تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أبريل 2012 09:57:10 م بواسطة ملآذ الزايري
0 280
الصُّبح عندك ليلٌ والدُّجى نورُ
الصُّبح عندك ليلٌ والدُّجى نورُ
إنَّ الأَوانس عنْ ضدِّ الصّبا نُور
آنستَ نوراً على ليلِ الشَّباب فلم
يُؤْنِسك أُنسُ دجاه ذلك النور
فليتَ فَوْدِيَ لم تُشْرِقْ به شُهُبٌ
ولا انجلتْ عنه هاتيكَ الدَّياجير
نأتْ فناب شبابي عندها نُوَبٌ
جَفْنِي بها ساهرٌ والقلب مصبور
ذعرتُ سربي بتَوديع الأَوانس لي
كما يُفاجيكَ سِربٌ وهو مذعور
يا دُرَّة الصَّدَف الطَّافي على لُجَجٍ
للآل يغرق فيها النَّور والنُّور
أجرى النسيبَ نسيماً والدُّموع حياً
غصن يروح مَرُوحٌ منكِ ممطور
تاهت على الشهبِ شهبٌ منك طالعةٌ
حيث القلائدُ تزهى والتقاصير
وعقدُ درٍّ كأنَّ النحرَ منك به
صُبْحٌ بكوكبهِ الدُّريِّ منحور
ماذا من الحسن في حلٍّ ومُرْتَحَلٍ
حَوَتْهُ تلك الحوايا والمقاصير
كأنّما الآل تبدو فيه أرديةٌ
زُرْقٌ صِوارُ المها فيها تصاوير
كفى أَسىً أنَّ الأُنس بعدهمُ
بِرَبْرَبِ الوَحشِ معد الأُنس معمور
ربْعٌ تُجِدُّ لعيني كل مُعْصِرةٍ
من رسمه ما تُعَفِّيهِ الأَعاصير
مِنْ كلِّ غرَّاءَ مبيّضٍ جوانِبُها
بالوَدْقِ مشرقةٌ منها الأَسارير
إذا استدار سناها خِلْتَهُ ذهباً
دارتْ على مِعْصَمٍ منه أساوير
كأنّما قعقعتْ في جَوْزِهِ وَجَلتْ
حُلى مَعَاصِمها البيضُ المَقاصِير
دارُ التَّي لم تزلْ تَدْنُو بها سِنَةٌ
ذنبُ اللَّيالي بها في البعد مغفور
فَاعجبْ لحلْمٍ به باتَ يُؤْنِسُ مَنْ
مَثواهُ تُونسَ مَنْ مَثواهُ تُدْمير
فجمَّعَتْنا كما كانتْ تُجمِّعنا
تِلك المنازلُ والأَوطان والدُّور
غُصْنٌ من البان لمَّا تَهْتَصِرْهُ يدٌ
لكنَّه بضَمير النفسِ مَهْصور
فلَسْتُ كافِرَ نعمى منه حينَ غدَا
مِسْكُ الدُّجى وهو بالكافور مكفور
وقد شدا في فروعِ الصّبح حين بدا
في دُهْمَةِ اللَّيل كالعصفورِ عصفور
يا لَيْتَ أنَّ بَياضَ الصبحِ ما سطعت
في أُخْرَياتِ الدُّجى منه تباشير
فَفي مُحيَّا أبي يَحْيَى الأَمير لنا
إنْ لم ينوِّر بياضُ الصبحِ تنوير
وَجْهٌ كشمسِ الضُّحى نور الصَّباح بما
قد فاضَ من نُوره في الأَرض مبهور
وبَحْرُ جودٍ إذا فاضتْ مواهبُهُ
فالبرُّ منْ فَيضِها والبَحرُ مغمور
مَلكٌ لهُ الهِممُ العليا إليه عَطتْ
وكلُّ مُستَعْظمٍ فيهنَّ مَحْقُور
مُفَرق جامع شملَيْ لُهاً ونهىً
نَمَا به ونماه الخَيْر والخِير
فشِيمة الكفِّ منه سطوةٌ وندًى
وشيمةُ النفس تقديسٌ وتطهير
ففي الغمائم خِيمٌ من مكارمه
وفي النَّواسمِ من ريَّاه تعطير
