تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أبريل 2012 10:24:11 م بواسطة ملآذ الزايري
0 247
لم تَدْرِ إذ سأَلتكَ ما أَسلاكها
لم تَدْرِ إذ سأَلتكَ ما أَسلاكها
أبكتْ أسىً أم قطعتْ أسلاكها
فغدتْ سوالِفها تحلَّى لؤلؤاً
من أدْمُعٍ لم تستطعْ إمساكها
فأرتك سفح الطلّ في مَوْليَّة
عُنيَ الحيا ببرودها إذ حاكها
ريَّا الأَديم من النعيم إذا بَدَتْ
فوق الحرير تَخالهُ قد شاكها
وتُطيلُ بَرْحَ صداي حين تجيل ما
بين البوارق والحيا مِسْواكها
كم بات يُذْكرُك العهودَ خيالُها
وتظنُّ أنَّ الدَّهرَ قد أنساكها
تأبى اللَّيالي أن تريك أَوانساً
كم قد أزاركها الكرى وأرَاكها
أَفْلَتْنَ أشراكي غداةَ رميتها
وعلقتُ حين رَمينني أَشراكها
تأميلُها أسر النفوس وإنَّ في
تأميل مولانا الأَمير فِكاكها
ملك الهُدى يحيى الَّذي فاق الحيا
بمواهبٍ والت يَدايَ دِراكها
صادَ القلوبَ وقادها حبًّا وقد
جَعَلَ الهبات قيودَها وشباكها
من للثريَّا أن تكون نعالَه
من للهلال بأن يكون شراكها
عَزَمَاته كنجومِ قَذْفٍ ترتمي
وقد اغتدتْ آراؤهُ أفلاكها
فَبِجُودِهِ ترجو العُفاةُ حياتَها
وببأسه تخشى العُداةُ هلاكها
بزَّ الكواكب في الثرى عزمٌ له
أبداً يُباري نَسْرَها وسِماكها
ومثيرة ظُلمَ العَجاجِ منيرة
من فوقها شُهبُ الظبا أفلاكها
من كلِّ معتادٍ لغارات الضحى
لاكتْ نواجذه الشكيمَ وساكها
وكلت إلى رأْدِ الضحى إقرابها
ولرمي أحداق العدا إعراكها
إنَّ الخلائقَ قد أرادَ صلاحَها
ربٌّ أراها منكمُ أملاكها
علماءها حكماءها صلحاءها
سمحاءها نجحاءها نسَّاكها
أدركتُم في العلم كلَّ حقيقةٍ
شأتِ العقول وأعجزتْ إدراكها
أعطى الخلافةَ كفؤهَا الأَوْلى بها
ربٌّ بحقِّك في الورى أعطاكها
عليا أبيكَ أبي محمَّدٍ الرضا
وعلا أبي حفصٍ أبيه حباكها
فلقد جَمَعْتَ أُمورَ طائفة الهُدى
عن مثل بعديها فكنت مِلاكها
كم موطنٍ أضحى حُسامك حاقناً
فيه الدماء بأَنْ غدا سَفَّاكها
راعت نفوسَ الشركِ منك عزائمٌ
تركتْ أخا عزٍّ حِذَاراً شاكها
قد أوطنت نارَ الجحيم نفوسُهُمْ
من قبل أنْ يتبوَّأوا أدراكها
حتَّى لقد كادتْ قلوبُ الرومِ أنْ
تنسى بذكرك خيفةً إشراكها
وبأَرضِ أندلسٍ عزمتمْ روعةً
فرشت جنوبُهُمُ بها أحساكها
ولقد أراد اللهُ روع عداتها
وأمان روعتها إذ استرعاكها
عُصِمَتْ بأَوثقِ عروةٍ من أمركم
وصلت أكفهم بها استمساكها
بك أُحْيِيَتْ آمالهم ونفوسهم
إذ حاوبت أيدي العدا إنهاكها
فجميعهم من وافدٍ أو قاعدٍ
أهداك مهجته بل استهداكها
سكنت بظلِّك في الأَمان نفوسُهُمْ
حيث الأَماني قد أطلن دراكها
كم وافدٍ مستبدلٍ بمهاده
كورَ المطيِّ إليكمُ ووراكها
يَعْلو بشكركم الرّحالَ كما علت
وُرْقُ الحمام الساجعات أراكها
إن جبَّ قَصْدُ ذراك ذروة عرْمسٍ
فنداك يضمنُ عاجلاً إتماكها
قد أوشكت تعنو المغارب كلّها
وكذا المشارق أوشكت إيشاكها
كم مسكةٍ أرجتْ بذكرك مسكة
صيرت فكري فِهْرها ومداكها
وإذا عقيلةُ مَدْحةٍ زُفَّتْ إلى
عليائكم ولي النَّوى إملاكها
لا زالَ صنعُ اللهِ في مستقبلٍ
يُنْمِيكَ كلّ صنيعة أَولاكها
ما قلتَ للأَيَّام هاتِ تقاضياً
عِدةَ المنى إلاَّ وقالتْ هاكها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حازم القرطاجنيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس247
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©