تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أبريل 2012 09:44:25 م بواسطة ملآذ الزايري
0 204
عيد بجودِك جِيدُه قد قُلِّدا
عيد بجودِك جِيدُه قد قُلِّدا
وبيمن جدِّك يمنه قد أُكدا
فاهنأ به وبألفِ عيدٍ بعدَهُ
واسعدْ بلُقياه كما بكَ أسعَدا
وابلغْ مرادَك في الزَّمانِ وأهلهِ
واخلدْ ودُمْ أبداً دَواماً سرمَدا
وامدُدْ لنا يَدكَ الكريمة نَسْتَلِمْ
منها المكارمَ والعُلا والسؤدَدَا
ونرى الغوادي كيف ينشأ مُزْنُها
طَلْقَ الأَسرةِ لا عبوساً أربدا
والبحر كيفَ يُنيلُ أنفَسَ دُرِّهِ
كرماً ويقذفُ لؤْلؤاً وزَبرجَدا
بحرٌ إذا لاقى العُفاةَ رأيْتَه
رَهْواً وإنْ لقيَ الأَعادي أزبَدا
وَحَيا إذا جادَ الحيا بقطارِهِ
سَقْياً رأيْنا القطرَ منه عسجَدا
ما العيدُ في التحقيقِ إلاّ عادة
ليديك في منح الأَيادي والجَدا
أضحى نداك لكلِّ عيدٍ قادمٍ
عيداً مفيداً للسرور مجَدِّدا
فلوَ انَّ ذا العيدَ احتذى حذو الورى
فعلاً أهلَّ إلى سناك وعيَّدا
عيدٌ تَشَرَّفَ يومُهُ بَلْ شهرُه
بكَ فاغتدى بين الشهورِ ممجّدا
أيامُ تشريق وإشراق بما
أطلعت فيها من سنا شمسِ الندى
ووقوف حجّ قد علت لك حجَّة
فيه وسلطان على كلِّ العدا
وقدوم عيدٍ عاد بالبشرى لكمْ
وبمثلِ ما قد عادَ مَنْ خيرٍ بدا
وسمته نعماكم فسمّي موسماً
إنَّ الأَسامي قد تُبينُ المقصدا
ودعوه عيداً إذ غدا لك منجزاً
في النصر والفتح المعجَّل مَوْعدا
حشدَ الصَّنائعَ والمنى لك والذي
يتلوه يُلْفى للصنائع أحْشدا
وبدأْتَ فيه وعُدْتَ بالنعمى وما
زالت هباتُك بادياتٍ عوّدا
سمتِ العيونُ بك لغُرَّتك التي
أضحت لماء البشر منها ورّدا
وسعتْ إلى تقبيل راحتك المنى
فغَدَتْ لغيْثِ الجود منها رُودا
فاستقبلتْ بابَ القبول مفتّحاً
أَعمالَ كلِّ مقبّلٍ تِلْكَ اليدا
لثموا يداً بيضاءَ منك كأنّهم
لثموا بها الحَجَر الكريم الأَسودا
أَكْرِمْ بها من راحةٍ إحسانها
أضْحى مراداً للعفاة وموْرِدا
كمْ مِنْ يدٍ ليَدِ الأَمير محمَّدٍ
عادتْ فكانَ العَوْدُ منها أحمدا
مَلِكٌ بذكْرى مُنْجِبيهِ وذِكْرِهِ
يُسْتَفْتَحُ الذكرُ الجميلُ ويُبْتدا
بأبيه يحيى المُرتضى وبه جَرَتْ
للنَّصْرِ أرواحٌ وكانتْ رُكّدا
وبِهَدْيِهِ وبهَدْيِ مُنْجِبِه الرِّضى
وُقِدَتْ مصابيحٌ وكانتْ خُمّدا
أبْقَى له العُمَرَان مجداً لم يزلْ
بالبيضِ والسُّمرِ الطوال مُشيّدا
عُمَرُ الذي ابتدأ الفتوحَ بيُمْنِهِ
وَسَميُّه عُمَرُ المُتَمِّمُ ما ابتدا
لا خَلْقَ من بعدِ النبيِّ وصحبِهِ
أعْلَى يداً مِنْهُ ولا أسنَى يدا
فبِهِ اقتَدَى من بَعْدِهم كلُّ امرئٍ
مُسْتَبْصِرٍ ومن اقتدى فقد اهتدى
وبهِ رَعَوْا روضَ الأَماني ناضِراً
شَرقاً بأَنداءِ الذرى مستأسدا
في كلِّ يومٍ يَرْتجي إحسانه
مَنْ يَرْتجي بِنبيِّهِ الحُسْنى غَدا
إنْ قيل من لشفاعةٍ ومعيشة
أعددت قال محمَّداً ومحمَّدا
ملكٌ غدا يغني الجميعَ بفضله
وإنِ اجتلتْهُ العينُ شخصاً مُفردا
أضحى النَّدى طبعاً له وتعوُّداً
