تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أبريل 2012 10:02:26 م بواسطة ملآذ الزايري
0 241
مُنى النفس يدني منكمُ والنَّوى تقصي
مُنى النفس يدني منكمُ والنَّوى تقصي
فكمْ ذا يُطيعُ فيكم وكم يعصي
يُقرب في حال التَّنائي مزارَكم
فيدنو ويَنأَى بالخيال وبالشخص
فَيَنْقادُ للأحلام منكم وللمنى
ويأبَى على المشتاق فيكم ويَستعصي
وكم رُمْت أعصي في هواكم فلم أطقْ
خطوباً خطايا الدَّهر فيهنَّ لا أُحصي
وكنتُ تأوَّلتُ النوى أنَّها ثَوى
وهل بَعد نصِّ العيسِ أحتاجُ للنصِّ
فكم سَهَّدتْ من مجتلى سَهر الحِجا
ببدرٍ على غصنٍ وغصنٍ على دِعص
وتُظْهِرُ تَرْغيداً ومنتصّة الطلى
تَريعُ إذا ريعَتْ لأغيدَ مُنتصّ
وفَرعٍ يُريكَ الليلَ يغشى نهاره
أو الصبح تجلوه لدى الحلِّ والعَقصِ
فما أمرض القلب الذي قد أغصَّه
تملُّؤه من ذلك المقضمِ الرَّخص
وما أفصحَ الوشْحَ التي تشتكي النوى
على حال قُربٍ من خصور لها خُمص
كأنْ لم تَمَدَّدْ بعد ما قلَّصتْ بكم
ظلالُ المُنى أيدي النجائب والقُلْصِ
ولم تعدُ بي قرواءُ تُمْسَحُ بالطلا
وتمحصُ في عرض الفلا أيّما مَحْص
ولم تختدعْ عينَ الرَّقيبِ وسمعَه
بوَخْدٍ على وَخْدٍ ونصٍّ على نصِّ
تخفّ وتخفي الوطء من كلّ مسمع
فآثارها تخفى على كلِّ مقتص
وكم زُرتُ ربّاتِ الحجال وزُرنني
برأي مطاع في الهوى وحجاً معصي
وقَصَّتْ ولكن ما اهتدت رقباؤها
إلى أثَرَيْنا بالقِيافةِ والقَصِّ
فيحكي انسيابَ الصّلّ طرفي إذا سرى
إليها وطرفي إنْ سما خِلسة اللّصِّ
بعزميَ استدني البعيد وإنَّني
كما النجم مستقص له غير مستعص
وزَهَدَّني في العيشة الخفْضِ أنَّني
على ربع كورٍ في ذرَى العيس ذو حرص
وعفت من الدنيا الدنايا فلم أشر
بقَبض إلى ما عنّ منها ولا قَبص
سأترُك في الدنيا ثناءً مخلّداً
إذا غدت الأيّام مخلقةَ القمص
أعقائلقد عزّت على كلّ خاطبٍ
ولو حلّيت عقد الثريّا لدى النصّ
أرادت وحيدا في الملوك فلم تجد
كيحيى بن عبد الواحد ابن أبى حفص
أمير لأقدام السعود تقدم
إليه وأقدام العدى عنه في نكص
لخرصانه صدق الجلاد الذي به
تظل الأعادي في جدال وفي خرص
بحيث ترى زهر الوجوه كأنّها
من الروع علّت بالعبير أو الحمص
وبحر تهيم المكرمات به فما
لها الدهر من خلّ سواه ولا خلص
فمن يعدُ شط الحلم منه ملجّجا
فأيدي المنايا فيه ناشبةُ الشص
نأى ودنا منّا علا وسماحةً
فيدنيه منّا جوده والعلا تقصي
لآل أبي حفص مآثرُ لم تكن
لتحصى بطول البحث عنها ولا الفحص
وما ليس يبدو منهم فوق ما بدا
من الفضل إن أحصى فضائلهم محص
فليس بمستقصٍ لها واصف مدى
ولو أنّه فيها مدى القول مستقص
