُّضاب يحفُّهُ
رُخامٌ لمبيضّ الثغور مُناسب
فكم أَبيضٍ ما شَانَهُ لونُ كُدْرَةٍ
على أَزرقٍ ما كدَّرته الشوائب
وما بينَ ما قَدْ سالَ في الحسنِ منهم
وما لم يَسِلْ إلاّ مدًى متقارب
تساوى بسيطٌ منها ومركَّب
صفاءً بدا في الحسنِ عن ذاك نائب
فتحسب أن الذائباتِ جوامدٌ
وتحسبُ أَن الجامدات ذوائب
تحسَّنت الدُّنيا بكم فكأنَّها
عروسٌ عَروبٌ في المنصَّة كاعب
وكم حَرَمٍ في ظلِّ عدلك آمنٍ
لذروته تُحْدَى القلاصُ النجائب
مقامٌ حكت دارَ المقامة داره
فما شابَ فيها خالصَ العيش شائب
تحطُّ بها الآمال حين تؤُمُّهُ
وإن هي آبتْ أثقلتها الحقائب
فأصبح فيها الناس في خير عيشةٍ
تُثِيبُهم الدُّنيا وليست تعاقب
يسحُّ عليهم كلَّ يومٍ وليلةٍ
وليٌّ وَوَسْميٌّ من الجود ساكب
فقد أَمَّها الأُمَّالُ من كلِّ وجهةٍ
وحُثَّتْ بهم قصداً إليها الركائب
فقَرُّوا وقرُّوا أعيناً حينَ عَرَّسوا
بدارٍ نأتْ عنها النَوَى والنوائب
وحسَّنها جودٌ يسيلُ ونائِلٌ
وحصَّنها رُمْحٌ يصولُ وقاضب
وطوَّقها جودُ الأَميرِ قلائداً
تحلَّتْ بها أَجيادُها والترائب
فكم أَحدقت من روضةٍ وحديقةٍ
بها لذيولِ السحبِ فيها مساحِب
وتلك العقود المحدقات بجيدها
حدائقُ للأَحداق فيها عجائب
وكم سَرْحَةٍ فيها تحلَّتْ بزهرها
كما تتحلَّى بالجُمان الكواعب
وَمَوْلِيَّةٍ فيها تصيح بلابلٌ
وَمَوْشِيَّةٍ فيها تسحُّ مذاهب
يروقُك أَيْكٌ حولها متجاورٌ
يشوقك طيرٌ فوقها متجاوب
فأَضحتْ تَناغَى فوقهنَّ سواجعٌ
وقد طالَ ما صَرَّتْ بهنَّ جنادب
وكم قد سطرتم حولها من كتيبة
كما نسَّق الأَسطار في الطرس كاتب
فتُعْزَى إلى أيوبَ أوقى دروعِهِمْ
ولم يعزُها يوماً لِدَاوُودَ ناسب
تغصّ بها الهيجاء طوراً وتارةً
تغصُّ ميادينٌ بها وملاعب
حميتَ ذِمارَ المسلمين ولم تزلْ
تُطاعِنُ عنْ دين الهدى وتضارب
بِكُلِّ قناةٍ تقتري عَلَق العدا
وكلِّ حسامٍ منه تَدْمَى المضارب
ومجر حَديدٍ طالما ظللته من
بنودٍ ومن نقعٍ وطيرٍ غياهبُ
وتحت مُثار النقْع آساد غابةٍ
لها من نصولٍ سمهريٌّ مغالب
ضراغمُ هيجاءٍ يهونُ لدى الوغى
عليها صداها حين ترْوى الثعالب
كماةٌ أطالوا ألفة البيضِ في الوغى
فشابَتْ ظباً منها ومنهم ذوائب
قد ادَّرعوا فوق الدروع قلوبهم
وصبرَهُمُ والصبرُ نعمَ المصاحبُ
وكيف بأَن تُخْطِي المَقاتلَ سُمْرُهم
وقد سدَّدتْهُنَّ الأَكفُّ الدوارب
وقد قويت أيدٍ لها وسواعدٌ
كما قويتْ أَعضادها والمناكبُ
تريك القَنا رقطاً إذا ما نصَبْتها
إلى الطَّعن فهي الراقطات النواصِب
قنا موجباتٌ ما سلبن عن العدا
لعلياك فهي الموجباتُ السَّوالب
سماكمْ سماءٌ للعُلا ووجوهكم
شموسٌ وأَقمارٌ لها وكواكب
وقُدْتُمْ جيوشاً للمهابة بأْسُكُمْ
دروعٌ وخرصانٌ لها وقواضب
وكم معقلٍ دارتْ عليه جيادكُمْ
وأوفتْ كما أَوفى على العين حاجب
وكم سَبسبٍ أَضحى بها وهو عامرٌ
