تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أبريل 2012 10:18:09 م بواسطة ملآذ الزايري
0 277
أَحُبِيتَ وحدكَ بالجمالِ المطلقِ
أَحُبِيتَ وحدكَ بالجمالِ المطلقِ
أم قيلَ إذ قُسِمَ الجمالُ لكَ انتَقِ
فلقدْ جَرَيْتَ من الجمالِ لغايةٍ
أَصبحتَ فيها سابقاً لمْ تُلْحَقِ
ما عُذْرُ مَن لمْ يسلُ ممَّا قد جنتْ
عيناكَ بلْ ما عُذْرُ من لم يَعْشق
أخذَ الهوى عهداً عليَّ فلم أُطِقْ
نقضاً لما أخذَ الهوى مِنْ موثق
وأَبى سُلوِّي عن محاسنِ أوْجُهٍ
بَهَرَتْ محاسنَ كلّ بدرٍ مُشرق
وبمُهْجَتي منها الَّتي مذْ مُلِّكَتْ
رقَّ القلوبِ لحاظُها لم تُعتق
مظلومةٌ باللّحظ ظالمةٌ به
تشكو وتشكي كلَّ صبٍّ شيّق
عَقدَ الجمالُ وشاحَه منها على
خصرٍ بأَلحاظِ العيون منطّق
وأَدار عقداً حول عقد الصَّبر في
جيدٍ بحبَّات القلوب مطوّق
وأَجَلْتُ في إثر الشَّباب وإثرها
لمَّا نأَتْ ونأَى لواحظُ مُشفق
وبكيتُ أيَّامَ الشَّباب كما بكى
حسَّنُ أيَّاماً حَسُنَّ بجلّق
ورأَيتُ أَسباب النعيم قد انقضتْ
لمَّا انقضى شرخُ الشَّباب المونق
وإذا الدَّواعي للتنعّم أُحصِيتْ
فجميعُها في رأْي كلّ محقق
أَمْنٌ وعافيةٌ ووصل أَحبَّةٍ
وغِنىً وظلُّ شبيبةٍ لم تَخْلَق
وكمالُ ذاك رضا الإِمام وإنَّه
لأجلُّ منها عند كلِّ موفّق
مَلِكٌ غدتْ أفعاله محمودةً
ممدوحةً في مغربٍ أو مَشْرق
وخليفةٌ خَلَفَ السحابَ بأَنملٍ
قد أَصبحتْ مبسوطة لم تغلق
مستنصرٌ بالله منصورٌ به
طَلْقُ الأَسِرَّةِ في عبوس المأزق
قد خُصَّ إذ حازَ المحامدَ كلّها
باسمٍ لمعنى الوصفِ منه مُصدّق
نجلُ الرضا الهادي المسمَّى باسم من
بالحكم خُصَّ لدى الصبا والمنطق
سِبْطُ الإِمام أبي محمَّدٍ الَّذي
أحيا المنى بسماحهِ المتدفّق
أَعلى أبو حفصٍ معالم مَجْدِهِ
حتَّى ارتقَتْ فوق السِّماك المرتقي
بندى أمير المؤمنين تَبَجَّسَتْ
سُحُبُ المكارمِ والسَّماح المُغْدَق
كم فرَّقتْ من شملِ مالٍ في النَّدى
منه مكارم كالسَّحاب الغَيْدق
ولكم أثارتْ خيلُهُ من عارضٍ
صخبِ الرواعِدِ للأَعادي مُصْعِقِ
وغمامِ نقعٍ بالغماغم مُرْعدٍ
زجلٍ وبالبيض اللَّموامع مبرق
تنعقّ سدفة نقعه عن شُزّبٍ
لحُق الأياطل سابقات لحّق
سَبَتِ العِدا حتَّى غَدوا أيدي سبا
وتمزّقوا في الأرض كلَّ ممزّق
قادَ الكماةَ إلى العُداةِ لبوسُهُمْ
بيضٌ تَرَجْرَجُ فوقهم كالزئبق
من كلِّ أروعَ رائعٍ إقدامُهُ
ومزعزعٍ صَدْرَ الخميس الفيلق
يذكي التقدّم للأعَادي بأسه
كالسقْطِ طار من الزِّناد المحرق
ما يَنْثَنِي ويهاب عِند لقائه
للقِرن إلاَّ أنْ يُهاب فيتَّقي
أَخليفةُ الله الَّذي مذْ حقَّقتْ
أمواله آمالنا لم تُخْفِق
جليْتَ عنَّا ليلَ كلِّ ضلالةٍ
بِهدايةٍ مثل الصَّباحِ المشرقِ
فلِنورَي القَمرينِ نورك ينتمي
وبِعيصَي العمرين عيصك يلتقي
أجرى أُمور الخلقِ عدْلكُمُ على
شَرْعِ الصَّلاح الشَّامل المستوْسق
أذكيتَ من طرف السنان لرعيهم
طَرْفاً به سِنَة الكرى لم تعلق
ما زالَ في حِفظ الرَّعيَّة ساهراً
ومؤرقاً لينيم كلّ مؤرّق
فإذا تدنَّت منه يوماً غفوةٌ
نادت به علياك حَدِّقْ حَدِّقِ
يهنِ الخلافةَ أنَّا قد شُرِّفَتْ
بأغرَّ في شرف المناسب معرق
زان الخلافة حين زانت جَده
فغدتْ به كالتَّاج فوق المفرق
زادتْ به حسناً وزادتْ رفْعة
وعُلاً وحلَّتْ بالمحلّ الأوفق
ومتى تُردْ تُعْطِ الأُمور حقوقها
فافهمْ مَراتبَ فَضْلِها وتحقَّقِ
وَزِنِ الأُمور وأَعط كُلاًّ حقّه
واخصصه بالأوْلى به والأَلْيَقِ
بالعقد فوق تليله والتَّاج في
أعلى المفارق والبُرى في الأسؤق
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حازم القرطاجنيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس277
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©