تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أبريل 2012 09:54:41 م بواسطة ملآذ الزايري
0 292
أَهَلّ هلالُ العيدِ منك إلى بدرِ
أَهَلّ هلالُ العيدِ منك إلى بدرِ
ولاقاك منه بالطلاقة والبشرِ
هل العيد إلاّ مَوْعدٌ لك بالمُنى
وباليمنِ والإِقبال والفتح والنصر
ثلاثةُ أعيادٍ تجمعن للورى
بوجهك والفتحِ الذي هلَّ والفطر
بوجهك شهر الفطرِ يُهدي بشائراً
مؤرًّجةَ الأَنفاسِ عاطرةَ النشر
تسابقُ أيَّام المسرَّات نحوكم
فَمِنْ سابقٍ منها ومُوفٍ على الأَثر
ومنهنَّ يوما موسمٍ وبشارةٍ
كما شاءت الآمال جاءا على قَدْر
هنِئْتَ اقتبالاً بالفتوح ولا عَدَتْ
عِداك الرزايا من عوانٍ ومن بكر
ولا زلت تحمي ساحةَ الدين والهدى
بكلِّ خميسٍ مستبيح حمى الفكر
كتائب فيها الأُسدُ في أَجَم القنا
قد ادَّرَعَتْ بالسابريَّةِ والصَّبر
على مُنْعَلاتٍ بالأَهلة قُرِّطتْ
بأَنجمِ قذفٍ من شبا الذُّبَّل السُّمْر
متى ما تَرِدْ ماءً تُرد ما وراءه
ولو خَيَّمَتْ يوماً على منشأ القطر
ويَغْنَيْنَ عن وِرْدِ المياه كأنّها
من الحلقِ الماذي يَكْرَعْن في غُدر
فكم بهَواديها رمَى ثَغرَ العدا
إمام هُدى ما زال يَحمي حمى الثغْر
سُلالةُ عبد الواحدِ الأَوحد الذَّي
أبوهُ أَبو حفصٍ وناهيكَ مِنْ فَخر
إمامٌ بجيش الرعب يغزو عُداتَه
فَلوْ شاءَ لاستَغْنَى عن الجحفل المجر
ويسري إلى الأَعداء كالبرق عَزْمه
إذا لك يكن نجمٌ لهول الدُّجى يسْري
ويدْأَبُ في أرضٍ بثابت جيشه
ثَنى الوعر مثلَ السَّهل والسَّهل كالوعر
وبالمنشآت البحرُ كالبرِّ ينثني
إذا ما غزا والبرُّ بالجيش كالبحر
تقلَّدَ أمر المؤمنين بحقه
فأضحى مُطاع النَّهي ممتثل الأَمر
حكى عمرَ الفاروقَ هدياً وسيرةً
وفي دهْيهِ الأَعداء أربى على عمرو
جَرَى منه جَرْيَ الماء في الغصن حالما
فلم يُعْزَ حلمٌ لابن صخرٍ ولا صخرِ
تبارى يَداه في السَّماح فللمنى
ولليمن يمناه ويسراه لليسر
يُبيدُ نفوساً أو يُفيدُ نفائساً
بسَيْبٍ له يَسْرِي وسيفٍ له يفري
غمَامٌ بلا دَجْنٍ وصُبْحٌ بلا دُجى
وبَذْلٌ بلا نَقْص وبحْرٌ بلا جَزر
تلوحُ على أبنائه من صفاته
سماتٌ كضوءِ الشمس فاضَ على البدرِ
فقد شملتهمْ للسَّماح شمائلٌ
أميريةُ الأَعراق حفصيَّة النجر
فمِنْ آنفٍ شُمٍّ ومن أوْجهٍ زهْر
ومنْ نِعَمٍ بيضٍ ومن شِيَمٍ غُرِّ
فما بالغٌ أدْنى سماحك ذُو ندىً
ولا بالغٌ أدنى امتداحك ذو فِكْرِ
ولو أنّه بالشعريين مصرّعٌ
فواتحَ ما يهدي إليك من الشعر
وكمْ من يدٍ بيضاءَ منكَ بدَتْ لنا
فجلت سواد الخطب والحادثِ البكر
وكم حِكمةٍ غراءَ منكَ قَضَتْ لنا
بإبطال ما أبدى البيانُ من السحر
فهل آيتا موسى الكليم لديكمُ
بما حزتَ من حكم ومن نائل غمر
أصاختْ لداعي هديكم أنفُسُ الورى
وأُشعِرَت الإِخلاصَ في السرِّ والجهر
قضى الله إذ ولاّكَ أمرَ عباده
بتخْليدِ هذا الأَمر فيكم إلى الحشر
فقد ضمنت تمكينَ ما اللهُ مرتضٍ
من الدِّين باستخلافكم عدة الذكر
إمامَ الهدى دُمْ للديانة والدّنا
ولا زلتَ محفوفاً بأَنجمِك الزُّهر
ولا بَرَحتْ غُر الفتوح بسَعْدِكُم
تَوَالى اتِّساقاً مثلَ منْتظمِ الدُّرِّ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حازم القرطاجنيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس292
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©