تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أبريل 2012 10:04:33 م بواسطة ملآذ الزايري
0 260
أمن بارقٍ أوْرَى بجنح الدُّجى سقطا
أمن بارقٍ أوْرَى بجنح الدُّجى سقطا
تذكرتَ مَنْ حلّ الأَبارق فالسقطا
وبانَ ولكن لم يبِنْ عنك ذكره
وشطَّ ولكن طيفُه عنك ما شطَّا
حبيب لوَ انَّ البدرَ جاراه في مدىً
من الحسن لاستدنى مدى البدر واستبطا
إذا انتجعت مرعى خصيباً ركابه
غدا لحظُ عيني يشتكي الجدب والقحطا
لقد أسرعت عنِّي المطيُّ بشادنٍ
تسَرَّعَ في قتلِ النفوسِ وما أبطا
ظننت الفلا دار ابن ذي يزن بها
وخلت المحاريب الهوادج والغُبْطا
وكم دُمْيةٍ للحُسن فيها وصورةٍ
تروق وتمثالٍ من الحسن قد خُطَّا
شَمائل لاحت كالخمائل بهجةً
سقيطُ الحَيَا فيهنَّ لا يسأمُ السقطا
توسّد غزلان الأَوانس والمها
به الوشي والديباج لا السّدر والأَرطى
ولمْ يسْبِ قلبي غير أَبهرِها سنىً
وأطولها جيداً وأخفقها قرطا
فيا ربَّة الأَحداج عوجي لتعلمي
وما بك جهل أن سَهْمَك ما أخطا
قفي تستبيني ما بعينيكِ من ضنى
كجسمي وعنوانَ الهوى فيه مختطَّا
فلم أرَ أعدى منك لحظاً وناظراً
لقلبي ولا أعدى عليه ولا أسطا
سقى الله عيشاً قد سقانا من الهوى
كؤوساً بمعسول اللَّمى خُلِطتْ خلطا
وكمْ جنَّةٍ قد رُدْتُّ في ظلِّ كافرٍ
فلم أجز ما أهداهُ كفراً ولا غمطا
وكم ليلةٍ قاسيتها نابغيَّةٍ
إلى أن بدتْ شِيباً ذوائبها شُمْطا
وبتُّ أَظنُّ الشُّهب مثلي لها هوىً
وأغبطها في طول أُلفتها غبطا
على أنَّها مثلي عزيزة مطلب
ومن ذا الَّذي ما شاءَ من دهره يُعطى
كأَنَّ الثريَّا كاعبٌ أزمعَتْ نوىً
وأَمَّتْ بأَقصى الغرب منزلةً شحطا
كأَنَّ نجومَ الهقعة الزهرَ هودج
لها عن ذرى الحَرْف المُناخَةِ قد حُطَّا
كأَنَّ رشاءَ الدلو رشوة خاطبٍ
لها جعلَ الأَشراط في مهرها شرطا
كأَنَّ السُّها قد دقَّ من فرط شوقه
إليها كما قد دقَّقَ الكاتبُ النقطا
كأَنَّ سهيلاً إذ تناءَت وأنجدت
غدا يائساً منها فأَتهم وانحطا
كأَنَّ خفوقَ القلبِ قلبُ متيمٍ
تعدَّى عليه الدَّهر في البَين واشتطَّا
كأَنَّ كلا النِسرين قد ربع مذ رأى
هلال الدُّجى يهوي له مخلباً سَلْطا
كأَنَّ الَّذي ضم القوادم منهما
هوى وَاقعاً للأَرض أو قصَّ أو قُطا
كأَنَّ أخاه رام فَوْتاً أمامه
فلم يَعدُ أنْ مدَّ الجناح وأنْ مطا
كأَنَّ بياض الصُّبْحِ مِعصَمُ غادةٍ
جنَتْ يدُها أزهارَ زُهر الدُّجى لقطا
كأَنَّ ضياء الشَّمس وَجْهُ إمامِنا
إذا ازداد بشراً في الوغى وإذا أعطى
محمَّدٌ الهادي الَّذي أَنطق الوَرى
ثناءً بما أَسدى إليهم وما أنْطى
إمام غدا شمس الأَعالي وبَدْرُها
وقد أصبحت زهرُ النجوم له رهْطا
جميل المحيا مجمل طيب ذكره