فللّه ما لم يبد منها وما بدا
وللمجد ما لم يحص منها وما أحصي
بيوت المعالي بالعوالي مشيدةٌ
لديهم وأسّ المجد مستحكم الرص
فتلك هواهم لا هوى البيض كالدمى
وتلك بناهم لا بنى الشيد والجص
سموتم إلى العليا بطول قوادمٍ
فمن ذا يساميكم بأجنحةٍ حمص
تراث الهدى فيكم وما لسواكم
من الناس فيه من نصيب ولا شقص
بماحزتم من هدى أفضل صاحبٍ
وأكرم مختص بأكرم مختص
أبي حفص البحر الخضم الذي طما
فمدّ بلا جزر وزادٌ بلا نقص
به أصبح المهديّ قد شدّ أزرُه
كما شد أزر المصطفى بأبي حفص
وكم فئة ضلّت هديتَ إليهم
هواديَ خيل ذللت كل مستعص
وعرّاصةً قد جاد في عرصاتهم
لها عارض واري السنى دائم العرص
ومختليات للجماجم والطُلى
بضرب مبين الحس مستاصل الحص
تزيد حياة الدين طولا قصارُها
وتنقص أعجاز العدى أيما نقص
كسوت جناح الجيش منه قوادماً
قصَصت قداماهم بها أيّما قص
فأصبح منحطا بها كل كاسرٍ
مهيضِ الخوافي والقوادم منحص
وأضحت على غير العوالي رؤوسهم
تُساق ومن مقصودهن على وقص
فكم قدم من صادق القدم منهم
غدت وهي في دحض هناك وفي دحص
فمن منسإ منهم لنكل عيشة
ومن معجل منهم إلى ميتة قعص
بكل مقاد للهدى بغراره
وأهليه من أهل الضلالة مقتص
اسام الردى روض المنايا ذبابَه
وقال لصغرى النمل آثاره قصي
فكم قونس قد خد في الخدّ بعده
وكم قصّ بعد الفرى للهام من قص
فيحصدن من هام العدى كل قائم
ويهد من من بنيانها كل مرتص
وكم عاقلٍ أضحى بمقعد حرصِهِ
بصيراً وقد أعيا على الحزْر والخرْص
بحيث ظبا الأَجفان رمدٌ سوافح
دماً وعيون السُّمرِ كالأَعين الرمص
ويومٍ كيوم السَّبت لمْ تَرجُ بَعده
عداتُك أن تشتقَّ في الرَّمس من رمصِ
فإنْ رفعوا آنافهم جُدِعتْ وإنْ
أمال الهوى أعناقهم فهي للوقص
فروَّيت منهم كلَّ ظامٍ كعوبه
إلى الدم غرثان الشبا خَرِص الخُرص
بأيدي أسود في متون سوابقٍ
سوابحَ في آذيّ ماذيةٍ دلص
تدوس وكور العفر في ظلل المنى
فتوشك أن تعزى إلى العُصُم العقص
جرت أنجم العاصي بنحسٍ لدن جرت
على السَّهل من أرجائها وعلى الفحص
أطلَّتْ عليه الخيلُ أهدى من القطا
فظلَّ عن المنجاة أَحْيرَ من دِرْص
وأَصبح من آمال دنياه ينبري
إلى أَمدٍ شحط على أمل شحص
فليس بها ما نابه الدَّهرَ ناسياً
وما ناله من شدَّة الوطء والوهص
متى يفرصِ اللَّيثُ القنيص وينفلتْ
يَرُعْهُ متى ما يَلْتَفِتْ أثر الفرص
حقيقة نصر أكذبتْ كلَّ مُمتَرٍ
وجاءَته بالأَمر اليقين من القَّصِّ
غدا صفر الأَصفار ممتلئاً بها
بشائر قد طابتْ لمُصْغٍ ومُقْتَصِّ
فلو طرقت قُسَاً وقد قام خاطباً
لأصغى لها سمعاً وقال لها قُصِّي