إقبالهُ غادَرَ الأَعداءَ مقبلةً
أَيَّان أحكمَ منه الرأيَ تدبير
قد أَمّن الدِّينَ والدُّنيا مُقلِّدُهُ
عهدَ الهُدى فالتقى سيدٌ ويَعفور
عهدٌ تلقاه من هادٍ وليِّ هدىً
على سجايا التُّقى والبرِّ مفطور
فراقَ نظمُ الأَماني والأَمان معاً
وظلّ نظْمُ الأَعادي وهو منثور
ففي يمين العُلى منه شهابُ هدىً
ومُرْهفٌ من سيوف الله مطرور
ملْكٌ له كلّما جرَّت كتائبها
أَذْيالَها عن صريح الجدِّ تشمير
فللصوارم إرواءٌ بِرَاحتهِ
في حيث للبأْس إِيراءٌ وتسعير
لله آلُ أبي حفصٍ فكلهمُ
غدا بلألائه في الدَّهر مشهور
بحارُ علمٍ ومَذْكى نارِ كلِّ وغىً
بالمرهفاتِ وحرُّ الحربِ مسجور
فالعلمُ يؤثرُ من ناديهمُ أَبداً
حيثُ الحديثُ عن المأثورِ مأثور
أحيا العُفاةَ وقد أَردى العداة معاً
جودٌ مرَجّى وبأسٌ منك محذور
سيْبٌ وسيفٌ فذا طَوْقُ المُطيع وذا
طوقٌ على جِيدِ من يعصِيك مزرور
فلا مماتَ ولا مَحْيا بغيرِهما
يوماً لعاصيك أو عافيك مقدور
وليَّ عهدِ الهدَى إن الفتوح لكم
مُعجّلٌ قادمٌ منها ومنظور
وفتح سبتةَ قد وافاك يقدمها
كما اقتفتْ أثرَ الحادي بها العير
فاهنأْ بغرِّ فتوحٍ طالَعَتْكَ كما
تَفَتَّحتْ في ذرَى الرَّوضِ الأَزاهير
أيْمِنْ بها بيْعَةً حزبُ الضلال شَجٍ
بها وحزبُ الهدى جَذْلان مسرور
كم للجزيرة من بُشرى وتهنئةٍ
عنها عيونُ الأَماني نحوها صور
فجدّدوا مِنْ رسومٍ للهدى درست
هناك يستنُّ فيها الرومُ والمور
بكلِّ جَوْنٍ زَحوفٍ بالحصى زجلٍ
سامٍ تخاشعُ فيه الأكمُ والقُور
وشزَّبٍ أبقت الغاياتُ أعْينَها
عُوراً وقد أضمرت منها المضامير
يرمي العدا بهواديها إمامُ هدىً
لله مستَنْصر باللهِ منصور
وفرعُ مجدٍ زكا طيباً ولا عَجبٌ
من طيبِ فرعٍ زكتْ منه العناصير
جاءتك تَقْصُر عمَّا فيك من كرمٍ
بِكرٌ عليها جميع الحسن مقصور
سَوادُها في بياض الطرس إنْ سُطِرَتْ
في مُهْرَقٍ بسواد الطَّرف ممهور
هجرتُ نوميَ إذ هاجرت نحوَكم
حَيث المقِيل بَديلٌ منهُ تَهْجِيرُ
بكلِّ بيداءَ أنفاسُ الرِّياحِ بها
خوافتٌ وعزيفُ الجِنِّ مجهور
يظلُّ حرباؤُها للشمسِ مرتقباً
كأنّه في احتدام الحرِّ مقرور
ويلتقي الضبّ أنفاس الرياح بها
كما تلقّى نسيم الفجر مخمور
فكم بلادٍ طويناها وكم أملٍ
قد ظلَّ منذ طواها وهو منشور
لا زلتَ في كلِّ ما تَنْهى وتأْمرُهُ
وصرّفاتُ بما تهوى المقاديرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حازم القرطاجنيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس280
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©