تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أبريل 2012 09:34:14 م بواسطة ملآذ الزايري
0 258
أَدِر الزجاجة فالنسيمُ مؤرج
أَدِر الزجاجة فالنسيمُ مؤرج
والروض مرقوم البرود مدبَّج
والأَرض لابسة برودَ محاسنٍ
فكأنَّما هي كاعب تتبرَّج
والنّهى لمَّا ارتاح معطفه إلى
لقيا الرياح عُبابُهُ متموِّج
يمسي الأَصيلُ بِعسجديِّ شعاعِه
أَبداً يُوَشِّي صفحةً ويُدبِّج
وتروم أيدي الريح تسلب ما اكتسى
فتزيدُهُ حسناً بِما هيَ تنسُج
فارْتَحْ لشربك كأس راحٍ نَوْرُها
بل بدرها في مائِها يتوهَّج
واسكرْ بنَشوةِ لَحْظِ من أَحبَبْته
أو كأس خمرٍ من لماه تُمْزَج
واسمعْ إلى نغمات عُودٍ تطَّبي
قلبَ الخليِّ إلى الهوى وتُهَيِّج
بمٌّ وزيرٌ يُسعدانِ مثانياً
ومثالثاً طَبَقاتُها تتدرَّج
مَنْ لمْ يُهيِّج قلبَه هذا فما
للقلبِ منه محرّك ومهيّج
فأَجبْ فقد نادى بأَلْسن حاله
للأَمْنِ دهرٌ للهموم مفرِّج
طَرِبتْ جماداتٌ وأَفصحَ أَعْجمٌ
فرحاً وأَصبحَ منْ سرورٍ يَهْزج
أَفيفضُل الحيّ الجمادُ مسرَّةً
والحيُّ للسرَّاءِ منه أَحوج
ما العيشُ إلاّ ما نعِمتَ بها وما
عاطاك فيه الكأس ظبيٌ أدعج
ممَّنْ يروقُك منه رِدفٌ مُرْدَفٌ
عَبلٌ وخصرٌ ذو اختصارٍ مُدْمَج
فإذا نظرتَ لطُرَّةٍ ولغُرَّةٍ
ولصفحةٍ منه بدتْ تتأَجّج
أيقنتَ أن ثَلاثهُنَّ وما غُدا
من تحتها يَنْآدُ أو يتموَّج
ليلٌ على صبحٍ على بدرٍ على
غصنٍ تحمّله كثيبٌ رَجْرَج
كأس ومحبوب يظلّ بلحظه
فلب الخلِيِّ إلى الهوى يُسْتَدْرَج
يا صاحِ ما قلبي بصاحٍ عن هوى
شيئين بينهما المنى تُسْتَنْتَجُ
وبمهجتي الظبيُ الذي في أَضلعِي
قد ظلّ وهو يشُجُّها ويُؤَجِّجُ
ناديت حاديَ عيسه يوم النوى
والعيسُ تُحدى والمطايا تُحْدَج
قفْ أيُّها الحادي أُودِّعْ مهجةً
قَدْ حازها دونَ الجوانحِ هَوْدَجُ
لما تواقفنا وفي أحداجها
قمرٌ منيرٌ بالهلال متوَّج
ناديتهم قولوا لبدركُمُ الذي
بضيائه تسري الركاب وتُدْلج
يُحْيي العليلَ بلحظة أو لفظة
تُطفي غليلاً في الحشا يتأجَّج
قالوا نخاف يزيد قلبَك لاعجاً
فأجبتهم خلُّوا اللّواعجَ تَلْعَجُ
وبكيتُ واستبكيت حتَّى ظلَّ من
عبراتنا بحرٌ ببحرٍ يُمْرَجُ
وبقيتُ أفتحُ بعدهم بابَ المُنى
ما بيننا طوراً وطوراً أَرْتِجُ
وأَقول يا نفسي اصبري فعسى النوى
بصباحِ ليلٍ قربَها يتبَلَّجُ
فترَّقبِ السراءَ من دهرٍ دجا
فالدهرُ من ضدٍّ لضدّ يخرج
وترج فُرجة كلِّ همٍّ طارقٍ
فلكلِّ همٍّ في الزمان تفرُّجُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حازم القرطاجنيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس258
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©