تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أبريل 2012 10:25:42 م بواسطة ملآذ الزايري
0 798
لعينيكَ قُلْ إن زرتَ أفضلَ مُرْسَلِ
لعينيكَ قُلْ إن زرتَ أفضلَ مُرْسَلِ
قفا نبكِ من ذكرى حبيبٍ ومنزلِ
وفي طَيْبةٍ فانزل ولا تغشَ منزلاً
بسِقْطِ اللِّوى بين الدّخول فحومل
وزُرْ روضةً قد طالما طابَ نَشْرُها
لما نَسَجتها منْ جنوبٍ وشَمأل
وأثوابَك اخلعْ مُحْرماً ومصدقاً
لدى السّترِ إلاَّ لبسةَ المتفضّل
لدى كعبةٍ قد فاضَ دمعي لبُعْدِها
على النحرِ حتَّى بلَّ دمعيَ محملي
فيا حاديَ الآمال سِرْ بي ولا تقلْ
عقرتَ بعيري يا امْرأ القيسِ فانزل
فقد حلفتْ نفسي بذاك وأقسمت
عليَّ وآلتْ حلفةً لم تَحَلَّل
فقلتُ لها لا شكَّ أنِّي طائعٌ
وأنَّكِ مهما تأمري القلبَ يفعل
وكم حَمَلتْ في أَظْهُرِ العزمِ رحْلها
فيا عجباً من كورها المتحمل
وعاتبتِ العجزَ الَّذي عاقَ عَزْمَها
فقالتْ لك الويلاتُ إنَّك مُرْجلي
نبيُّ هُدىً قد قالَ للكفرِ نورهُ
ألا أيُّها الليلُ الطويلُ ألا انجلِ
تلا سُوَراً ما قولها بمعارَضٍ
إذا هيَ نصَّتْهُ ولا بِمُعَطَّل
لقد نزلتْ في الأرض مِلةُ هَدْيِهِ
نزولَ اليماني ذي العِيابِ المحمّل
أتت مغرباً من مشرقٍ وتعرَّضَتْ
تعرُّضَ أَثناءِ الوشاحِ المفَصَّل
ففازتْ بلادُ الشرقِ من زينةٍ بها
بشقٍّ وشقٌّ عندنا لم يُحوَّل
فصلَّى عليه الله ما لاحَ بارقٌ
كلمعِ اليدينِ في حَبيٍّ مكلل
نبيٌّ غزا الأَعداءَ بين تلائعٍ
وبين أكام بعدما متأمل
فكمْ ملكٍ وافاهُ في زي منجدٍ
بمنجردٍ قَيْدِ الأَوابدِ هيكل
وكم من يمانٍ واضحٍ جاءه اكتسى
بضافٍ فُوَيْقَ الأرضِ ليس بأَعزل
ومن أبطحيٍّ نيطَ عنه نجادُهُ
بجيدِ مُعِمٍّ في العشيرة مُخْوِل
أزالوا ببدرٍ عن سروجهمُ العدا
كما زلتِّ الصفواءُ بالمُتَنَزَّل
ونادوا ظُباهم لا يَفتْكِ فتىً ولا
كبير أناسٍ في بجادٍ مُزَمّل
وفضَّ جموعاً قد غدا جامعاً لهم
بنا بطنَ حِقْفٍ في قِفافٍ عَقَنْقَل
وأحمَوا وطيساً في حُنيْنٍ كأَنَّه
إذا جاشَ فيه حَمْيُهُ غَلْيُ مِرْجَل
ونادَوا بناتِ النبع بالنصرِ أثمري
ولا تُبْعدينا من جَناكِ المعلل
وممَّنْ له سُدِّدتْ سهمين فاضربي
بسهميكِ في أعشار قلبٍ مقتل
فما أغنت الأَبدانَ درعٌ بها اكتستْ
ترائبُها مصقولةٌ كالسَّجنجل
وأضحتْ لواليها ومالكها العدا
يقولون لا تهْلِكْ أسىً وتجمل
وقد فرَّ منصاعٌ كما فرَّ خاضبٌ
لدى سمُرات الحيِّ ناقفُ حنظل
وكم قالَ يا ليلَ الوغى طُلْتَ فانْبَلجْ
يصبحٍ وما الإِصباحُ منك بأمثل
فليت جوادي لم يسرْ بي إلى الوغى
وبات بعيني قائماً غيرَ مرسل
وكم مُرْتَقٍ أوطاسَ منهم بمُسْرَجٍ
متى ما تَرَقَّ العينُ فيه تسَهّل
وقرَّطَهُ خُرْصاً كمصباحِ مُسْرِج
أهانَ السَّليطَ في الذُّبال المفتّل
فيرنو لهادٍ فوق هاديه طَرْفُهُ
بناظرةٍ من وَحْشِ وجرة مُطْفِل
ويسمعُ من كافورتين بجانِبَيْ
أَثيثٍ كَقِنوِ النخلة المتعثكل
تَرفَّع أنْ يُعْزى له شَدُّ شادنٍ
وإرخاءُ سرحانٍ وتقريبُ تَتْفُل
ولكنَّه يمضي كما مرَّ مُزْبِدٌ
يكبُّ على الأَذقانِ دَوْحَ الكنَهْبل
ويغشى العدا كالسهمِ أو كالشهاب أو
كجلمودِ صخرٍ حطَّه السَّيلُ من عل
جيادٌ أعادتْ رسمَ رستم دارساً
مهل عند رسمٍ دارسٍ منْ مُعَوَّل
وريعتْ بها خيلُ القياصرِ فاختفت
