تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أبريل 2012 10:11:09 م بواسطة ملآذ الزايري
0 221
عيدٌ بأسعدِ نجمٍ طالعٍ طَلعاً
عيدٌ بأسعدِ نجمٍ طالعٍ طَلعاً
فأَطلَعَ الصنعَ والبشرى عليك معا
عادت به عادةُ الحسنى وأقدمَه
سعدٌ تأَنق في الصنع الَّذي صنعا
تقبَّل اللهُ محمودَ الدعاءِ لكم
مِمَّنْ غدا ساجداً فيه ومن ركعا
يومٌ تضاعفتِ النعماءُ فيه لنا
وأَصبحَ الحسن بالإِحسانِ قد شُفعا
تبادرَ النَّاسُ فيه لثمَ خيرِ يدٍ
ماءُ الحياة بها حيث الحيا نَبعا
وأَلمعَ الدَّهرُ بالبشرى فأسعده
وميض بشركَ في الآفاق ملتمعا
وكلُّ عينٍ إلى العلياءِ ساميةٌ
وكلُّ لحظٍ إلى مرآك قد رُفعا
والطرفُ ما ازداد ريًّا منه زاد صدى
فكلَّما ظلّ عنه صادراً شرعا
رادوا مراتعَ من نعماك مخصبةً
وحبَّذا مرتعُ النعمى لِمَنْ رتعا
خليفةَ الله أوليْتَ الورى مِنَناً
فما استقلَّ بها شكرٌ ولا اضطلعا
أَنْتَ الَّذي حاطتِ الدُّنيا إِيالَتُهُ
واستنزلتْ خوفُ ظباكَ الأَزلم الجذعا
أشبّ جودُك آمال الورى ولقد
أشاب خوفُ ظباك الأزلم الجذعا
فانبثَّ ما ابيضَّ من خيط الصَّباح بكم
وانبتَّ مسودّ خيطِ اللَّيلِ وانقطعا
وطار منه غراب من مغاربه
أَخْنى عليه غرابُ السَّيف إذ وقعا
وقائِعٌ لك في الأَعداء قد وعَظتْ
من كانَ بالقلب لا بالسمع مستمعا
نبّهْنَ من نومِهِ من كانَ ذا سِنَةٍ
ونامَ من ظلَّ بالأَمثال مُنْخَدِعا
ورُبَّ ذي سِنَةٍ نبَّهته فغدا
مستيقظاً ولكم ذِي شَقوةٍ هجعا
وكانَ ذو الحلم قد أوصى مُنَبِّهه
فكان للرُّشد يَهديه إذا فزعا
وكلُّ من ليسَ وعظُ العقلِ نافِعَه
لم تلقه عند سمع الوعظ منتفعا
ومن يُباريك أو ينوي منازعةً
يوماً فقد ظلَّ منه الرُّشدُ منتزَعا
واعٍ أصاخَ لما قال الزَّمانُ له
وعَى من النصح ما قلبُ المطيع وعى
قد أعلنَ الدَّهرُ إذ نادى بحيَّ على
إمامةِ أبي حفص الرضا ودعا
يلوحُ للمجد نورٌ من إمارتهِ
للجدِّ والأب في العلياء منتزعا
جلا مفارقهُ تاجُ العلا نسبٌ
سما إلى عمرَ الفاروقِ وارتفعا
أَصلٌ غدا كلُّ أَصلٍ دونَه ولهُ
فرْعٌ علا كلَّ فرعٍ باسقٍ فرَعَا
جاز الخليقةَ يَحْيى ابنُ الهمام أبي
محمد بن أبي حفص العلا جمعا
قد أوسعَ العِلمَ صدراً منه مُنْفَسِحاً
يضيقُ رحبُ العلا عن بعض ما وسعا
لم يَعْدُ بالنفس جوداً في شجاعته
وفي مذاهبه لم يعدُ أن شجعا
أعطى الَّذي حاتمٌ لو كانَ يُسألهُ
لظلَّ من بعضه مستشعراً جزعا
من الوسيلةِ أن لا يبتغي أحدٌ
وسيلةً لنداءٍ كلَّما سَمعا
وكمْ غدا شافعاً نعمى بثانيةٍ
وكم إلى نفسه في مُعتفٍ شفعا
أعدى على الضَّبُعِ الشهباءِ عافِيَهُ
