تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أبريل 2012 09:48:04 م بواسطة ملآذ الزايري
0 181
أَزكى سَليلٍ زارَ أَكرمَ وَالدِ
أَزكى سَليلٍ زارَ أَكرمَ وَالدِ
أَكْرِمْ بمَوْرودٍ عليه وَوارد
قَمَرانِ في أُفقِ العلا ما منهما
عند التَّقارن غيرُ نامٌ زائِدِ
فَغَدَتْ لِعِزّهما النجوم سَواجِداً
فوقَ الثَّرى مع كلِّ نجمٍ ساجدِ
لله يوْمٌ أَقْدَمَتْهُ سُعودُه
نَعِمَ الورى منهُ بِعيدٍ عَائِدِ
نَاهِيكَ مِنْ يوْمٍ كريمٍ حاشرٍ
أَنْمى الورى من كلِّ أَوْبٍ حاشد
لو أنَّ غسَّاناً رأته أنسِيَتْ
يومَ السَّباسب في الزَّمان البائِدِ
وعُهُودَ جلّق إذ تُحيِّيهم بها
وَسْطَ القصورِ الحُمْرِ بيضُ ولائِدِ
غنَّى الغَمامُ بسيله فترَنَّمتْ
من خُضرِ أسمية وزُرْقِ موارد
بارَى وليَّ العهدِ عهدُ وليّه
وغدا له كالزائرِ المتعاهد
وكسا الأَباطح والربى ما زانها
من كلِّ نَوْرٍ تَوْأم أو فَارد
خافوا على لُجُمِ الجيادِ تقطعاً
منها بزُرْقِ مواردٍ كمبارد
وخشوا على ما أُنْعِلَتْهُ توقُّداً
من كلِّ نور للنواظر واقد
عجباً أيُخشَى لَفحُ مخضرٍّ ندٍ
أو أنْ يؤثِّرَ ذائبٌ في جامد
فُقِدتْ بخُضْر خَمَائل ولقد تُرى
قبلَ الحيا الوسميِّ غيرَ فواقد
ما أن يملَّ الرَّائحُ الغادي لها
من لؤلؤ الأَنْداءِ صوغَ قلائِدِ
فكأنّهم في حرِّ كلّ هجيرةٍ
يسرون في سَحَرٍ بلَيْلٍ باردِ
هل ذاك إلاّ لاعتناءٍ يقتضي
إسعادَ آمالٍ ونُجح مقاصد
ببني أبي حفص علا عَلَمُ الهدى
ورسا بناءُ الملكِ فوق قواعد
تلك الأُصول الطيّبات أريْنَنا
ممَّنْ نَمَتْهُ كلَّ فرعٍ ماجد
قد بانَ طيبُ الأَصلِ في طيب الجنى
طيبُ الفروع دليلُ طيب محَاتد
أركانُ مُلكٍ راسخٌ بنيانُهُ
سامٍ إلى زُهْرِ الكواكب صاعد
الله سيَّده فدام وإنَّما
يخشى البِلى ما الله ليس بشائِدِ
ليس الحياة أو الحيا لمؤمّل
إلاّ ندى يحيى بنِ عبد الواحد
مَلِكٌ ندله سائلٌ عن سَائِلٍ
صِفْرِ الحقائِبِ قاصدٌ للقاصد
فالحِلْمُ منه مُخْلِفٌ إِيعادَه
والجودُ مِنْهُ مُنجزٌ للواعد
ومؤيّدٌ تسري أَمامَ جيوشه
أبداً رياحُ النَّصر غير رواكدِ
وطئت سنابكُ خَيْلهِ هامَ العِدا
مِنْ قبلِ وطءِ منازِلٍ ومعاهد
من كلِّ مُجْفَرةِ الضلوع كأَنَّما
تَطوي على الأَعداء زفرةَ حاقد
أو كالمحلِّقة الصَّيودِ مطهّمٍ
يهوي بمقتنص الفوارس صائِدِ
يمضي فتسبق لحظَ ناظرِهِ وير
جعُ قبلَ أنْ يرْتَدَّ طرفُ الرَّاصد
ولَوَ انَّهُ مُسْتَشكلٌ بعقاله
لم تُلفه إلاّ عقال الشارد
حتَّى لقد نسي الجوادُ اسماً له
من طول ما سموه قيدَ أوابدِ
شأتِ البوارقَ غيرَ جاهدةٍ ولَمْ
يقطعن نومَ قطا الفلاةِ الهاجد
أشهرْتَ منهم كلّ جفن نائم
لما أنمتم كلَّ جفنٍ ساهد
خَصَمَتْ سيوفُكَ عنكَ كلُّ مجادلٍ
ألوى وقد ألوتْ بكلِّ مجالد
وتواضعتْ شُمُّ المعاقلِ هيبةً
من كلِّ دانٍ منك أو متباعد
وأُذلَّ عزُّ الأَبلقِ الفردِ الذي
أخذ التمرّدَ عن أخيه مارد
وإليك منها روضةً مطلولةً
تحمى بها أنفاسُ نفسِ الحاسدِ
فانظرْ بعينِ رضاك منها أعيناً
نظرتْ إليك بها عيونُ محامد
وانفحْ بجودك للأَماني نفحةً
حتَّى أرى كيف اهتزازُ الهامد
فيراجعُ الآمالَ صدقُ رجائِها
كالضوء يعلقُ بالذُّبال الخامد
واهنأْ بمقدم مُقْتدٍ بكَ في العُلا
حَذْو الشراك على مِثال واحدِ
مَنْ أنتَ مُنْجِبُهُ لمضطلِعٌ بِما
حمَّلْتَهُ من كلِّ عبءٍ آيد
يُزْهَى حُسام الملك إذ وصلتْ به
منه يدٌ وصلتْ بأَطولِ ساعد
واسْعَدْ بزُهْرِ كواكبٍ أطلعتَها
يَقذفْنَ دونك كلَّ غاوٍ مارد
واخلدْ خلودَ الشُّهْب وابقَ بقاءَ ما
ذَرَأَتْ هباتُك من ثناءٍ خالد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حازم القرطاجنيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس181
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©