تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أبريل 2012 09:49:44 م بواسطة ملآذ الزايري
0 236
يا موقدَ النار بالهنديّ والقار
يا موقدَ النار بالهنديّ والقار
كم أوقدت في الحشى ذكراك من نار
يا شدّ ما أضرمت قلبي مضرّمَةٌ
تلتاح بين قنا سمرٍ وسُمّار
شبّت لمثبوب نور الحسن موقدةً
زندَ الجمالِ على لبّاتهِ وار
وأنضحت قطراً يسري له أرجٌ
على نوازحِ أرجاء وأقطار
زهراءُ تقتبسُ الأنوار من غرَرٍ
كالزهر أو من ثغور مثل أزهار
من كل واضحة الأنوار فاضحة
لما تلألأ من نور ونوّار
لو سامها البدر أن تحتل هالتَهُ
لم ترض دارتهُ الغرّاء من دار
خلعَت منها عذارى في مهفهفة
أصبحت في حبّها مقبول أعذار
لم أستطع حين أخفتها الحدوج ضحىً
إظهار صبر ولا إخفاء أسرار
ما أَنسَ لا أَنسَ العِيسَ إذ بكرَتْ
بِمثل عيْنِ المها عون وأَبكار
ليس الحدوج التي حفت بهنَّ سوى
كِمامِ زَهْرٍ وهَالاتٍ لأقمار
تبدو أَهلَّةَ حُسنٍ كلَّما انتقبتْ
وحينَ تُسْفِرُ تبدُو ذاتَ إبدار
أَترابُ غانيةٍ تُغْني بطلعتها
عن طلعةِ البدرِ عند المدلجِ السَّاري
بجنَّة الحُسْنِ من شرقيِّ أندلسٍ
قد خَيَّمَتْ بين أزهارٍ وأنهَار
تسمو إذا ما سما نجمُ المصيف إلى
زُرْقٍ صوافٍ عليها خضر أشجار
حتَّى إذا كوكبُ الأَسحارِ لاح لها
في شهرِ تشرينَ أضحتْ ذاتَ أَسحار
واستبدلتْ فوقَ شطِّ البحرِ منزلةً
من منزلٍ فوقَ نهرِ العسجد الجاري
حيث التقى الزَّاخر المخضرّ مشْبهَهُ
حتَّى أُقرَّتْ بها ألحاظ نُظار
بسيط برٍّ غدا البحر البسيط له
مدانياً كدنوِّ الجار للجار
إذا الندى انقطعت أسلاكه سحراً
فيه غدا زهره منحلَّ أزرار
فكمْ إلى نَهر العِقْبان قد صعدتْ
تعرو مساقط أزهارٍ وأَثمار
وكم تجاه جبالَ الفضَّة انحدرتْ
تقفو مساقط أنواءٍ وأمطار
حيثُ استفاضَ شعاعُ الحسن وابتسمتْ
أضواؤُهُ بين أنجادٍ وأغوار
وأَجْبُلُ القبلةِ الغرَّاء قابَلَها
طودُ المحاريب من أعلامِ مُذْقار
معاهد قد لبِسْنَ الأُنس متّصلاً
في غُرِّ أنديةٍ منها وأَسحار
فأَوْحَشَتْ بعدَ إيناسٍ وصارَ بها
صَرفُ الحوادثِ طلاّباً بأَوتار
كانت نوائبَ أدنى ما جنته نوًى
أدنى جناياتها تهْييج أفكار
وعضُّ ظفْرٍ بأسنانٍ على زَمنٍ
قد عضَّ أَو قَرعُ أسنانٍ بأَظفار
أبقى المنازل أصفاراً وغادرها
من كانَ فيها شريداً حِلف أَسفار
كانوا كطيرٍ بأوكارٍ فصيَّرهُمْ
زمانُهُمْ فوقَ طيرٍ ذات أَوكار
عرفتُ من بعد إنكارٍ معاهدَهمْ
فكدتُ أَنسى اصطباري بعد تذكاري
أبكي لمعرفة العهد القديم وما
أنكرتُ من خطب دهر طارق طار
شِيبَتْ مواردُ أُنسي بعد ما خلصت
جمامها الزُّرْق من شوبٍ وأكدار
كم أوجهٍ للمُنى غُرٍّ نعمتُ بها
في أزمنٍ مثلها غُرٍّ وأَعصار
ثم انتحت أزمنٌ بُهمٌ مبدّلةٌ
حالاً بحالٍ وأَطواراً بأَطوار
ففرَّقتْ شَملَ أحبابٍ وشملَ مُنًى
وأَلَّفتْ شملَ أَعداءٍ وأَشرار
ومُذ تفرَّقتِ الآمال ما اجتمعتْ
لي في دجى اللَّيل أشفارٌ بأَشفار
ولو تيقَّظَ من إغفائِهِ أملي
ما واصلَ اليأْسُ إيقاظي وإسهاري
وليس يوقظ آمالي سوى يقظٍ
يُنمى لمجدِ أبي اليقظان عمَّار
محمد بن سعيد خير ما سعدت
به المنى بينَ إيرادٍ وإصدار
السّيّد المذحجيّ المكتسي حُللاً
من العُلا جدداً ليست بأَطمارِ
حاطتْ حجابته الدُّنيا بما ضَربتْ
دون الحوادث من حُجْبٍ وأَستار
ناهيك من جنَّةٍ للدين واقيةٍ
وصارمٍ في يدِ الإِسلام بتَّار
وهضبةٍ من هضابِ الحلم راجحةٍ
وروضةٍ من رياضِ العلم مِعطار
وغيث جودٍ على العافينَ منسكبٍ
وليثِ بأْسٍ على أعدائهِ ضار
تسري صَباه بليلاً للعفاة وما
أرواحُهُ في الأَعادي غير إعصار