يُعاطي سروراً كالمحيَّا ويُسْتَعْطى
إذا ما الزَّمان الجعد أبدى عبوسَه
أرانا المحيا الطلق والخُلقَ السّبطا
كلا أبوي حَفْصٍ نماه إلى العلا
فأَصبح عن مرقاته النّجْمُ مُنْحطَّا
بسيماه تدري أنَّ كعباً جدودهُ
وإنْ هُو لم يذكر رزاحاً ولا قرطا
إذا قبض الروعُ الوجوهَ فوجهُهُ
يزيد لكون النصر نصلاً له بسطا
به تترك الأَبطال صرعى لدى الوغى
كأنْ قد سُقوا من خمر بابل إسفنطا
تراه إذا يُعْطي الرَّغائب باسماً
له جَذلٌ يرْبي عن جَذَلِ المُعْطَى
وكم عنقٍ قد قُلِّدَتْ بنواله
فَريداً وقد كانت قلادَتُها لطَّا
متى ما تَقِسْ جودَ الكرام بجُودِهِ
فَبالبحرِ قايَستَ الوقيعة والوقْطا
يشفّ له عن كلّ غيب حِجابه
فتَحسبُه دون المحجَّب مَا لطا
تُطيع اللَّيالي أمره في عصابة
وتُردي أعاديه أسَاودها نشطا
وتُمضي عليهم سيفه وسِنانه
فَتَبري الكلى طعناً وتفري الطلى قطَّا
فكيف ترجت غِرَّةً منه فِرْقةٌ
غدا عِزُّها ذلاًّ ورفعَتُها هَبْطا
وكم بالنهى والحلم غطَّى عليهمُ
إلى أنْ جنَوا ذنباً على الحلم قد غطَّا
فأمْطاهُم دُهْمَ الحديد وطالما
أنالهُم دُهْمَ الجيادَ وما أمطى
ورام لهم هَدْياً ولكنَّهم أَبَوْا
بغيهم إلاَّ الضلالة والخبطا
وكان لهم يبغي المثوبة والرضا
ولكن أبوا إلاَّ العقوبة والسّخطا
ولو قوبلت بالشكر جنَّة بابه
لما اعتاض منها أهلها الأثل والخمطا
هو الناصر المنصور والملك الَّذي
أعاد شباب الدَّهر من بعدما اشْمطا
أصاختْ له الأَيَّامُ سمعاً وطاعةً
وأحكمتِ الدُّنيا له عهدَها ربطا
فلا بدَّ من أنْ يملك الأرضَ كلّها
وأنْ تملأ الدُّنيا إيالته قسطا
ويَغْزُوَ في آفاق أندلسَ العدا
بجيشٍ تخطُّ الأَرضَ ذُبَّلُهُ خَطَّا
وكلّ جوادٍ خفَّ سنْبكه فما
يمسّ الثرى إلاَّ مخالسةً فرطا
يؤمّ بها الأَعداء مَلكٌ أمامَه
من الرعب جيش يسرع السيرَ إن أبطا
ويرمي جبال الفتح من شطِّ سبته
بها فتوافي سُبَّقاً ذلك الشطَّا
بحيث التقى بالخضر موسى وطارق
وموسى بها رَحلاً لغزو العدا حطا
وسعيك يُنسي ذكر سعيهما به
ويوسع مسعى المشركين بها حبطا
ويوقع في الأَعداء أعظم وقعة
فما تملأ الأَسماع طير الملا لغطا
تجاوبُ سحم الطير فيها وشهبها
كما راطن الزنج النبيط أو القبطا
وتنكر فيها الجنّ والأَرض أعْيُنٌ
ترى الجنَّ ناراً والصعيد دماً عبطا
فتخضب منهم من أشابت بخوفها
نصول ترى منها بفود الدُّجى وخطا
ويحسم أدواءَ العدا كلُّ ضاربٍ
حسامٍ إذا لاقى الطلى حدُّه قطا
وكلّ كميّ كلَّما خطَّ صفحةً
بسيفٍ غدا بالرُّمح ينقطُ ما خطَّا
شجاعٌ إذا التفَّ الرماحان مثل ما
تُغلغلُ في أَسنانِ مُشْطٍ مشطا
إذا ما رَجَتْ منه أعاديه غرَّةً
رأَتْ دون ما تَرْجو القتادة والخرطا