جواحِرُها في صرَّةٍ لم تَزَيَّل
سبت عُرُباً من نسوةِ العُرْب تَسْتَبي
إذا ما اسبكَرَّتْ بين درع وَمِجْوَل
وكم من سبايا الفرس والصُّفْرِ أَسْهَرَتْ
نؤومَ الضحى لم تنتطقْ عن تفضل
وحزنَ بدوراً من ليالي شعورها
تضلُّ المدارِي في مُثَنَّى ومرسل
وأَبْقَتْ بأرض الشَّام هاماً كأَنَّها
بأرجائها القصوى أَنابِيشُ عُنْصُل
وما جفَّ من حَبِّ القلوبِ بغورها
وقيعانِها كأنَّه حبُّ فلفل
لخضراءَ ما دَبَّتْ ولا نبتتْ بها
أساريعُ ظبيٍ أو مساويكُ إسحِل
شدا طيرُها في مثمرٍ ذي أرومةٍ
وساقٍ كأنبوبِ السقيّ المذلل
فشُدَّتْ بروضٍ ليسَ يَذْبُلُ بعدها
بكلِّ مُغار الفتلِ شُدَّ بيذبل
وكم هَجَّرتْ في القيظِ تحكي دوارعاً
عذارى دوارٍ في المُلاءِ المُذَيَّا
وكم أدلجت والقطرُ يهفو هزيزُهُ
ويلوي بأثواب العنيفِ المثقّل
وخضنَ سيولاً فِضْنَ بالبيد بعدما
أثرنَ غباراً بالكديدِ المركّل
وكم ركزوا رمحاً بدعصٍ كأَنَّه
من السَّيْلِ والغُثَاء فَلْكَةُ مِغْزل
فلم تبنِ حصناً خوفَ حصنهُم العدا
ولا أُطُماً إلاَّ مَشِيداً بجندل
فَهُدَّتْ بعضبٍ شُدَّ بعد صقاله
بأمراسِ كتَّانٍ إلى صُمِّ جَنْدل
وجيشٍ بأقصى الأرض ألقى جِرانَهُ
وأردف أعجازاً وناءَ بكلكل
يدكُّ الصفا دكًّا ولو مرَّ بعضُهُ
وأيسرُهُ على السِّتار فيذبل
دعا النصرُ والتأييدُ راياتِهِ اسحبي
على أثرينا ذيلَ مِرطٍ مرحل
لواءٌ منيرُ النصل طاوٍ كأَنَّه
منارة مُمْسى راهبٍ متبتّل
كأَنَّ دما الأَعداءِ في عَذَباتهِ
عصارةُ حِنَّاءٍ بشيبٍ مُرجل
صحابٌ بَرَوا هامَ العداةِ وكم قَرَوا
صفيفَ شواءٍ أو قديرٍ معجل
وكم أكثروا ما طاب من لحم جَفْرةٍ
وشحمٍ كهُدَّاب الدِّمَقسِ المُفَتّل
وكم جُبْنَ من غبراءَ لم يُسْقَ نَبْتُها
دراكاً ولم يُنْضَحْ بماءٍ فيغسل
حكى طيبُ ذكراهم ومُرُّ كفاحهم
مَداكَ عروسٍ أو صلايةَ حنظل
لأمداحِ خيرِ الخلق قلبيَ قد صبا
وليس صِبايَ عن هواها بِمنسل
فدعْ من لأيام صلحن له صبا
ولا سيّما يومٍ بدارةِ جُلْجُل
وأصبح عن أُمّ الحويرثِ ما سلا
وجارتِها أُمِّ الرَّباب بمأْسل
وكنْ في مديحِ المصطفى كمدبّجٍ
يقلّب كفَّيْهِ بخيطٍ مُوَصَّل
وأمِّل به الأُخرى ودنياك دعْ فقد
تمتعتَ من لهوٍ بها غيرَ معجل
وكم لنبيثٍ للفؤادِ منابثٍ
نصيح على تَعْذاله غير مؤتل
ينادي إلهي إنَّ ذنبيَ قد عدا
عليَّ بأنواع الهمومِ ليبتلي
فمنْ لي مجيراً من شياطينِ شهوةٍ
عليَّ حراصٍ لو يُسِرُّونَ مقتلي
ويُنْشِدُ دنياهُ إذا ما تَدَلَّلَتْ
أَفاطمَ مهلاً بعضَ هذا التدلّل
فإن تصلي حبلي بخيرٍ وصلتُهُ
وإن كنتِ قد أزمعتِ صَرْمي فأَجملي
وأَحْسِنْ بقطعِ الحبلِ منكِ وَبَتِّهِ
فسلّي ثيابي منْ ثيابكِ تَنْسَل
أيا سامعي مَدْحَ الرسولِ تَنَشَّقوا
نَسيم الصّبا جاءتْ بريَّا القرَنْفُل
وروضةَ حمدٍ للنبيِّ محمدٍ
غذاها نميرُ الماءِ غيرُ المحلّل
ويا من أبى الإِصغاءَ ما أَنْتَ مهتدٍ
وما إن أرى عنكَ العَماية تنجلي
فلو مُطْفِلاً أنشدتها لفظَها ارعوتْ
فأَلهيتها عن ذي تمائمَ مُحْول
ولو سمعتْهُ عُصْمُ طودٍ أمالها
فأَنزلَ منها العُصْمَ من كلِّ منزل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حازم القرطاجنيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس798
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©