تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أبريل 2012 10:22:51 م بواسطة ملآذ الزايري
0 313
سبحان من سبَّحته الشهبُ والفلكُ
سبحان من سبَّحته الشهبُ والفلكُ
والشَّمسُ والبدرُ والإِصباحُ والحَلكُ
واللَّوحُ والقلمُ العلويُّ سبَّحَهُ
واللَّوحُ والعرشُ والكرسيُّ والملكُ
والأُنسُ والجنُّ ما زالت تسبِّحه
والوحشُ في بيدها والطيرُ والسمك
سبحانَ مَنْ لم تغبْ عنه الغيوبُ ومن
له على الغيب سرٌّ ليسَ ينهتك
لم يشترك معه في علمه أحدٌ
وجُودهُ في كلُّ الخلق مشترك
سبحانَ من عجزتْ عنه العقولُ فلم
تُدْرِكْهُ والعجزُ عن إدراكه درك
سبحانَ منْ لترَجِّي عفوِه سكنتْ
نفوسنا ولها من خوفه حَرَك
ربٌّ تقدَّس في سلطانِهِ وعلا
وجلَّ عن كلِّ ما قدْ قال مؤتَفِك
توحيده العُرْوَةُ الوثقى لممْسِكِها
فتبَّ من بِعُرَاها ليس يمتسك
أدنى وأبعد فالأَتقى له دَرَجٌ
إلى السَّعادة والأَشقى له دَرَك
يا ربّنا اغفرْ لنا اللهمّ واقْضِ لنا
بالخيرِ عندك يا رحمانُ يا ملك
وعافِنا واعفُ عمَّا كانَ من لمَمٍ
ومن كبائرَ فيها نحن نرتبك
نُنْهى فلا نَنْتَهي عن غيِّ أنفسنا
بل ننتهي الغايةَ القصوى وننتهك
عجبتُ ممَّنْ بدتْ للشيب ضاحكةٌ
في فَوْدِهِ كيف يُلهي نفسَه الضحك
العُمْرُ مرحلةٌ والمرءُ في سَفرٍ
في كلِّ حينٍ إلى الأُخرى له رَتَك
تقطيعُ أنفاسه قطعٌ لأزمنةٍ
بمرّها مِررُ الجثمان تنبتك
دنياك تفنى وما الأُخرى بفانيةٍ
فانظر لنفسك ما تُعطي وتمتلك
فاطلب بما يقتضي ما لا انقضاء له
واختر لنفسك ما تعطي وتمتَلِك
والحقْ بطائفةٍ بالحقِّ طائفةٍ
واسلكْ سبيلَهُمُ في كلّ ما سلكوا
سَخَوْا بدناهمُ شُحًّا بدينهُمُ
فكان ما اتَّخذوا فوق الَّذي تركوا
بذل الغنى عندهم في الله خيرُ غنىً
وخيرُ مِلك لديهمْ بذلُ ما ملكوا
قد استوى عندهمْ أن ليس قصدهُمُ
غيرَ البلاغ فضولُ العيشِ والمِسَك
حِجرٌ بنهي النُّهى والحِجر عنهم
أن تؤمر الحجر أو أن تُؤبَر السكك
من كلِّ ماحٍ خطاياه بأدمعه
فحُمْرُها في اصفرار الخدِّ تنسفك
كأنَّما الدَّمعُ من عينيه منسكباً
عَيْنٌ بنارِ زفيرِ القلبِ يَنسبك
يضيءُ في هالةِ المحراب بدرَ هدىً
وتنجلي عنه إشراقَ الدُّجى الحَلَك
فاسلكْ سبيلَ أُولي التقوى وخذ معهم
في كلٍّ ما أخذوا وانْسكْ كما نسكوا
واجعلْ يقينك دون الحقِّ واقيةً
إنَّ اليقين يقي ما تقي الشّكك
وارغبْ إلى الله واسأَلْ منه مَغفِرةً
لعَلَّه لكَ بالغُفْرَان مُدَّرِك
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حازم القرطاجنيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس313
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©