تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أبريل 2012 09:32:00 م بواسطة ملآذ الزايري
0 246
عادَ قلبَهُ طَرَبٌ
عادَ قلبَهُ طَرَبٌ
حين زُمَّتِ النُجُبُ
وانطوى على حُرقٍ
قلبُهُ لها نُهَبُ
لم يَهِجْ صدايَ سوى
مبسمٍ به شَنب
من رشاً هوايَ إلى
حيثُ حلَّ مُنْجَذِب
قَدُّهُ القضيبُ على الر
دف كاد ينقضب
خدُّه بما سفكتْ
مُقْلتاه مختضب
ذاك خِشفُ مُغْزِلة
رِيعَ فهو منتصب
بل مَهَاةُ أَصْوِرَةٍ
ترتقي وترتقب
خدُّها كشمسِ ضحًى
بالضياء منتقب
أَسطرُ الحياء به
باللحاظ تكتتب
ورْدُهُ يزيدُ إذا
بالعيون يُنْتَهَب
كم غدا البهارُ بها
للشقيقِ ينتسب
هل رضابُ مبسمها
قهوةٌ أَم الضّرب
راق حين حُصِّب بالدُّ
رِّ ذلك الثغب
أَكثَبَ السرور بها
إذ مزارها كَثَب
أينَ جيرَةٌ ذهبوا
بالسلوّ إذ ذهبوا
فالدموع إِثرهمُ
لا تزالُ تَنْسكب
والضلوع بعدهمُ
لا تزالُ تَلتهب
أينَ حُسْنُ عهدهمُ
إذ ديارهمْ صُقُب
كم بوصلِ طيفهمُ
بعد نأْيهم قربوا
فالكرى إلى دَرَكِ
الوصل وصلة عجب
والإِمامُ نائله
للمنى هو السبب
مصطفى الأَرومة من
غالبٍ ومُنْتسب
قد سما إلى مُضَرٍ
في العلا له نسب
جدّه الرِّضَى عُمَرٌ
صارم الهدى الذَّرِب
كم علا ومكرمةٍ
أَحرزت به العرب
جودُ كفِّه مَطَرٌ
والخلائقُ العُشُب
كادَ لا يكونُ لهمْ
في الحيا به أَرب
فالبحارُ فائضةٌ
في يديه والسُّحُب
نخبةُ الملوك متى
يبدُ للعدا يَغِبوا
ذو عزائمٍ قُذِفَتْ
في العدا لها شهب
ظل فتحها في نفو
سِ العداة ينقلب
كم أَزار أَرضهمُ
ضُمَّراً لها خبَب
فالأُسودُ زَائرة
غابُ سُمْرها أَشِب
كلّ مقدمٍ بطلٍ
كالهزبر إذ يثب
إنْ أَراد حربَ عدا
فالعدا لها الحَرَب
كم غدتْ قلوبهمُ
وهي للقنا قُلب
تستقي نفوسهُمُ
ظامياتها السُّلُب
كلُّ ما العدا جمعتْ
في الوغى له سَلَب
أَمَّنَ البلادَ فما
تهتدي لها النُّوَب
فالمها بساحته
والأُسودُ تضطرب
هو للهدى وَزَرٌ
وهي للعلا قُطُب
فالخطوبُ قد فصلت
عن نهاهُ والخطب
راقَ حُسْن حضرته
وانتهى لها الأَدب
فهي لا تُقاسُ بها
جِلق ولا حَلَبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حازم القرطاجنيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس246
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©