فَغَدا فريداً في المكارمِ أوْحَدا
والفضلُ في الإِنسانِ ليسَ بكاملٍ
حتَّى يكونَ طبيعةً وتعوُّدا
أعْطى فأغنى سَيْبُهُ من قدْ رَجا
وسطا فأفنى سيفه من قدْ عَدا
أرْعى الأَماني خُضْر أندِيةِ الندى
وكسَا الأَعادي حُمرَ أرديةِ الردى
فإذا سقى أروى الأَماني جودُه
وإذا رمَى غرَضَ الأَعادي أقصدا
فيَرُوعُهُمْ بالخيلِ أيقاظاً وكم
قد راعَ منهُمْ بالخيال الهجّدا
وكم استطار قلوبَهم بطَوائرٍ
هُدِيَتْ إلى قلب العدوِّ كما هدى
وخوافقٍ منشورةٍ منصورةٍ
أعدت بطول الخفق قلب من اعتدى
وسوابغٍ تجري إذا تجري لها
في الأُفق سابحة الكواكب أسعدا
خيل تخيّل بهمها غُرًّا إذا
ضوءُ الأَسنَّةِ فوقَ أوجهها بدا
وترى الأَغرَّ حقيقة فتخاله
بالصُّبح قُلِّد والأَهِلَّةِ قيّدا
فإذا تبلج أو تطلّع غرَّةً
وَصفَ الغزالة والغزال الأَغيدا
تغشى الحروب بكلِّ مرتاح لها
نَصَبَ القواضبَ والقضيبَ الأَملدا
ما زالَ منْ حَزْمٍ ورأيٍ يكتسي
في السِّلمِ والحرْبِ الدّلاص المحصدا
فتراه أَكْسى من أحيحة في الوغى
وأَتمّ حزماً من يزيدَ وأَزيدا
يلقَى الوغَى جَذلاً بها مستأْنساً
حيث الأُسودُ الغُلْب تُلفى شُرَّدا
والحربُ قائمَةٌ وقدْ خَرَّتْ بها
هامُ العِدا لركوعِ سَيْفِكَ سُجَّدا
أَإِمامنا وغمامنا الغادي الذي
كم راح في طلب العفاة وكم غدا
في كلِّ حالٍ جُودُ كفِّك سائلٌ
عنْ سائِليه ومُجْتَدٍ أنْ يُجْتدى
أَضحَتْ برِقِّكَ كلُّ نفسٍ حُرَّة
لمَّا غَدَتْ أَحرارها لكَ أَعبُدا
أَطلَقْتَ منطقَ كلّ مَنْ أنْطَقْتَه
شكراً فأصْبح مُطلقاً ومُقَيّدا
أضْحى بكُمْ روضُ الأَماني ناضراً
وغدا بكمْ ظلُّ الأمانِ مُمَدَّدا
فمتى يَرُمْ إيقادَ نيرانِ الوَغَى
عاصٍ فبأْسُكَ مخمدٌ ما أَوْقدا
ومتى يَرُمْ إطفاءَ أنوار الهدى
باغٍ فهَدْيُكَ مُوقدٌ ما أَخْمَدا
مَنْ كانَ مُعْتَلَّ الضميرِ ضَميرَه
لم تأْتِهِ إلاّ رِماحُكَ عُوّدا
كم قد شفيت ببأسها ومضائِها
أدواء من لم يشفه منك الندى
عَلِمَتْ بأنَّ الحِقْدَ أمرَضهم فما
عادَتْ من الأَعداءِ إلاّ الأَكبَدا
قدْ أحمدَتْ سِيرَ الأَميرِ محمَّدٍ
عَدْلاً وحقَّ لمثله أنْ يُحمدا
مَلِكٌ غَدا بالمشرِفيَّةِ ملكُهُ
في الخافِقَيْنِ مُوطّأ وموطدا
كمْ قدْ جَلا ليلَ الخُطوبِ وكم جلا
نُورَ الخطابة ساطعاً متَوقّدا
كمْ حِكمةٍ جلَّتْ جَلتْها للنُّهى
أفكارُهُ فجَلتْ بها عنها الصَّدا
وصَحيفةٍ قد صُحِّحَتْ بيَراعةٍ
قدْ صُحِّفَتْ فشفَتْ تباريح الصّدا
يا ناصِر الدِّين الذين آراؤهُ
في نُصْرَة الإِسلام توري أزندا
إن المؤيَّد دينَه بك قد مضى
لك أن تكون مظفّراً ومؤيّدا
وممكَّناً ممَّا أرَدْتَ مُخَيراً
ومُوفَّقاً فيما رأيت مسدّدا
وَدُعاؤُنا لكَ أنْ تَدومَ مُهنَّأً
ومُبشّراً ومُنعّماً ومُخَلَّدا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حازم القرطاجنيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس204
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©