جُوداً وأعدى على أعدائه الضّبعا
فكمْ صدىً قدْ سقَتْ ريًّا ذَوابلُهُ
وكمْ صدىً نقَعَتْ مِنْ صارخٍ نقعا
وكمْ أزارَ أسودَ الغاب زائرةً
أرضَ العدا ذرعاً دين الهُدى ورعا
جيشٌ ترجِّلُ فرعَ النقع ذُبَّلُهُ
وتستفيدُ به هامُ الربا فَرعا
مِن كلِّ متَّصل يوم الوغى يده
بصارمٍ لا ترى في متنه طَبَعا
يثنيه ضرباً ولا يرضى بذلك لو
يثني المضاربَ منه والظُّبا قطعا
ويترك الروح فرداً نظمُ صنعته
فسَمِّهِ في معاني النَّظم مبتدعا
أَضحَتْ له الحربُ إذ لذَّتْ على أَلمٍ
تشعشعُ العسلَ الماذيَّ والسلعا
كأَنَّه هاصرُ من رُمْحه فَنناً
ومن صدا درعِهِ مستنشقٌ فَنَعا
وكلُّ مقْصَدِ أحداقٍ وأفئدةٍ
بأسهُمٍ لسنَ أنكاساً ولا هُزعا
تبدي نزاعاً وحدثاناً حنيّتُه
إلى النفوس إذا عن قوسه نزعا
تودي بمستودَع الأَضلاع إن عطفت
حتَّى تخيلها في عطفها طلعا
لمْ يُجْمَعِ الفضلُ إلاَّ في إمام هُدىً
به تآلَف شملُ الخلقِ واجتمعا
أَعْلى تواضعُهُ للهِ رُتْبَته
فظَلَّ عن مرتقاه النجْمُ مُتّضعا
فلو رأَتْ مُلكَهُ الأَذواءُ من يَمَنٍ
ما كانَ تُبعهُمُ إلاَّ له تَبَعَا
فلا تقيسنَّ أملاكاً به سلَفَتْ
مِنْ كلِّ من خمَّس الأَفعال أو ربعا
وانظرْ عِياناً إلى العليا فليسَ كمنْ
رأى الحقيقة رأي العين مَنْ سَمِعا
فكلُّ مَنْ قد أقلَّ التَّاجَ قل لهُ
ومَنْ تعَمَّم فوق التَّاج أو وضعا
فابلغْ بجهدك ما في الوسعِ من مِدحٍ
فقد وجدتَ مكان القول متسِعَا
مآثرٌ لا يحدّ الوصفُ أَيْسَرَها
وإنَّما أنا منها ذاكِرٌ لمعَا
فكمْ بها قد شدا مِن ساجع ولكمْ
قِدْماً أشادَ بها مِن كاهِنٍ سَجَعا
كم خاطرٍ غرّه أدنى مداركها
فلم ينَلها ولا نَيْلِها طَمِعَا
وكيفَ لا تُعْجِز الأَفكارَ غايتُها
وقدْ غدا عنْ مَداها الوهمُ منقطعا
أفادَ شَخْصك معنى النوع خالِقُهُ
يا مَنْ رأى واحداً فيهِ الورى جُمِعا
حباك خَلقاً وخُلقاً إذ يراك كما
تَهْوى مطيعاً على ما شئت منطبعا
إنَّ الأَقاليم ترجو منك سَبْعَتُها
أمْناً به الشَّاةُ لا تستنكرُ السَّبُعَا
قد آنَ أنْ ينجز اللهُ العَدَاةَ لكم
في فتحِ ما قد دنَا مِنها وما شَسعا
فاجعلْ ظُباك مفاتيحَ الفتوح لها
وحُقَّ بالفتح بابٌ بالظُّبا قُرعا
ولا تزلْ لبَني الآمال غيثَ ندىً
وبَدرَ تِمٍّ بأُفقِ المُلكِ مطلعَا
إن أخلفت أَزْمنٌ طابت لها مُتَعٌ
أَخْلفتْ أحسنَ منها دائباً مُتعَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حازم القرطاجنيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس221
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©