تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أبريل 2012 09:58:10 م بواسطة ملآذ الزايري
0 201
بأسعد دُرّى وأيمَنِ طائر
بأسعد دُرّى وأيمَنِ طائر
قدمتم فأقدمتم وفود البشائر
قدومٌ سعيدٌ إثر بر مقدّمٍ
كما سح مزنٌ رائحٌ إثر باكر
وصنع أرانا اللّه ساطع نوره
على إث صنع ساطع النور باهر
تجل أيادي اللّه في برئكَ الذي
به برأ الإسلامُ عن حصر حاصر
تهلّلَ بشراً إذ أهلّ بشارةً
بها كل باد في الأنام وحاضر
هنيئاً مريئاً غير داء مخامر
لفازت أمانيهم بربحِ المتاجر
يلَزُّ إلى فعل بحكم الضرائر
ولم يك يصفو عيش من لم يشاطر
لكم بين وافٍ في الأنام وغادر
سرائرها قبل ابتلاء السرائر
بها وغدا مرتاح نفس وخاطر
لم يوذِ قرب المنافر
فكم من موال فايزِ القدح رابح
بها ومناوٍ خايبِ القدح خاسر
لقد ناسبت أرواحنا منك راحةٌ
اقرّت بتبليغ المنى كل ناظر
فباشرها منك الشفاء بنفعه
على إثر ضُرٍّ للشكاة مباشر
أهلّ جميعُ الناس إهلالَ حامد
لبارئه من أجل برئك شاكرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حازم القرطاجنيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس201
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©