وكم عامرٍ غادرن وهو سباسب
لقد غلبَ الأَعداءَ مَلكٌ مؤيّدٌ
تسامت بعلياه عَديٌّ وغالب
إمامٌ سعيدٌ جَدُّهُ مثلُ جَدِّه
فذا غالبٌ حقًّا وذلك غالب
سليلُ الرضا المنصورِ يحيى الذي سمتْ
مراقٍ إلى العليا به ومراقب
إلى أَبَوَيْ حفصٍ نَمَتْهُ أَرومةٌ
تسامتْ لها في المعلُوات مناصب
هُمامٌ ببشرى النصر والفتح لم تزلْ
تسيرُ له كتْبٌ وتسري كتائب
عقيدُ الندى للجود غادٍ ورائحٌ
وحِلف التقى في الله راضٍ وغاضب
ومستقبل الإِقبال واليُمن في الوغى
ومنصرفٌ بالنصر والفتحِ آيب
ومُبتسمٌ في يَوْمَي البأْس والندى
أَبى أَنْ يُرى في حالةٍ وهو قاطب
يزيد محيَّاه سناً وطلاقةً
إذا ما غدا وَجْهُ الضُّحى وهو شاحب
وقد أَلفَ الهيجاءَ حتَّى كأنَّها
له وطنٌ والنصر جارٌ مصاقب
صدور عواليه مطالع أَنجمٍ
لها في صدور المعتدين مغارب
وأكثرُ ممَّا قاده من مقانبٍ
خلالُ جلالٍ حازَها ومناقب
مراقٍ من العلياء والملك ما ارتقت
إلى مثلها شُهْبُ الدُّجى والأَشاهب
أَفاضَ نداه مُغْنِياً عن سُؤاله
فما عزَّ مطلوبٌ ولا ذلَّ طالب
وجلى هُداهُ ليلَ كلِّ ضلالةٍ
فلم تَدْجُ من ليلِ الضَّلالِ غياهب
نجومُ هدًى تجلو الدُّجى ما لِنُورها
غروبٌ وأَنوار النجوم غوارب
وسُحْبُ ندًى تشفي الصدا ما لمثلها
نضوبٌ وأَمواه السحابِ نواضب
وما باعَدَ الأَعداءَ عن هَدْيِهِ سوى
نفوسٍ أضلَّتها الأَماني الكواذب
وقرَّب منه المهتدين هداهمُ
ففازوا بما خابَ العدوُّ المجانب
طباعُ هدى فاقتْ طباعَ ضلالة
ومنجذبٌ كلٌّ لما الطبعُ جاذب
وما المرءُ في أَفعاله غير دافِعٍ
لما يقتضيه طبعُهُ والضرائب
ولو لم يكنْ بين الطباع تخالفٌ
لما اختلفتْ في العالِمين المذاهب
ورى قَدْحُهُ في العقل والقول فاغتدى
بأنجح قِدْحٍ فيهما وهو ضارب
ففي صدره بحرٌ من العلم زاخرٌ
وفي كفِّه غيثٌ من الجود ساكب
فمَنْ يورِ زنداً أَو يُفِض في رجائه
فما قَدْحُهُ خابٍ ولا القِدحُ خائب
أَفادتْهُ في سنِّ الشَّباب من النهى
بصيرتُه ما لم تُفِدْهُ التجارب
ويهديه نورٌ للبصيرة لم تكنْ
لتهدي كما يهدي النجوم الثواقب
تفتّح في القرطاس يُمْناه فوقَ ما
تفتّح في الروض السحابُ السواكب
فكم فضَّ أَبكارَ المعاني خطابه
فأَضْحَتْ به الأَفكار وهي خواطب
وجودٌ له قد فاقَ مَعْنًى ومنطقٌ له
فاقَ معنًى لفظُهُ المتناسب
فإن أجتلب شعراً إليه فإنَّني
إلى هجرِ تمراً كما قيل جالب
أَمُطْلِعَ أَنْوار الهدايةِ بعدما
تَوارى سناها وادلهمَّتْ غياهب
سَميّ رسولِ الله لا زلتَ سامياً
ولا زلتَ منصوراً على من تحارب
ولا زالَ أمرُ الله أَمرَك تعتلي
له درجات في العلا ومراتب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حازم القرطاجنيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس223
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©