لو لم يفِدْ وافِدٌ مغناهُ طالعَهُ
بوافداتٍ من الآلاء زُوَّار
لهُ سهامٌ من الآراء صائِبةٌ
يَرِيشهُنَّ ويبري في رضى الباري
سَمَتْ إلى أبعدِ الغاياتِ همَّتُهُ
فأدركتها وليستْ ذاتَ إقصار
فليس يرجو سوى أجرٍ ونيل علاً
وليس يَحْذرُ غيرَ الإِثمِ والعار
لا يستطيع بليغٌ أن يُجارِيَهُ
من البلاغةِ في شأْوٍ ومضمار
إذا يراعتُهُ في كفِّه خَطَرَتْ
أنساكَ كلَّ قويمِ المتنِ خطَّار
يُملي عليه الحجى ما شاءَ من كلمٍ
قليلةٍ ومعانٍ ذات إكثار
قد سلّم الصَّاحب الإِقليدَ منه إلى
سحاب ذيلٍ على سحبان جرَّار
إن ذَيَّلَ النظم بالنثر استفدت به
منثورَ سحبان في منظوم بشَّار
لفظٌ براعته تُعزى إلى ابن أبي
سلمى ورقَّته تُعزى لمهيار
بلْ قد تعالَتْ عن الأَفكار فكرتُهُ
وجلَّ مقدارُهُ عن كلِّ مقدار
وإنَّ كلّ بيان في معارفه
كنقطةٍ غرِقَتْ من لُجَّ زخَّار
بابن الحسينِ أبي عبد الإِله غدا
صُبح الهدى زائِداً نوراً لأنوار
لجدِّه شهدَ الهادي بكلِّ هدًى
في جَنةٍ من خيار الصَّحبِ أبرار
كفَى دليلاً على الهدْي الذي لكمُ
شهادةٌ نُقِلتْ عن غير مختار
هدايةً لم تزل فيكم مُبيّنةً
لذي اختيارٍ ومن يُعْنى بأَخبار
مآثرٌ ليس يُبلي الدهرُ جِدّتها
ما دام منكمْ لها تجديدُ آثار
لا يبرح الدهرَ أخيارٌ تُجدِّدها
من آل بيتكُم من بعد أَخيار
من كلِّ منتسبٍ للبيضِ من يَمَنِ
وكلّ مُكتَسِبٍ بالبيضِ مغوار
سَخَوْا بكلِّ نفيسِ القدرِ في خطرٍ
كما سَخَوْا بنفوسٍ ذات أَخطار
بابن الحسين أبي عبد الإِله غدا
شُرْب المنى ليَ عَذْباً بعدَ إمرار
أَحْضرتُ صدقَ رجائي إذ وثقتُ به
فغابَ يأْسي به من بعد إحضاري
كم ارتياحٍ له يغني بهزَّته
عن أن يُهزَّ بأَمداحٍ وأَشعار
وحسبُ مثليَ تنبيهاً وتذكرةً
لمثله ترك تنبيهي وإذكاري
أما وقلبيَ قد ناطَ الرجاء به
فليست القوس إلاّ في يدِ الباري
بكَ انتصاري أبا عبدِ الإِله على
دهرٍ عدمتُ به نَصْري وأَنصاري
كم بدأَةٍ في اصطناعي قد بدأْتَ وكم
رفعتَ في الناس قدري فوقَ أَقدار
ولم يؤخِّرْكَ عن تكميل ما بدأَتْ
علياك غير مشيئآتٍ وأَقدار
وقد تبدَّتْ نجومُ السَّعد وانبلجتْ
أوارها بين أَحداق وأَبصار
وساعدتك اللَّيالي فانتفعْ أبداً
وانفعْ وخذْ من صروفِ الدهر بالثار
مَنْ ذا يؤمَّل لاستجلابِ منفعةٍ
سواك أو يُرْتَجى في دفعِ أَضرار
كم موطنٍ فيه لم أحضر غنيتَ به
عن محضري بخلالٍ منك حُضَّار
خَفَرتني من خطوبِ الدهر أَزْمِنَةً
وبعد خفريَ لا ترضى بإخفار
كم من أياديَ قد صيَّرتها فَقَضَتْ
بكلِّ حَمْدٍ لكُمْ في الأَرض سيَّار
وكم جناح نجاحٍ رِشْتَه فقضى
لكم بذكْرٍ على الآفاقِ طيَّار
أَوْعَدْتُ دهري بما عنكَ المُنى وَعَدَتْ
وما ضجرتُ له إذ رامَ إضجاري
وظللتُ آملهُ من حيثُ أحذَرُهُ
فالخيرُ والشرُّ ليسا على أَدوار
لا غروَ أَن تختفي أَنوارُ ذي كرمٍ
حيناً وتبدأُ حيناً ذات إسفار
فعادةٌ للحُمَيَّا أَن تصير إلى
صَدْرِ الزُّجاجة من مُحْلَوْلِك القار
والدرُّ ينقل في أصدافهِ فيُرى
في عقد غانيةٍ أَو تاج جَبَّار
أَضمرتُ في حبِّكم إضمارَ معتقدٍ
قد جلَّ عن كلِّ إخلاصٍ وإضمار
فلو على قدر حبِّ المرءِ تؤثره
ما كان إيثارُ خلقٍ فوقَ إيثاري
وما أُبالي إذا الدُّنيا حَلَتْ لكم
واعْذَوْذَبَتْ أنْ غدَتْ لي ذات إمرار
نعيمكمْ لي نعيمٌ فلْتَدُمْ لكُمُ
أسبابُ كلِّ نعيمٍ ذات تكرار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حازم القرطاجنيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس236
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©