فيجدعُ آنافَ العُداةِ بسيفه
ويُنْشِقُها بالرُّمح ريحَ الرَّدى سعطا
يبيد الأَعادي سطوةً ومكيدةً
فيَحْكي الأسود الغُلْبَ والأذؤب المُعْطا
سرى في طِلابِ المَعْلُواتِ فلمْ يزل
يمدُّ خطىً مبسوطة ويداً بسطا
ولو نازَعتْ يُمناه جذباً شمالَه
لبوسا من الماذيِّ لانعَقَّ وانعطَّا
يصولُ بخطيٍّ لكلِّ مُرشّة
به أثر يعزوه للحيَّة الرّقطا
قنا تُبْصر الآكام فرعاً كواسِياً
بهنَّ وقد ُبْصِرْنَ عاريةً مُرْطا
إذا نسبت للخطِّ أو لرُدَيْنَةٍ
نبن إلى العليا ردينةَ والخطا
كُماةٌ حُماةٌ ما يزال إلى الوغى
حنينٌ لهم ما حنَّ نضوٌ وما أطَّا
عليهم نسيجُ السابغاتِ كأنَّما
جلودٌ على الحَيَّاتِ قد كُشِطَتْ كشطا
إذا لمعٌ للشمسِ لاحتْ عليهمُ
رأيتَ صِلالاً أُلبست حُللاً رُقطا
تَدَحْرَجَ كالزَّاووق ليناً ومثله
ترى نقطة من بعد ما طرحت خطا
جيوشٌ إذا غطَّى البلادَ عبابُها
وأمواجها غطَّت نفوس العدا غطا
فكم قد حكت في حصر حصنٍ ومعقل
وشاحاً على خصرٍ فأوسَعْنَهُ ضغطا
وخيلٌ كأمثال النعام تخالها
لأفراطِ لوك اللُّجْمِ تبغي لها سرطا
تَخيَّلُها فُتْخاً إذا انبعثت وإن
سَبَحْنَ بماءٍ خلتها خفَّةً بَطَّا
فينعقّ منها مرْط كلّ عجاجة
موازع لا يسأَمْنَ مراً ولا مرطا
وكم خالطت سُمْرَ الرماح وأوردت
مياهاً غَدتْ حُمْرُ الدِماءِ لها خلطا
يُجِمُّونها ليل السُّرى فإذا دَعَوْا
نزَالٍ امتطوْا منهنَّ أشرف ما يُمطى
وكم جنبوها خلف معتادة السُّرى
غواربَ لم تَعْرِفْ زفيراً ولا نحطا
وقد سعرت أعناقهن أزمة
بطول السرى حتَّى تظن بها علطا
إذا أوقدتْ ناراً بقذف الحصى حكت
وبحر الدُّجى طام سفيناً رمت نقطا
إمامَ الهُدى أَعليْتَ للدِّين مَعْلماً
وسُمْتَ العدا من بعد رفعتِهمْ حطَّا
وألْقَحْتَهُمْ عُقْمَ المنى عن حيالها
فما ولدت عقماً ولا نتجت سقطا
وصيرتمُ في عقله سارح العدا
وسرحتمُ الآمالَ من عُقلها نَشْطا
ومن كانَ يشكو سطوة الدَّهر قد غدا
بِعَدْلِكَ لا يُعْدَى عليه ولا يُسطى
ففي كلّ حال تؤثر القسط جاهداً
على سنن التقوى وتجتنب القسطا
فبُورِكتَ سبطاً جدّه عمر الرضى
وبوركَ من جدٍّ غدوتَ له سبطا
تلوتَ الإِمام العدل يحيى فلم تزلْ
تزيدُ أمورَ الخلق من بعده ضبطا
فزدتم وضوحاً بعده واستقامة
وتوطيةً نهجَ السَّبيل الَّذي وطَّا
وما كانَ أبقى غايةً غير أنَّه
حُبِيتَ بما لم يُحْبَ خلقٌ ولم يُعْطا
إذا دُوَلُ الأَملاك في الفخرِ نُظِّمَتْ
على نَسَقٍ عقداً فدوْلَتُكَ الوسطى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حازم القرطاجنيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس260
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©