عسى الله أن ينتاشَ أندلساً بها
ويأخذ فيها للهدى أخذَ مُقتصِّ
فيُضحي بها شرقُ الجزيرة مشرقاً
وتطلع أنوار البشائِرِ في حمص
أميرَ الهُدى من يدنُ منك فإنَّه
بقربك هن صرف الحوادث قد أُقصي
إليكم سرتْ بي أَيْنُقٌ خُمص السّرى
تجوبُ الفلا أنضاؤها أَيُّما خمص
قلاصٌ كخيطانٍ من النبع لم تزل
لها البيد في هصر عنيف وفي رهص
تشكَّى السُّرى والشُّهبُ للصبح تشتكي
سُرى الغمص منها وهي كالأَعين الغمص
إلى بحرك الطامي على الورد أوردت
مياهاً لها غور عن الرشف والمصّ
بِرَيْدٍ تملُّ الرِّيح فيه من السُّرى
وتسأم فيه الرَّاقِصات من الرَّقص
مهيبٍ كأَنَّ الطير موفيةٌ به
على قفصٍ والظبيُ مُشْفٍ على القنص
تُجلّي دياجيه اللّصوصُ بأَنصُلٍ
حِدادٍ كأَنياب المجلحة اللُّصِّ
كثيرٌ شخوصُ الطرف من مَلقٍ به
رميّ قليلٍ فوق أَظهرهِ شخص
إذا رَقي الحرباء منبر عوده
ليخطب والجرباء وقَّادَةُ القرص
كأنَّا إذا شِدنا بُنىً لمقِيلِنا
من الخُطِّ قِلنا في بيوتٍ من الخص
أقولُ وقد خبَّتْ بنا أرحبيَّةٌ
عدت عن ورود الخمس تشكو من الخمص
وماءُ رَوَاياها كماءِ عيونها
تَرافَصه أيدي الثرى أيما رفص
ولم تبق منه البيدُ غيرَ صبابةٍ
وسُؤْرٍ بأنفاس الهواجر ممتصِّ
وتكرو على حد الكُدا غير كزةٍ
ولا ذات نبو في الزمام ولا قمص
وردتِ خصيباً فارتضي وارتعي به
ودونَكِ من صرف الحوادث فاقتصي
ويا فِكري اعتامي اللآلئ وانتقي
وفي لبَّة العلياء أبكارَها نُصي
فما يسوي كفء تقرّ عيونها
فأكرم كفءِ للمعالي بها خصّي
ولا تبخسي حقّا لهن فإنّني
أرى أن بخس الحق فيهن كالبخص
قوافٍ كمحضِ الودّ يزداد رونَقاً
وحسنا على استخلاصه وعلى المحص
فلاحت بجيد المجد أسنى قلادةٍ
وفي خاتم العلياء أبهى من الفص
فلو كنّ مما يحسن الغيد نظمه
لآلت بها غرّ اللآلي لى الرخص
فقال لها الإحسان حولي وللتي
غدت وهي في الأمداح ضرّتها غصّي
شفاء لمن والاكم وهي في العدى
سقام ممض القرح مستألم القرص
يصَبّ بها أهل الفرات ودجلة
ويصبو إليهن الدمشقيّ والحمصي
حلى خاطرٍ يضفي الثناءَ لأهله
ويفصحُ عن سر المعالي فلا يفصي
متى أثر المعنى الشرود به يكد
يبادرني قبل الإثارة بالقنص
بقاؤك للإسلام أعظمُ نعمة
من اللّه قد جلّت عن الغمطِ والغمص
فلا أقصت الأيام ما شئت قربه
ولا قرّبت ما أنت منءٍ له مقصِ
فما تمطُل الدنيا بدينٍ من المنى
سعودُك تستَقضيه منها فتستقصي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حازم القرطاجنيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس241
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©